حوار| نيقولا معوض: تصريحاتي الجريئة لم تستفز أحد.. وأتمنى امتلاك هذه القوة الخارقة

07:48 م الأحد 31 مارس 2019

حوار- منى الموجي:

تردد في قبول "طلعت روحي"، خوفًا من الكوميديا، إلا أن ثقته بالمخرج رامي رزق الله والمنتج محمد مشيش دفعته للموافقة، لتحقق شخصيته والمسلسل بشكل عام نجاحًا كبيرًا زاد من رصيده لدى الجمهور المصري، هو الفنان اللبناني نيقولا معوض الذي كشف في حواره لـ"مصراوي" تفاصيل مشاركته في العمل، ودوره في مسلسل "تشويش"، وأخر أخبار فيلمه "المسيح والآخرون"..

"طلعت روحي" تم بناؤه على حدث خيالي يمكننا أن نسميه "خارق".. ما الشيء الخارق الذي يتمنى نيقولا القيام به؟

أتمنى شيء بسيط جدًا وهو أن أعيش تحت المياه، هذا حلمي منذ طفولتي لأنني أحب البحر جدًا، الأمر الثاني أتمنى لو بإمكاني رؤية من رحلوا عنا، وسأختار أمي وأبي.

هل توقعت أن يحقق مسلسل "طلعت روحي" كل هذا النجاح؟

توقعت أن ينال المسلسل إعجاب الناس، لكن تفاجأت بأن الجمهور بدأ في التعبير عن إعجابه من الحلقات الأولى، وتعلقوا بشخصياته، وأصبحت حلقاته "ترند" على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعتقد أن سبب التفاعل الكبير يرجع إلى وجود قضايا مختلفة كل حلقتين تقريبًا، ينشغلون مع قصصها ومتابعة ما الذي ستؤول إليه الأحداث.

وما الذي شجعك على قبول شخصية "نديم"؟

شعرت بالخوف عندما عرض عليّ المخرج رامي عبدالرازق والمنتج محمد مشيش العمل، لأنني لم أقدم من قبل "الرومانتيك كوميدي"، إلا أنهما أقنعاني بأن دور "نديم" مناسب لي، ورامي شجعني عندما قال إنه لا يرى أحدًا غيري في الدور، وأنا أحب ذوقه فقبلت، وبعد قراءة السيناريو أُعجبت به جدًا، نديم شخصية حساسة تتوفى "خطيبته" ويجد نفسه منجذبًا للفتاة التي كانت سببًا في رحيلها، دون أن يعرف السبب.

هناك من رأوا بعض شخصيات العمل وتحديدًا "نديم" مثالية بشكل مبالغ فيه؟

لم أشعر أن نديم شخصية "أوفر"، لأنها مبنية بصورة جيدة على الورق، وعندما قرأت السيناريو صدقته والجمهور أيضًا تعاطف معه وصدق أنه يحب خطيبته جدًا، رغم أنها رحلت في الحلقة الأولى، وهذا يعني أن السيناريو جيد والإخراج كذلك، وفي رأيي الدراما إما أن تكون تصوير لواقع نعيشه، أو تخيل لواقع نحلم أن نعيشه، وهناك نماذج لرجال مثل "نديم" حتى لو بنسب قليلة، والشخصية جاءت بعد فترة طويلة اعتاد الجمهور فيها على غياب هذه النماذج في المسلسلات.

تناول المسلسل عددًا من القضايا فهل لجأت لمحامٍ لفهم الأمور القانونية؟

سألت محامي حتى أقف على طريقة أداء المحامين في المرافعات، والمسلسل نفسه استعان بمستشار قانوني.

الجمهور كان يتوقع نهاية بعينها وهي أن يعرف نديم حقيقة "عليا".. هل كان هناك أكثر من نهاية مطروحة؟

القرار كان للكاتب والمخرج والمنتج، لكن ما أعرفه أنه تم طرح أكثر من نهاية، حتى تم الاستقرار على التي تم تصويرها، وأنا كـ"نيقولا" كنت أحب أن يعرف نديم أن داليدا لم تمت، لكن في تلك الحالة المسلسل كان سيخسر الفكرة التي يريد إيصالها للجمهور، أنه تزوج "عليا" بعدما لمس في شخصيتها وروحها جمالًا أبعد من فكرة جمال الشكل.

كنتم تصورون أثناء عرض المسلسل على "OSN".. كيف تعاملتم مع هذا الضغط؟

طبعًا كان يشكل الأمر ضغطًا علينا، وأنا تحديدًا في نفس الوقت كنت منشغلًا بتصوير "أمر واقع"، وكنت أتنقل بين "الأوردرات" أحيانًا دون أن أنام، والحمدلله نجحت في الفصل بين الشخصيتين لأنني أهتم بمذاكرة أدواري جيدًا، فأنا شخص أكاديمي جدًا في شغله.

هل شاهدت النسخة الأمريكية من المسلسل؟

لا، وقصدت ذلك حتى لا أتأثر بالممثل الأمريكي في أداء شخصية نديم.

وما حقيقة وجود جزء ثاني؟

لا أعرف حتى الآن، لكن في حال وجوده سأحب المشاركة فيه.

لك أكثر من تجربة مع المسلسلات الطويلة في حين أن بعض الممثلين لا يفضلون تكرارها.. فما سبب قبولك لها؟

لكل شيء إيجابياته وسلبياته، والجمهور يتعلق بشخصيات هذه الأعمال أكثر، والفترات الطويلة في التصوير تسبب بالطبع الضيق للممثل، لكن نشعر أنهم أصبحوا جزءًا من حياتنا، أتذكر عندما انتهيت من تصوير "سابع جار"، شعرت أن هناك شيء مهم غاب عني وتضايقت، كان حالة مزاجية مختلفة استمتعت بها جدًا، وكأننا بالفعل سكان "عمارة" وجيران، وفي الأعمال الطويلة يتحسن أدائي وأندمج مع الشخصية بمرور الوقت في التصوير.

حدثنا عن مشاركتك في مسلسل "تشويش"؟

سعيد جدًا بالتجربة، هو عبارة عن مسلسل موسمي، كل موسم مكوّن من 9 حلقات، أجسد فيه شخص يُدعى نبيل فوزي ثري وصاحب شركات يتعرض لموقف يغير حياته، ويقرر بعده أن يذهب للعمل مع شخص بسيط يعمل في تركيب أطباق الدش، يدخل الكثير من البيوت، ويرى حيوات مختلفة عن تلك التي يعيشها.

ومتى ستبدأ تصوير فيلم "المسيح والآخرون"؟

نهاية العام الجاري 2019، وسيكون بين إيطاليا والمغرب. الفيلم قصة فايز غالي وفادي غالي، والإخراج لهشام عبدالخالق، إنتاج فرنسي وبلجيكي، ويشارك فيه مجموعة قليلة من الممثلين المصريين والعرب، إلى جانب عدد كبير من النجوم الأجانب، ويتناول رحلة العائلة المقدسة في مصر.

وما هي الشخصية التي تجسدها في الفيلم؟

شخصية السيد المسيح، واعتبره نقلة مهمة جدًا في مشواري، لأنه فيلم مختلف، وتجربة لن تتكرر مرة أخرى، وسأتعاون فيها مع أناس عالميين، فمدير التصوير حاصل من قبل على جائزة من مهرجان كان السينمائي، وكلها أمور تحملني مسؤولية أكبر.

وكيف تستعد للدور؟

استعدادي للدور لن يختلف كثيرًا عن أي عمل آخر، أهتم جدًا بمذاكرة السيناريو جيدًا، وفي هذا العمل ستساعدني خلفيتي المسيحية، فأنا أعرف الكثير عن يسوع المسيح.

وهل سيُعرض في مصر والدول العربية؟

الفيلم من المقرر عرضه في دول أجنبية، ولا أعرف إذا كانت جهة الإنتاج لديها خطة لعرضه في الدول العربية أم لا.

ظهرت منذ فترة في برنامج مع المذيعة سمر يسري وتحدثت بشكل وصفه البعض بالجريء.. فهل ندمت على هذه الجرأة؟

غير نادم بالمرة، الجمهور لاحظ أنني لم أقصد أن أستفز أحد، وفي هذه النوعية من البرامج إما أن يتحدث الفنان بصراحة أو لا يظهر، لأن الجمهور يستطيع أن يميز إذا كنت صادقًا أم لا، وهذا ما حدث وصل لهم أنني صريح وشفاف.

إعلان

إعلان