• ركلات الترجيح تقود تشيلسي لنهائي الدوري الأوروبي

    12:29 ص الجمعة 10 مايو 2019
    ركلات الترجيح تقود تشيلسي لنهائي الدوري الأوروبي

    تشيلسي

    لندن- (د ب أ):

    صعد فريق تشيلسي الانجليزي للمباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، عقب فوزه 4 / 3 بركلات الترجيح على ضيفه آينتراخت فرانكفورت الألماني مساء الخميس في إياب الدور قبل النهائي للمسابقة القارية.

    وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1 / 1، وهي نفس نتيجة مباراة الفريقين في لقاء الذهاب الذي جرى بمدينة فرانكفورت الألمانية يوم الخميس الماضي، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية لمصلحة الفريق الانجليزي.

    وبادر روبن لوفتوس تشيك بالتسجيل لمصلحة تشيلسي في الدقيقة 28، لكن لوكا يوفيتش أدرك التعادل لفرانكفورت في الدقيقة 49، ليلجأ الفريقان لوقت إضافي مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين، لكنه لم يكن كافيا لحسم الأمور، ليصعد تشيلسي إلى النهائي عبر ركلات الترجيح.

    وضرب تشيلسي موعدا في المباراة النهائية التي ستجرى بالعاصمة الأذربيجانية باكو في 29 مايو الجاري مع مواطنه أرسنال، الذي اجتاز عقبة بلنسية الإسباني في مواجهة الدور قبل النهائي الأخرى.

    وبذلك، فرضت الأندية الانجليزية هيمنتها على الكرة الأوروبية بعدما ضمنت فوز اثنين من ممثليها ببطولتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي، وذلك عقب تأهل ليفربول وتوتنهام الانجليزيين لنهائي دوري الأبطال هذا الموسم.

    اتسمت المباراة بالسرعة منذ البداية، حيث سنحت أول فرصة للتسجيل لمصلحة فرانكفورت في الدقيقة الرابعة عن طريق لوكا يوفيتش، الذي تابع ركلة ركنية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس قوية لكن الكرة ذهبت لأحضان الإسباني كيبا أريزابالاجا، حارس مرمى تشيلسي.

    بمرور الوقت، بدأ تشيلسي الدخول في أجواء المباراة، وأرسل ويليان تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى في الدقيقة 12، وصلت إلى روبن لوفتوس تشيك، الذي سقط داخل منطقة جزاء فرانكفورت بعد التحام مع داني دا كوستا لاعب الفريق الألماني، ليطالب لاعبو تشيلسي بالحصول على ركلة جزاء، لكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

    ورد فرانكفورت بهجمة سريعة في الدقيقة 15، حيث تلقى دا كوستا تمريرة عرضية من جهة اليسار، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، غير أن أريزابالاجا أبعد الكرة لركلة ركنية لم تستغل.

    وأهدر أوليفيه جيرو فرصة افتتاح التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 22، حينما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من جهة اليسار، ليسدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكن كيفن تراب، حارس مرمى فرانكفورت تصدى لها ببراعة، قبل أن يبعد الدفاع الألماني الكرة عن المنطقة الخطرة.

    وكاد ديفيد لويز يفتتح التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 25، عندما سدد ضربة رأس من متابعة لركلة ركنية، لكن ماكوتو هاسيبي لاعب فرانكفورت أبعد الكرة من على خط المرمى.

    وترجم تشيلسي سيطرته على مجريات المباراة، بعدما أحرز لوفتوس تشيك هدفا للفريق اللندني في الدقيقة 28.

    ومرر النجم البلجيكي إيدين هازارد كرة بينية ساحرة للاعب الانجليزي الشاب، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة زاحفة على يسار تراب داخل الشباك.

    أصاب الهدف لاعبي فرانكفورت بالإحباط، ليحاول تشيلسي تعزيز النتيجة لإنهاء أي أمل للفريق الألماني في العودة للقاء.

    وسنحت فرصة أخرى محققة للاعب تشيلسي لوفتوس تشيك في الدقيقة 39، عندما تهيأت أمامه الكرة داخل المنطقة، لكنه سدد تصويبة ضعيفة اصطدمت في الدفاع لتخرج لركلة ركنية لم تسفر عن شيء، وينتهي الشوط الأول بتقدم تشيلسي بهدف نظيف.

    بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب فرانكفورت، الذي كان يبحث عن إدراك التعادل سريعا، لتشهد الدقيقة 49 هدفا للضيوف عن طريق يوفيتش.

    وتابع اللاعب الصربي تمريرة سحرية من ميات جاتشينوفيتش، لينفرد على إثرها بالمرمى، ويسدد بكل هدوء من داخل المنطقة على يمين أريزابالاجا لتعانق الكرة الشباك.

    وكاد جيرو يعيد التقدم لتشيلسي من جديد في الدقيقة 51، عندما هيأ له هازارد الكرة على حدود المنطقة، لكن المهاجم الفرنسي سدد تصويبة غير متقنة، مرت بجوار القائم الأيمن.

    ارتفعت معنويات لاعبي فرانكفورت بعد هدف التعادل، وأطلق جاتشينوفيتش قذيفة مدوية من خارج المنطقة في الدقيقة 59، بعدما تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع تشيلسي، لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليبعدها أريزابالاجا بقبضتي يديه.

    أجرى تشيلسي تبديله الأول في الدقيقة 62 بنزول بيدرو رودريجيز بدلا من ويليان.

    شدد فرانكفورت من هجماته بمرور الوقت، وتعددت التسديدات على مرمى تشيلسي، لكنها افتقدت للدقة.

    أجرى فرانكفورت تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا في الدقيقة 70 بنزول جوناثان دي جوزمان بدلا من سيباستيان رودي، ليرد تشيلسي بتبديله الثاني، الذي جاء اضطراريا أيضا بنزول ديفيد زاباكوستا بدلا من أندرياس كريستنسن المصاب في الدقيقة 74.

    ومن أول لمسة للكرة، كاد زاباكوستا يضيف الهدف الثاني لتشيلسي في الدقيقة 77، حينما سدد تصويبة قوية من خارج المنطقة، أبعدها تراب بصعوبة بالغة.

    دفع تشيلسي بتبديله الثالث بنزول روس باركلي بدلا من لوفتوس تشيك في الدقيقة 85.

    وكاد جيرو يسجل هدفا قاتلا لتشيلسي في الدقيقة 87، عندما سدد من على حدود المنطقة، لكن تراب أمسك الكرة على مرتين.

    اتسمت الدقائق الأخيرة للشوط الثاني بالحذر، حيث تراجع كل فريق للدفاع من أجل تأمين مرماه وتجنب استقبال أي هدف قاتل، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 1 / 1، ويلجأ الفريقان لخوض الوقت الإضافي.

    أجرى فرانكفورت تبديله الثاني قبل انطلاق الشوط الثالث، بنزول سيباستيان هالير بدلا من آنتي ريبيتش.

    بدأ الشوط الثالث بهجوم من جانب تشيلسي ولكن افتقدت للفعالية المطلوبة، فيما أجرى الفريق اللندني تبديله الرابع (الأخير) بنزول جونزالو هيجواين بدلا من جيرو في الدقيقة 95.

    وأنقذ ديفيد لويز تشيلسي من تلقي هدفا مؤكدا في الدقيقة 100 بعدما أبعد تسديدة هالير من على خط المرمى، قبل أن يكرر زاباكوستا الأمر نفسه ويبعد ضربة رأس من هالير من على خط المرمى في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع.

    تواصلت الإثارة خلال الشوط الرابع، حيث أهدر إيميرسون فرصة محققة لتشيلسي في الدقيقة 111، عندما انطلق بالكرة من الناحية اليسرى قبل أن يصل بها لمنطقة الجزاء، ولكنه سدد برعونة في يد تراب.

    وسدد زاباكوستا من داخل المنطقة في الدقيقة 114، لكن تراب أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية أسفرت عن هدف للفريق اللندني عن طريق سيزار أزبيليكويتا لكن سرعان ما ألغاه حكم المباراة، بداعي قيام اللاعب الإسباني بدفع تراب وهو ممسكا بالكرة.

    أجرى فرانكفورت تبديله الثالث في الدقيقة 117 بنزول جونسالو باسينسيا بدلا من جاتشينوفيتش.

    ولم تشهد الدقائق الأخيرة للشوط الرابع أي جديد، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح.

    وأحرز روس باركلي وجورجينيو وديفيد لويز وإيدين هازارد لمصلحة تشيلسي، فيما أهدر سيزار أزبيليكويتا ركلة تصدى لها تراب.

    في المقابل، سجل هالير ويوفيتش ودي جوزمان لمصلحة فرانكفورت، فيما تصدى أريزابالاجا لركلتين من مارتن هينتيرجير وباسينسيا، لينتهي اللقاء بفوز تشيلسي 4 / 3 وتأهله للمباراة النهائية للمسابقة القارية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان