تحليل.. الفارق بين فايلر ولاسارتي في فوز الأهلي على الإنتاج الحربي

11:43 ص الخميس 03 أكتوبر 2019
تحليل.. الفارق بين فايلر ولاسارتي في فوز الأهلي على الإنتاج الحربي

رينيه فايلر مدرب الأهلي

كتب - أيمن محمد:

التحليل يدور بين فريقين أحدهما ينتمي للشكل التكتيكي والأخر يصر علي أن الأرقام عاملا هاما في قراءة ما حدث ثم محاولة تفسيره وفي النهاية ستحكم أنت بمن هو أهم؟

هل تحتاج للمساعدة ؟ ربما أكون مزعجا لك شيئا ما إن ذكرتك بأخر مباراة لمارتن لاسارتي مع الأهلي ولكن ثق بأنك ستري أشياء ستساعدك في فهم ما حدث للأهلي ما فايلر بالأمس

لا أعتقد أني في حاجة لشرح المزيد فما ناديت به في مباراة بيراميدز أمام الأهلي من خلال توزيع أماكن اللاعبين وكيفية تأثير ذلك علي شكل الأداء والذي تم ترجمته بعد ذلك لعدد كبير من المحاولات ثم لعدد جيد من الأهداف ..رغم أني لم أعتمد علي رقما واحدا في التحليل يبين القصور أو لتحسين الجودة ..هل هذا كل شىء ؟

في إحدي فقرات التحليل تحدثنا عن Extreme Penteration Diagonal والذي كان يقوم به مؤمن زكريا وهو السبب الذي جعل مؤمن أحد هدافي الأهلي بإستمرار كلما شارك رغم إضاعته لكثير من الفرص

فايلر ببساطة يعمل بشكل علمي دقيق ، يقوم في التدريبات بأشياء لم يقم به سلفه في كيفية وقوف لاعبيه في التدريب وزوايا تسليمهم وتسلمهم للكرة ..عرف جيدا إمكانيات أجايي والذي طالما طالبت بإشراكه كرأس حربة متحرك وأنه كان سببا أساسيا في نتائج الأهلي الممتازة والشكل الجيد مع لاسارتي في بداية مشواره مع الفرق ..وهنا مدخل تحليل اليوم

أسلوب الأهلي أمام الزمالك والإنتاج وكانو سبورت كان مختلفا عن الاداء أمام سموحة .. أداء مراون محسن ومن بعده أزارو حتي بعد دخوله لأرض الملعب سيكون عائقا كبيرا أمام إستمرار الأداء السلس الذي شاهدته بالأمس

قد تري مروان يصنع هدفا لرمضان مثلما حدث وقد تراه يبذل مجهودا غير طبيعي في الضغط مثل أزارو ولكن ليس هذا ما يحتاجه فايلر فقط

السويسري يطلب من لاعبيه عدم التوقف عن الركض في حالات قطع الكرات من الأهلي ..يطلب من خط دفاعه التمركز بشكل متقدم خلف خط الوسط ..يتقهقر لاعبيه ببطء في الهجمات المرتدة لإعطاء مزيدا من الوقت للاعبي الإرتكاز والهجوم للعودة للمساندة

قد تري هجمات مرتدة علي الأهلي في بعض الأوقات ولكنك لن تري لاعبي الأهلي متوقفين فالجميع يركض بقوة حتي إستعادة الكرة ..أمر لم نشاهده منذ فترة طويلة

كشف مدير الكرة سيد عبدالحفيظ عن أن فايلر يطلب لاعبيه دائما تسلم الكرة من وضع حركة وما لم يقله عبدالحفيظ أن الجميع دوما في حالة حركة ..هل تعلم ما أثر ذلك علي أرض الملعب ؟

أفشة يتسلم الكرة من حمدي فتحي في وضع حركة ومعه رقيبه وفي نفس الوقت يتحرك أجايي ..هنا خط وسط الإنتاج قل عدده بصعود لاعب مع أفشة ولكن في نفس الوقت يذهب رقيب أجايي معه وبالتالي يظل العدد كما هو

لكن ما لا تعرفه ماذا بعد أن مرر أفشة الكرة لأجايي؟ تحرك أفشة أولا لإنه إنتهى من الركض وبات في وضع هجومي قبل رقيبه من الإنتاج هنا سيتسلم أفشة الكرة من أجايي الذي يحميه فعليا من أي رقابة قادمة من خط الدفاع بسبب نزوله للخلف وبالتالي يصبح في عمق الدفاع لاعبا واحدا .

ناتي لأدوار رمضان وحسين ..إذا قمت بالتركيز في الهدف الأول ستجد أن الشحات يركض علي الخط الوهمي الموازي لخط منطقة الجزاء الرأسي وبالتالي هو قريب من المرمي ونفس الأمر لصبحي

هنا ستجد أن أفشة يمرر الكرة لرمضان الذي يقوم ب extreme penteration diagonal الذي كان يقوم به مؤمن زكريا سابقا ..رمضان إخترق الملعب عرضا ووجد مساحة لتسلم الكرة بدون رقابة وسجل هدفا ..ربما يكون صدفة ؟! بالتأكيد أنت مخطىء

لإن الأمر تكرر مرة ثانية في الهدف الثاني .. أي عبقري أوحي لك يا رمضان أن تخترق بالعرض من أقصي اليسار ( عفوا سأكون أكثر تحديدا ) من الخط الوهمي الموازي لخط منطقة الجزاء الرأسي إلي نظيره في الجانب الأيمن ليراوغ عامر عامر ويجد الشحات في منطقة الجزاء مع أجايي .. الشحات وقف في مكان معين يتيح له تسلم الكرة ليسددها بهدوء وأجايي قام بالتحرك إلي اليسار أكثر لياخذ معه اللاعب الموجود علي خط المرمي ليصبح التسجيل في المرمي يمينا سهل علي الشحات .

حسنا نحن في لعبة كرة القدم والمدافعين سيقومون بعلاج الأخطاء مع المدير الفني ..هيهات لأنك في التدريب تقوم بالتطوير والتغيير لذلك ستجد أن معلول قام بتسلم الكرة من رمضان في الهدف الثالث ولكنك لم تلحظ ما فعله أجايي .

النيجيري الأهم في المحترفين والذي لا يوجد له بديل بالفعل قام بالتقهقر للخلف خطوة كي يقوم بازوكا مدافع الانتاج بفتح قدميه لمحاولة تغطية التسديد من الخارج كما حدث مع رمضان وحسين في الهدف الثاني ..وعندما تأكد معلول من أن بازوكا بتلك الوضعية مستحيل أن يمنع الكرة قام بتمريرها بقوة للداخل تزامنا مع إنطلاقة أجايي القوية من الخلف مرة أخري وبالتالي يصبح إنقاذ تلك الكرة من حارس المرمي شيئا من الخوارق .

في المرة الوحيدة التي تسلم فيها الجناح العكسي ( حسين الشحات ) الكرة من اليسار ولم يرسلها لمعلول المنطلق كعادته كان ارتكاز الإنتاج يركض نحو منطقة الجزاء وهنا وقف وليد سليمان ليسدد بهدوء ودون رقابة ..كما قلت لكم ( أحيانا يصبح عدم التحرك هو أفضل تحرك بدون كرة )

نعم الأهلي كان محظوظا بإنقاذ الشناوي لهدف كان بنسبه كبيرة للإنتاج ولكنها مرة لم تتكرر في المباراة .. لذلك خسر الإنتاج ولكن ما قدمه الأهلي طوال المباراة كاداء ( تم التدريب ) عليه كثيرا يؤكد أن قوة الأداء ستجعلك تفوز لا محالة.

أخيرا .. لكل شىء نهاية وعلي فايلر أن ينتبه لما هو قادم قبل إدراك المنافسين نقطة قوته الحقيقيةز

إعلان

إعلان