• شوقي يحكي ذكرياته مع مونديال 90 وتأثير الثورة على الكرة المصرية

    05:08 م الخميس 11 فبراير 2016
    شوقي يحكي ذكرياته مع مونديال 90 وتأثير الثورة على الكرة المصرية

    كتب- علي البهجي:

    محمد شوقي، لاعب الأهلي السابق، واحد من أهم العناصر الهامة في الجيل الذهبي للكرة المصرية، والتي سطرت تاريخًا لن يُنسى، بعد الحصول على لقب كأس الأمم الأفريقية لثلاث مرات على التوالي، تخللها الوصول لكأس العالم للقارات، وتقديم عروض قوية أمام منتخب البرازيل، بعد مباراة صنفها البعض بالأفضل في تاريخ الكرة المصرية، والفوز على إيطاليا أبطال العالم وقتها، لكن قبل ذلك كان شوقي واحد من المساهمين في تحقيق الانجاز الأبرز للكرة المصرية على صعيد المنتخبات، وحصد المركز الثالث بكأس العالم للشباب 2001 بالأرجنتين، مع جيل قاده وقتها المخضرم شوقي غريب.

    ولعب شوقي مع فريقه الأهلي في حصد العديد من الألقاب المحلية والقارية، ساهت بعد ذلك في رغبة عدد من الأندية الأوروبية في التعاقد معه، لينتقل للدوري الإنجليزي عبر بوابة ميدلسبره.

    الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يحتفل هذا اليوم بحصول المنتخب المصري على لقب كأس الأمم الأفريقية الخامسة لها في تاريخه، بعد الفوز على المنتخب الإيفواري في نهائي البطولة التي اقيمت بالقاهرة عام 2006، ليجري حوارًا مع شوقي.

    تحدث شوقي في بداية حوراه مع"فيفا" عن حصد لقب أمم أفريقيا عام 2006، قائلا:" وقتها لم تكن مشاركتي أكيدة، خاصة بعد إصابتي قبل البطولة وصعوبة لحاقي بالمباريات الأولى، لكننى في النهاية شاركت مع زملائي، في بطولة التي لم يكن الفراعنة أحد المنتخبات المرشحة للفوز بها، بسبب ضعف المستوى قبل البطولة، ولكننا فاجئنا الجميع وتمكنا من حصد اللقب الخامس".

    وانتقل شوقي للحديث عن البطولة الثالية في غانا 2008 قائلا:" تلك البطولة كانت هامة جدا بالنسبة لي، بعد انتقالي للدوري الإنجليزي، فمشاركتي وقتها مع منتخب بلادي كانت ستعزز من فرص لعبي كأساسي هناك، وكما كان الحال في بطولة 2006، فلم نكن في أهدافنا الفوز باللقب، لكن تخطي عقبة الكاميرون في بداية المشواره برباعية، فتحت لنا الطريق نحو الطمع في اللقب الثاني".

    وتطرق لاعب وسط ميدان الفراعنة خلال عصرها الذهبي للحديث عن الكبوة التي مرت بها الكرة المصرية بعد حصد اللقب الثالث على التوالي في أمم أفريقيا بأنجولا حيث قال: "بالتأكيد الثورة وما حدث بعدها من أحداث أثر بالسلب على الكرة المصرية، لكنني لم اتوقع أن تستمر تلك الحالة كل هذا الوقت، الذي طال لسنوات جعلت المنتخب يغيب عن البطولة الإفريقية لثلاث دورات على التوالي، بالإضافة لكون أغلب هذا الجيل اعتزل كرة القدم، الأمر الذي أحدث ارتباك داخل المنتخب، في ظل عدم وجود بدلائل وأسماء بنفس حجم الأسماء التي اعتزلت".

    ولم ينس شوقي الحديث عن حلمه في الطفولة وما هي الأسباب التي دفعته لممارسة كرة القدم، مؤكدًا أن مشاهدة منتخب بلاده في كأس العالم 1990 بإيطاليا كان لها أثر إيجابي عليه، وحبه لكرة القدم، وسعيه منذ الطفولة وراء ارتداء قميص المنتتخب.

    واختتم لاعب الأهلي السابق حواره مع "فيفا" بالحديث عن عدم وصوله مع منتخب بلاده لكأس العالم في ظل وجود جيل قوي به العديد من الأسماء التي سطرت تاريخًا مشرفاً للكرة المصرية قائلا: "رغم الحصول على 3 بطولات لأمم أفريقيا على التوالي، فالمنتخب واجه الجزائر في مباراة فاصلة، لم يكن وقتها مكتوبًا لنا الوصول للمونديال".

    وتابع: "الجيل الحالي لمنتخب مصر لديه فرصة كبيرة للوصول لأمم أفريقيا وكأس العالم، بعد تراجع مستوى عدد كبير من المنتخبات الكبرى، وعدم وجود فروق كبير بين جميع المنتخبات داخل القارة، وأصبح الفوز على أي منتخب أمرًا سهلا على عكس ما كان يحدث في السابق".

    إعلان

    إعلان

    إعلان