تسلسل زمني.. 16 محطة في قطار أزمة الأهلي وبيراميدز.. نهاية أم تصادم؟

12:08 م الجمعة 15 فبراير 2019
تسلسل زمني.. 16 محطة في قطار أزمة الأهلي وبيراميدز.. نهاية أم تصادم؟

محمود الخطيب وتركي آل الشيخ

كتب- عمر قورة:

اشتعلت أزمة في الدوري المصري بسبب المباراة التي ستجمع بين الأهلي وبيراميدز بالدوري الممتاز، بعد استبدالها بمباراة الفريقين في دور الـ16 من كأس مصر.

ونستعرض في التقرير التالي تسلسلا زمنيا للأزمة في 16 محطة، منذ إعلان الموعد الأساسي لمباراة الفريقين في الدوري حتى تدخل وزارة الرياضة لإنهاء الأزمة

- الموعد الأساسي للمباراة:

في 6 يناير 2019، أعلنت لجنة المسابقات جدول مباريات الدوري بعد تعديله بسبب المؤجلات المختلفة للأندية سواء للمشاركات الأفريقية أو العربية، وحددت يوم الخميس الموافق 28 فبراير موعدًا لمباراة الأهلي وبيراميدز بالدور الثاني على ملعب السلام، ويوم 30 مارس موعدًا لمباراة الأهلي والزمالك المؤجلة من الجولة الـ17 دون تحديد الملعب.

- اعتراض تركي آل الشيخ:

في 29 يناير وتحديدًا بعد 23 يومًا من إعلان موعد المباراة، انتقد تركي آل الشيخ، مالك نادي بيراميدز، ما أسماه بـ"خلل تنظيم الدوري" مشيرًا إلى أن تفصيله لفريق معين يقتل المنافسة، وأنه من المفترض أن ينهي كل فريق مبارياته المؤجلة من الدور الأول قبل البدء في الدور الثاني، رافضًا أن يخوض المباراة إلا بعد لقاء الأهلي والزمالك بسبب مبدأ تكافؤ الفرص.

وتسائل رئيس هيئة الترفيه بالسعودية: "هل الأمر لكي يتم انتظار اكتمال شفاء مصابي الأهلي واستقرار الجهاز الفني الجديد على شكل الفريق؟".

- الزمالك يتضامن مع بيراميدز:

وفي 30 يناير بعد 24 ساعة، أعلن مجلس إدارة نادي الزمالك تضامنه مع تركي آل الشيخ في مطالبته بخوض الأهلي لكافة المباريات المؤجلة له في بطولة الدوري الممتاز وكأس مصر، وأكد رئيس القلعة البيضاء عبر الموقع الرسمي لناديه: "لن نلعب بعد مباراة النجوم أي لقاء قبل أن يخوض الأهلي مؤجلاته في الدوري والكأس وإلا ستكون فوضى، أرى أن هناك كيل بمكيالين".

- رد اتحاد الكرة:

وفي نفس اليوم 30 يناير، أصدر الاتحاد المصري لكرة القدم بيانًا رد فيه على طلب بيراميدز الذي تضامن معه الزمالك بشأن ضرورة خوض الأهلي مبارياته المؤجلة قبل أن يتم استئناف المسابقة، مشيرًا إلى أنه يقف على مسافة واحدة من جميع الأندية، موضحاً أن البطولة تمر بظروف استثنائية نظراً لتغيير موعد بطولات الاتحاد الإفريقي والمشاركة في البطولات العربية من الأندية المصرية.

- تصعيد للكاف:

في 31 يناير، أرسل نادي بيراميدز خطابًا رسميًا إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يتظلم فيه من عدم إقامة المباريات المؤجلة لكل من الأهلي والزمالك في بطولة الدوري الممتاز، وهو ما يعتبره أمر مُخل بالمنافسة بين كافة الأطراف، مؤكدًا أن جدول المباريات الموضوع من جانب اتحاد الكرة لا يضع في الحسبان وجود قواعد عادلة للمنافسة تحت ظروف واحدة بين كافة الفرق.

- الأهلي يحذر:

في 1 فبراير، أرسل الأهلي خطابًا لاتحاد الكرة يخطره بتمسكه بحقه الكامل دون مساس بأداء مبارياته في بطولة الدوري وفقًا لجدول المسابقة المعلن رسميًا ومع نفس الأطراف دون تعديل، مؤكدًا أن النادي سيعتذر عن عدم مواجهة أي منافس آخر حال تأجيل أي مباراة لأسباب لا تخصه التزامًا بجدول المسابقة الذي تم الإعلان عنه حتى 30 مارس وتطبيقًا لقواعد الاحتراف.

- اجتماع الجبلاية:

في 2 فبراير، عقد مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبوريدة اجتماعًا للفصل في أزمة مباراة الأهلي وبيراميدز، قبل أن يتم الاستقرار على عقد اجتماع عاجل مع مسؤولي أندية الدوري الممتاز بعد أربعة أيام، للاتفاق على كيفية استئناف الموسم في ظل ضغط المباريات وكثرة الاعتراضات، مع وجود نية لإلغاء الدوري أو إقالة عامر حسين رئيس لجنة المسابقات.

- اجتماع الأندية:

في 6 فبراير، اجتمع ممثلو أندية الدوري الممتاز على رأسهم رئيس نادي الزمالك في مقر اتحاد الكرة مع مسؤولي الجبلاية، من أجل وضع حلول لاستكمال المسابقات المحلية دون مشاكل، قبل أن يتم تكليف عامر حسين بوضع تصور ودراسة لما تبقى من مباريات الدوري وكأس مصر أمام اتحاد الكرة من أجل اتخاذ القرار النهائي.

- اقتراح لحل الأزمة:

في 6 فبراير، أكد أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة خلال برنامجه في "أون سبورت" أن هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة وضع مقترحًا لحل أزمة مباراة الأهلي وبيراميدز في بطولة الدوري بتحويلها في ذات الموعد لبطولة الكأس، مشيرًا إلى أنه كانت هناك مرونة من محمد جمال العاصي، المدير التنفيذي لبيراميدز.

- قرارات نارية:

في 9 فبراير، أصدر الأهلي بيانًا ناريًا أعلن فيه "عدم الاعتراف بأية قرارات تصدر عن اتحاد الكرة أو لجانه المختلفة تأتي نتيجة التوصيات التي تقدم بها رئيس الزمالك في اجتماع الأربعاء والذي أصبح باطلًا بحضوره"، متمسكًا بخوض مباريات الدوري وفقًا للترتيب في الجدول المعلن، مع رفضه القاطع لاستبدال أية مباراة للأهلي في الدوري بمباراة أخرى في الكأس استجابة لضغوط أي طرف.

وأضاف الأهلي في بيانه: "إذا كان الاستبدال رغبة نحترمها لطرف أخر ليتفادى مواجهة الأهلي في بطولة الدوري قبل 30 مارس القادم، فمن حقه أن يطلب من اتحاد الكرة تأجيل مباراته مع الأهلي في الدوري إلى ما بعد الموعد المشار إليه"، مع التنويه في نهاية البيان إلى أن مجلس إدارة النادي في حالة انعقاد مستمر.

- تأجيل المباراة:

في 9 فبراير وبعد دقائق قليلة من بيان الأهلي، أعلنت لجنة المسابقات تأجيل مباراة الأهلي وبيراميدز التي كان مقررا لها 28 فبراير إلى موعد بعد مباراة الأهلي والزمالك، مع إقامة مباريات الفرق الثلاثة (الزمالك وبيراميدز والأهلي) وفقا لترتيب المباريات في الجدول المعلن للمسابقة، قبل أن يؤكد عامر حسين أن قرار التأجيل تم اتخاذه يوم الخميس 7 فبراير وليس له علاقة ببيان الأهلي.

