• رغم الرحيل.. سمير فريد "أيقونة" القاهرة السينمائي في دورته الـ40

    08:01 م الإثنين 26 نوفمبر 2018
    رغم الرحيل.. سمير فريد "أيقونة" القاهرة السينمائي في دورته الـ40

    المؤرخ السينمائي الكبير سمير فريد

    كتب - مصطفى حمزة:

    رغم الرحيل، لا يزال اسم الناقد السينمائي الكبير سمير فريد حاضرًا عرفانًا بالرجل الذي كان "مؤسسة مستقلة" في النقد السينمائي، خدمت ولا تزال بصماتها شاهدة في نجاحات كثير من الأعمال الفنية.

    وبين أروقة فعاليات الدورة الـ40 لمهرجان القاهرة السينمائي ظل اسم سمير فريد يتردد على ألسنة صناع الأفلام ممن حظوا بدعمه وتشجيعه واحتضانه لتجاربهم، وجاوز بعضهم ذلك إلى إهداء أفلامهم لروحه ، منها الفيلم المصري والعربي الوحيد المشارك بالمسابقة الرسمية .

    وكانت البداية، مساء يوم الجمعة الماضي، عندما وقف المخرج أحمد عبدالله، عقب عرض فيلمه "ليل خارجي"، على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية قائلاً: "قبل أربع سنوات شاركت في المهرجان بفيلم (ديكور)، وكان رئيس المهرجان الناقد الكبير سمير فريد الذي كان داعمًا كبيرًا لي، كنت أتمنى أن يكون موجودًا بيننا اليوم" معلنًا إهداء الفيلم إلى روحه.

    ومساء أمس السبت، لم يقتصر الأمر على قرار منى أسعد مخرجة ومنتجة فيلم "في استديو مصر"، إهداء العمل إلى روح الناقد الكبير، بل ظهر سمير فريد في الفيلم وهو يتحدث عن نشأة "ستديو مصر"، ودوره الكبير في ريادة صناعة السينما المصرية.

    وكانت إدارة المهرجان قررت، بالاتفاق مع الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين، إطلاق اسم الناقد الكبير الراحل سمير فريد على جائزة الاتحاد الدولي، الممنوحة لأحد أفلام المسابقة الدولية، في تقليد يقره "فيبريسي" للمرة الأولى عالميًا، تقديرًا لاسم سمير فريد الذي أسهم في تأسيس جمعية نقاد السينما المصريين.

    ولد الراحل سمير محمد سعيد فريد في القاهرة في أول ديسمبر من العام 1943، وقد تخرج في قسم النقد بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1965، وبدأ في نشر مقالاته وهو طالب منذ العام 1962 بمجلة "الآداب" اللبنانية. كما عمل ناقدًا للأفلام في جريدة "الجمهورية" منذ 1964 وإلى 2003، ثم انتقل للعمل في جريدة "المصري اليوم" المستقلة منذ 2004 حيث كتب عمودًا يوميًا بعنوان "صوت وصورة" وحتى وفاته في 4 أبريل 2017.

    اشترك الراحل سمير فريد في عضوية لجنة الإنتاج السينمائي في وزارة الثقافة عام 1970 ولجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة عام 1980، ورأس اللجنة من 1999 إلى 2005.

    كان الناقد الكبير وراء تأسيس المهرجان القومي للأفلام الطويلة عام 1971، واتحاد نقاد السينما عام 1972، والمهرجان القومي للسينما 1991، كما عمل مستشارًا للشركة العالمية للسينما (حسين القلا) في الفترة من 1983 إلى 1985، ولصندوق التنمية الثقافية عند تأسيسه عام 1991، ولمكتبة الإسكندرية منذ افتتاحها عام 2001 وحتى 2016.

    عمل في التدريس بكلية الإعلام بجامعة القاهرة عام 1980، وفي قسم الدراسات العليا بالمعهد العالي للسينما من 1991 إلى 1992، وأسس ورأس تحرير جريدة "السينما والفنون" الأسبوعية التي صدرت عن دار التحرير من يناير إلى سبتمبر 1977، والمجلة الفصلية "السينما والتاريخ" التي صدرت 1992 وحتى 1994.

    تولى سمير فريد إدارة مهرجان القاهرة 1985 ورئاسته 2014، والإسماعيلية 1995 ومهرجان القاهرة لأفلام الأطفال 1998. وأسس أول مهرجان للسينما الأوروبية عام 2005، وأسس ورأس مؤسسة "كادر" عام 2006، والتي نظمت أول مهرجان للسينما المستقلة وأول مهرجان لأفلام حوار الثقافات عام 2006، وأول مهرجان لأفلام المرأة عام 2007.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان