• تحليل ع الطاير .. 5 مكاسب لكوبر من تجربة بلجيكا المفيدة

    12:39 ص الخميس 07 يونيو 2018
    تحليل ع الطاير .. 5 مكاسب لكوبر من تجربة بلجيكا المفيدة

    طارق حامد وهازارد

    تحليل- كريم سعيد:

    لا شك ان الهزيمة رقميا امام بلجيكا بنتيجة 0-3 تعتبر ثقيلة لمصر، ولا خلاف أيضا ان الشكل الذي جاء به الهدف الثالث لأصدقاء ايدين هازار كان سيئا للغاية لدفاع الفراعنة، لكن يبقي هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني أكثر المستفيدين فنيا من اللقاء.

    المدرب الارجنتيني الذي قام بأكثر من تجربة فنية داخل الـ90 دقيقة، خرج بمكاسب عديدة من اللقاء قبل المواجهة الاولي الرسمية في المونديال امام اوروجواي ابرزها الـ5 نقاط التالية:

    1- اثبت عمرو وردة انه الاحق بالمشاركة أساسيا في مركز الجناح الأيمن (RM) امام احمد فتحي، فوردة كان مميزا في مسألة التغطية العكسية مع فتحي امام ثلاثي رهيب في الناحية اليسري لبلجيكا والذي تكون من يانيك كاراسكو ودينيس ميرتنز وكان يميل عليهما ادين هازار أيضا.

    وحتي الخطأ الفادح الذي ارتكب في الهدف الثاني لبلجيكا جاء من فتحي وليس من وردة، ولكنه يبقي مقبول في لقاء ودي، وبشكل عام قدم الثنائي مستوي دفاعيا مقبولا امام هجومي ثلاثي لا غبار عليه.

    2- أمن بكل تأكيد محمود حسن "تريزيجيه" مكانه في التشكيل الأساسي كجناح ايسر امام محمد عبدالشافي في ظل المستوي المتردي لرمضان صبحي سواء هجوميا او دفاعيا، فالمنتخب لم يأخذ الدفعة الهجومية امام بلجيكا الا بعد نزول تريزيجيه.

    على النقيض، واصل رمضان اداءه الهزيل خلال المباريات الأخيرة خاصة في ظل عدم قدرته علي التوازن بين الأداء الدفاعي والهجومي الامر الذي جعله ينسي الاثنين معا!

    3- اثبت محمود عبدالمنعم " كهربا" قدرته علي الأداء في مركز رأس الحربة الصريح، وكيف ان سرعته ونشاطه يجعله مناسا اكثر من مروان محسن مع الثلاثي تريزيجيه في اليسار ووردة في اليمين وعبدالله السعيد في العمق.

    فبطء مروان في الحركة يجعله "غير متناسق" مع زملائه في الامام وان كان الاختيار بين كهربا ومروان سيتحدد علي حسب سيناريو أي لقاء في المونديال حسب وجهة نظر كوبر.

    4- اثبت المنطق خلال مباراة بلجيكا ان محمد الشناوي هو الأفضل لكي يحرس مرمي المنتخب خلال المونديال، فرغم الخبرة الطويلة لعصام الحضري (46 سنة) الا انها لم تشفع له امام هجوم بلجيكا عندما لم يستطع التحلي بالمرونة الجسدية الكافية لكي يتصدى لتسديدتين خادعتين من هازار إضافة الي عدم قدرته المستمرة علي الخروج لالتقاط الكرات العرضية. وهو الامر المتوقع حدوثه بشكل أكبر امام الثنائي لويس سواريز واديسون كافاني الجمعة بعد المقبلة.

    لا شك ان الشناوي وضح عليه بعض الخوف والحذر الشديد خلال مشاركته في الـ45 دقيقة الثانية، الا ان هذين الامرين يمكن تحملهما عن أي أمور فنية الأساسية لحارس المرمي وهي " التمركز – سرعة الحركة داخل منطقة الجزاء – رد الفعل).

    5- محمد صلاح هجوميا ليس له بديل في المنتخب وبالتالي اذا فشل اللاعب في اللحاق بأول مباراة امام اوروجواي فسيكون علي كوبر مواصلة اللعب بنفس طريقة اللعب التي لعب بها امام بلجيكا وهي 4-4-1-1 وبالتالي خسارة عبدالله السعيد والمهاجم الصريح فقط خلال الدفاع في اغلب الأوقات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان