• هاميلتون يواصل الهيمنة ويتوج بسباق فورمولا-1 على حلبة صخير بالبحرين

    11:37 ص الإثنين 01 أبريل 2019
    هاميلتون يواصل الهيمنة ويتوج بسباق فورمولا-1 على حلبة صخير بالبحرين

    لويس هاميلتون

    صخير - (د ب أ):

    فاز سائقا فريق مرسيدس، لويس هاميلتون، بطل العالم، وفالتيري بوتاس بالمركزين الأول والثاني، الأحد، في سباق الجائزة الكبرى البحريني، ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، بعدما تعرض ثنائي فريق فيراري تشارلز لوكلير وسيبستيان فيتيل، لكارثة مزدوجة.

    وفشل لوكلير ، الذي انطلق من مركز الانطلاق الأول، في تحقيق ما بدا أنه لقبه الأول في سباقات فورومولا-1 بسبب مشكلة في المرحلة في المراحل الأخيرة من السباق وهو الأمر الذي سمح لثنائي مرسيدس للتقدم عليه. وعلى الأقل حصل لوكلير على مركز في منصة التتويج بعدما أنهى السباق في المركز الثالث لأن السباق انتهى خلف سيارة الأمان التي دخلت المضمار بعد انسحاب سيارتي رينو.

    وتعرض فيتيل لأزمة مبكرة بينما كان يحاول الاحتفاظ بالمركز الثاني من هاميلتون، حيث تعرضت إطارات السيارة لأضرار بالغة بالإضافة للجناح الأمامي في هذه العملية واكتفى بالمركز الخامس.

    وحقق هاميلتون فوزه الرابع والسبعين في مسيرته، في الوقت نفسه، حصد سائقا مرسيدس المركزين الأول والثاني للمرة الثانية على التوالي، حيث كان بوتاس فاز بالسباق الافتتاح في أستراليا.

    وقال هاميلتون عبر الإذاعة الداخلية الخاصة بالفريق :" بالتأكيد هذا مؤسف للغاية لتشارلز. لقد قدم اداء رائعا في السباق . لدينا عمل يجب أن نقوم به لنحاول إبقاء هؤلاء الرجال خلفنا".

    وقال لوكلير :" هذا يحدث. إنه جزء من رياضة السيارات. بالطبع أنا حزين للغاية، هذا يحدث في موسم، وحققنا أفضل ما يمكننا".

    وكان لوكلير أول سائق من موناكو يصل لمنصة تتويج في فورمولا-1 منذ أن فعلها لويس شيرون في سباق موناكو عام 1950.

    كما حصل لوكلير على نقطة إضافية في صراع المنافسة على لقب فئة السائقين، بعدما حقق أسرع زمن للفة، ليحتل المركز الرابع برصيد 26 نقطة، خلف بوتاس، المتصدر برصيد 44 نقطة، ثم هاميلتون، الوصيف، برصيد 43 نقطة، ثم ماكس فيرستابين سائق ريد بول برصيد 27 نقطة.

    وانضم لوكلير (21 عاما) لفريق فيراري في فترة إجازة ما قبل الموسم من فريق ساوبر، ليكون بديلا لكيمي رايكونين، وفور انتقاله لفيراري استطاع أن يحقق أفضل مركز في مسيرته في السباق الماضي باحتلاله المركز الخامس في سباق الجائزة الكبرى الأسترالي بعدما أبلغه فريقه بعدم تخطي فيتيل.

    ولم يكن هناك أي تعليمات من الفريق، حيث استطاع لوكلير أن يعبر فيتيل ويتصدر السباق في اللفة الخامسة بعدما قال "أنا أسرع" عبر الإذاعة الداخلية للفريق، حيث تعافى بشجاعة من بداية سيئة من مركز الانطلاق الأول، والذي شهد تراجعا للمركز الثالث على المضمار البالغ طوله 412ر5 كيلومترا.

    ورغم الخسارة في اللحظات الأخيرة إلا أن فريق فيراري أظهر تنافسية بعدما استطاع أن يرد، بشكل جزئي، على بدايته السيئة في سباق أستراليا بعدما انهى سائقو الفريق السباق متأخرين بدقيقة كاملة خلف بوتاس.

    وقال لوكلير :"للأسف اليوم لم يكن يومنا. ولكن الفريق قام بعمل مذهل للتعافي من سباق أستراليا".

    وحسم فريق فيراري الصف الاول من شبكة الانطلاق ولكن هاميلتون استطاع أن يتفوق على فيتيل ويحتل المركز الثاني في اول جولة من التوقفات لدخول مركز الصيانة، بينما كان لوكلير في الصدارة بفارق بسيط، والذي اتسع حتى أصبح خمس ثوان بعدما خرج هاميلتون لوقت قصير في اللفة 20.

    ساعد هذا فيتيل لاحتلال المركز الثالث بعد ثلاث لفات، حيث اشتكى هاميلتون من الإطارات الخلفية، وقال لفريقه في الإذاعة "أنا بدون حماية هنا ولا يمكنني القيام بهجمة مرتدة".

    وكان لوكلير بعيدا عن كل هذه المشكلات بفارق ثماني ثوان في المقدمة مع منتصف اللفة الـ57 بينما ظهرت خلفه الدراما بعد الجولة الثانية من فترة التوقف داخل مركز الصيانة.

    واستطاع فيتيل أن يدافع بشكل جيد في أول محاولة لهاميلتون لعبوره، ولكن حدث التفاف لسيارته في المحاولة الثانية بين الرجلين، اللذين يملكان سويا تسع ألقاب للعالم، وهي المحاولة التي دمرت سباقه، حيث اعترف فيتيل بعدها "لفة السيارة كانت بخطأ مني".

    وعانى فيراري بشدة ،عندما فقد لوكلير السرعة بشكل مفاجئ مع تبقي 10 لفات على نهاية السباق، وهو ما أدى إلى تحول كبير في النتائج، وكان هاميلتون غير راض عن مركزه.

    وقال هاميلتون :" حالفنا الحظ اليوم. قدمت كل ما في وسعي في السباق. هذا الرجل (لوكلير) سوف يحقق انتصارات كبيرة في السباقات المقبلة".

    وتأتي الفرصة التالية للسائق لوكلير بعد اسبوعين في الصين، في سباق الجائزة الكبرى بشنغهاي، والذي سيكون السباق رقم 1000 في اللعبة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان