• جميلة عوض: شخصيتي في "الضيف" تشبهني.. ولم أخش إثارة الفيلم للجدل

    06:37 م السبت 19 يناير 2019

    حوار- منى الموجي:

    لم تتردد في قبول "الضيف"، ولم يشغلها التفكير في أنه عمل مثير للجدل، مؤكدة أنها تمنت قبل دخول الفن، تقديم مثل هذه النوعية من الأفلام، وزاد من رغبتها في المشاركة ببطولته أن شخصية "فريدة" التي جسدتها تشبهها، هي الفنانة جميلة عوض، الذي كان لـ"مصراوي" الحوار التالي معها..

    كيف جاءتك ردود الأفعال على "الضيف"؟

    حاليًا أنا منشغلة بتصوير فيلمي مع الفنان رامز جلال، ولم أتابع كل ردود الأفعال على الفيلم، والتي جائتني منها حتى الآن جيدة جدًا. ومن بين التعليقات التي وصلتني أن الجمهور لم يشعر بالملل ولو لثانية واحدة.

    "الضيف" فيلم مثير للجدل.. ألم تشعرين بالتردد قبل الموافقة على الاشتراك فيه؟

    كونه مثير للجدل أمر لا يجعلني أخاف أو أتردد بالعكس، هذه النوعية من الأعمال عادة ما تحمسني، وأوافق على أن أكون جزءً منها، وبالنسبة لي "الضيف" أكثر الأعمال التي قدمتها ونالت إعجابي بعد مسلسل "تحت السيطرة".

    وبعيدًا عن كونه مثيرًا للجدل.. ما الذي شجعك على قبول "الضيف"؟

    إنه من تأليف الكاتب إبراهيم عيسى، وأعجبني أنني أقدم دور فتاة تبحث عن الحقيقة، وفي رأيي تمثل الشعب، فالفيلم يتناول صراع بين فكرتين و"فريدة" هي الصوت الذي يبحث عن الحقيقة حتى لو قادها البحث للخروج بوجهة نظر ثالثة. وما لا يعرفه البعض أن جزءً من دراستي علوم سياسية، وكنت أحب القيام بأنشطة سياسية فترة الجامعة، وتمنيت عندما أدخل عالم التمثيل، أن أقدم أفلامًا مثل "الضيف" وكونه يأتيني بعد مرور 3 سنوات فقط على بداياتي أمر جيد.

    ما هي أصعب مشاهدك في "الضيف"؟

    المشهد الأخير كان أصعب المشاهد في الفيلم، لكن لن أتحدث عن تفاصيله حتى لا نحرق الأحداث للجمهور الذي لم ير الفيلم.

    هل شخصية "فريدة" في "الضيف" مختلفة عنك؟

    "فريدة" مختلفة عن الأدوار التي قدمتها، لكنها ليست بعيدة عني، تشبهني في بحثها عن الحقيقة، كما قلت الفيلم يعرض وجهتي نظر والصراع الدائر بينهما، وفريدة تمثل القطاع العريض التائه بينهما، تفكر بعيدًا عن صوت والدها، تتمرد، ولا يفرق معها أن تقتنع بشيء لا يقتنع به الآخرون، ورحلة بحثها مستمرة حتى لو كان قرارها في النهاية أن تتراجع عما كانت تظنه صحيحًا، فهي تختار ما تصدقه.

    وما تعليقك على تصنيف "الضيف" +16؟

    لست ضد التصنيف، أو عرض الفيلم للكبار فقط، لكن أتوقع أن طفل عمره أقل من 10 سنوات مثلًا لن يفهم الفيلم، وفي رأيي أن الجمهور من عمر 13 عامًا قادر على فهمه، وأنا وأحمد مالك جزء كبير من جمهورنا صغير السن، وليس لطيفًا أن جمهور الفنان لا يستطيع مشاهدة فيلمه.

    تتعاونين للمرة الثانية مع المخرج هادي الباجوري بعد "هيبتا".. حدثينا عن التعاون معه؟

    هادي شخص هادئ، يوجه الممثل بأسلوب سلس، قادر على توجيه كل شخص بطريقة مختلفة.

    تشاركين في بطولة "سبع البرمبة"..

    (مقاطعة) "سبع البرمبة" ليس اسمًا نهائيًا.

    هل انتهيتم من التصوير؟

    أوشكنا على الانتهاء.

    وما الذي ستقدمينه في فيلمك الجديد؟

    الفيلم مختلف جدًا، وتعلمت من الأجيال التي سبقتنا، جيل الأبيض والأسود تقديم ألوان مختلفة من الأعمال، وهو ما شجعني على المشاركة فيه، كما أنه عمل "كلاسيك" يشبه أفلامنا قديمًا يجمع بين الكوميديا والرومانسية والأكشن.

    وهل تقومين بتنفيذ مشاهد الأكشن بنفسك؟

    "كتير منها نفذته فعلًا بنفسي، وكانت مشاهد صعبة".

    وما هي أخر تطورات فيلم "3 شهور"؟

    المعلومة التي لدي أن الفيلم توقف.

    هل ستشاركين في السباق الرمضاني المُقبل؟

    "هو فيه حاجة في رمضان".

    إعلان

    إعلان

    إعلان