- الأهلي يستفسر:

في 10 فبراير، أرسل الأهلي خطابًا إلى اتحاد الكرة يستفسر خلاله عن الأسباب الطارئة التي دعت اتحاد الكرة للإعلان عن تأجيل مباراته مع بيراميدز بصفته الطرف الأول في المباراة لاستيضاح الأمور التنظيمية الخاصة بالمسابقة، مؤكدًا أنه لا يصادر في بيانه الصادر يوم السبت على رغبة أي طرف في طلب تأجيل مباراته مع الأهلي، ولم يمانع.

- رسائل نارية من آل الشيخ للأهلي:

في 10 فبراير، هاجم تركي آل الشيخ عبر صفحته على فيسبوك بيان الأهلي مؤكدا أن إدارة النادي الأحمر تحاول الحصول على بطولة زائفة أمام جماهيرهم: "لما عرفتوا إن اتحاد الكرة هيأجل الماتش، وده حق مشروع لبيراميدز، رحتوا عاملين بطولة ومنزلينها في بيانكم وكأنه مخرج ليكم؟! عشان ميبانش إن اتحاد الكرة أخذ القرار العادل".

قبل أن يسخر من إدارة الأهلي مازحًا: "أطلب من الكابتن حسام البدري والأستاذ محمد العاصي ومنسوبي نادي بيراميدز يكونوا في حالة انعقاد دائم، محدش عارف الدنيا فيها إيه".

- استبدال المباراة بلقاء الكأس:

في 12 فبراير أثناء مباراة سيمبا التنزاني والأهلي في دوري أبطال إفريقيا، أصدرت لجنة المسابقات قرارها باستبدال مباراة الأهلي وبيراميدز في الدوري بلقاء الفريقين دور الـ16 من بطولة كأس مصر وإقامتها في نفس الموعد 28 فبراير، قبل أن يؤكد الأهلي متمثلا في متحدثه الرسمي شريف فؤاد أن النادي سيحدد موقفه من التبديل بعد إخطاره رسميًا بالتعديلات الجديدة من جانب اتحاد الكرة.

- بيراميدز يطلب من الأهلي تحديد موقفه:

طلب أحمد عفيفي، المتحدث الرسمي باسم نادي بيراميدز، من الأهلي تحديد موقفه من خوض مباراة الكأس في دور الـ16 من المسابقة بعدما قرر اتحاد الكرة إقامتها يوم 28 فبراير الجاري بدلا من لقاء الفريقين في الدوري قائلا في تصريحات تلفزيونية: "أرى أن اتحاد الكرة انحاز للعقل بعد إصدار التعديلات الجديدة، لكن السؤال هنا، هل الأهلي سيلتزم بالبيان التاريخي أم سيلعب المباراة؟ خاصةً أن لدينا خطط تدريبية.

وفي 13 فبراير، عاد آل الشيخ عبر صفحته ليقول: "هنلعب ولا إيه، ولا لسه القعدة الدايمة مخلصتش، لا يفرق معنا الفوز أو الخسارة أو التعادل، الأمر الهام هو أننا نتخذ القرار"، مضيفًا: "اقترحنا استبدال مباراة الدوري بالكأس فخرجوا لنا بحجة واهية وهي أن الخطط التدريبية تختلف بين الدوري والكأس، وفي الأخر تم استبدال المباراة لأنه حق عادل لنا، سؤالي هل سليتزمون بالبيان المهزوز الهش أما سيخجلون ويلعبون؟!".

- تدخل وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية:

يوم 14 فبراير وفي أول رد فعل للأهلي، كشف النادي عن تدخل أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وهشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية لحل الأزمة، مشددًا على أن النادي لم يتلق خطاباً رسمياً من اتحاد الكرة بخصوص تعديلات في جدول الدوري، أو مواعيد جديدة لمباريات الكأس، منتظرًا إخطاره بأسباب تأجيل مباراة بيراميدز قبل دراسة الموقف كاملا.

إعلان

إعلان

إعلان