هوندا تكشف عن جيلا جديدا من "الوسائد الهوائية" يشبه قفازات البيسبول.. فيديو

06:19 م الثلاثاء 27 أغسطس 2019
هوندا تكشف عن جيلا جديدا من "الوسائد الهوائية" يشبه قفازات البيسبول.. فيديو

الوسادة الهوائية المطورة من قبل هوندا وAutoliv

القاهرة - (مصراوي):

كشفت شركة هوندا موتورز اليابانية الرائدة في صناعة وتطوير السيارات وملحقاتها، النقاب عن جيلا جديدا من "الوسائد الهوائية" تم تطويره بالتعاون مع شركة Autoliv السويدية المتخصصة في تصنيع الوسائد الهوائية.

وتؤكد الشركة اليابانية أن الجيل الجديد من الوسائد الهوائية يوفر حماية أكبر ويقلل احتمالية إصابة الركاب في مقدمة السيارة في ظل التعرض لمجموعة مختلفة من حوادث الاصطدام.

وتشبه الوسائد الجديدة إلى حد بعيد القفازات المستخدمة في لعبة البيسبول، إذ تعمل عند انتفاخها على التقاط رأس الراكب بداخلها مثلما يلتقط لاعبو البيسبول الكرات من الهواء، ما يوفر حماية أكبر مقارنة بالوسائد التقليدية.

ومن المتوقع بحسب شبكة "asianet.in" الإخبارية أن تظهر هذه الوسائد الجديدة بسيارات هوندا ابتداءًا من العام المقبل، بيد أن الشركة لم تكشف عن السيارات التي ستحصل على تلك الوسائد أولًا.

وقال مهندس تطوير هوندا، إيريك هايتكامب، إن أكثر من 56% من حوادث السيارات يكون لها تأثير سلبي على المستوى الزاوي، أي إن الاصطدامات لا تكون في غالب الأمر مباشرة في حائط أو شجرة، "لذلك أدركنا أننا بحاجة إلى نظام ضبط يمكن أن يتحسن عند تصادمات الزاوية."

وبالمقارنة مع الوسادة الهوائية التقليدية التي تأتي مع مكون قابل للنفخ، تتكون الوسائد الهوائية من الجيل الجديد لهوندا من غرفة مركزية مواجهة تمامًا لوجه الراكب، بالإضافة إلى غرفتان جانبيتان لحماية الرأس من الزوايا.

وتنفق شركات السيارات العالمية سنويًا مئات الملايين من الدولارات لتطوير أبحاث أنظمة السلامة بسياراتها، الأمر الذي بات يحفظ للكثيرين أرواحهم، وبالرغم من ذلك فإن الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تفيد بأن أعداد القتلى جراء حوادث الطرق يتجاوز المليون قتيلًا سنويًا.

كان عام 2017 شاهدًا على واحدة من أكبر الفضائح في عالم السيارات، إذ تم الكشف عن عيب قاتل بنظام نفخ الوسائد الهوائية التي كانت تصنعها شركة "تاكاتا" اليابانية تسبب في مقتل أكثر من 15 شخصًا حول العالم.

على إثر تلك الفضيحة أشهرت "تاكاتا" إفلاسها بعد تعرضها لخسائر بالملايين؛ في حين أضطر العشرات من منتجي السيارات عالميًا وفي مقدمتهم هوندا إلى سحب نحو مئة مليون سيارة بجميع أنحاء العالم كانت مزودة بأنظمة تاكاتا للتأكد من سلامتها.

إعلان

إعلان