من الأكثر قدرةً على تحمل الصيام؟ المرأة أم الرجل؟

06:00 ص الأحد 02 يونيو 2019
من الأكثر قدرةً على تحمل الصيام؟ المرأة أم الرجل؟

من الأكثر قدرةً على تحمل الصيام؟ المرأة أم الرجل؟

مصراوي:

قد يكون الصيام فعلاً شاقاً على البعض وغالباً ما يجد ذلك طريقه الى مواقع التواصل الاجتماعي حيث يعبر مستخدمو هذه المواقع عن شعورهم بالجوع أو الارهاق جراء الصيام، حسب ما قدم علي موقع "بي بي سي":

وفيما يعمد بعض الصائمين الى تداول صور لأشهى الأطباق، يحاول قسم آخر تعويض ما فاتهم بتناول كميات أكبر من الطعام والشراب، فيما يعمد البعض الآخر إلى إطلاق النكات كوسيلة للتعبير عما يشعر به خلال ساعات الصيام.

ما العوامل التي قد تؤثر على تحمل الصيام؟

هل تعلم أن جنسك أو عرقك أو فصيلة دمك أو المنطقة التي تقيم فيها قد تجعلك أقل أو أكثر قدرة على تحمل الصيام؟

الدكتور محمد الفايد، وهو عالم تغذية مغربيحاصل على شهادتي دكتوراة وله أبحاث كثيرة في مجال علم التغذية إلى جانب عدد من الكتب الأكاديمية، يرى أن ثمة علاقة بين هذه العوامل وقدرتنا على تحمل الصيام.

يعرض الفايد آراءه في مجال علم التغذية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً قناته الناطقة بالعربية على يوتيوب والتي تجاوز عدد المشتركين بها نصف المليون متابع.

وخلال شهر رمضان يقدم د. الفايد من خلال هذه القناة نصائحه لمتابعيه بشكلٍ شبه يومي كي يحققوا الاستفادة القصوى من شهر الصيام الذي يرى فيه وسيلة مثلى لتحسين أداء الجهاز الهضمي والصحة عامةً.

وفي أحد فيديوهاته تطرق د. الفايد إلى تفاوت قدرة الأشخاص على الصيام، وعزى ذلك إلى عوامل عدة لخصها بالقول إنه رغم القواسم المشتركة الكثيرة بين البشر ألا أنه "لا جسم يشبه جسما آخر من الداخل" وأن الأمر أشبه ما يكون بالدواء الذي قد يصلح لشخص ولكنه لا يصلح لآخر.

فصيلة الدم

وذكر د. الفايد في هذا الفيديو، الذي شوهد أكثر من نصف مليون مرة، أن فصائل الدم الأربع تحدد قدرتنا على الصيام، وأن أصحاب الفصيلة "O" أكثر قدرةً على تحمل الصيام يليهم أصحاب فئة "A" بنسبة تقل بنحو 20% ثم فئة "AB" فيما الأقل قدرة على تحمل الصيام من الجميع هم أصحاب فئة الدم "B".

وأما من ناحية لون البشرة، فأصحاب اللون الداكن يتحملون الصيام أكثر من ذوي اللون الأبيض فيما يشق الصيام على نحوٍ خاص لمن هم من العرق الأصفر.

وللصيام من وجهة نظر د. الفايد علاقة بالمكان، ففرنسا مثلاً يكون الصيام فيها صعباً مقارنةً مع منطقة مثل شبه الجزيرة العربية التي يتحمل سكانها الصيام رغم ارتفاع درجات الحرارة أكثر من غيرهم، ويشهد على ذلك من يؤدون العمرة.

ويقول د. الفايد إن المرأة بشكلٍ عام أقدر على الصيام من الرجل وتفسيره لذلك أن مخزون الدهون عند المرأة أعلى من الرجل، إذ يصل إلى 22% مقارنة مع 11% عند الرجل، وهو ما يساعدها على تحمل الصيام أكثر من الرجل.

ويشير في هذا السياق إلى أن فوائد الصيام عند المرأة تنعكس على البشرة والشعر ولذا يُلاحظ إشراق وجه المرأة في الأيام الأخيرة من شهر الصيام لأنها تكون قد حصدت فوائد الجوع طيلة أيام الشهر.

ولكنه يشدد من جهة أخرى على ضرورة أن يكون الصيام صحيحاً كي تحصل المرأة على هذه الفائدة.

وأما هذا "الصيام الصحيح" من وجهة نظر د. الفايد فيتلخص في:

الامتناع عن تناول اللحوم وأي من المنتجات الحيوانية

الالتزام بنظام تغذية نباتي

تناول بعض السمك غير المقلي في الزيوت

يُفضل قصر استهلاك الزيوت على زيت الزيتون الذي يحوي فوائد جمة سيما للنساء

وأوضح الفايد أن هذا النظام كفيل بتعديل أي خلل هرموني لدى المرأة ويفضل الالتزام به حتى بعد رمضان.

كما يشير الفايد إلى أن للصيام تأثير مهديء على المرأة (إن تم بطريقة صحيحة) على عكس الرجل، "إذ يسهم الجوع خلال ساعات الصيام في ضبط الهرمونات ذات العلاقة عند المرأة فيما يُلاحظ أن الرجل يصبح عصبياً أكثر مع الصيام".

وفي ذات السياق، قالت علياء المؤيد، وهي اختصاصية تغذية من البحرين يتابعها عبر وسائل التواصل الاجتماعي مئات الآلاف سيما في منطقة الخليج، إن حقيقة أن المرأة لديها مخزون كبير من الدهون قد يكون تفسيراً مقنعاً لنظرية تحملها للصيام أكثر من الرجل.

لكنها تشير إلى أنها لم تلحظ ذلك من خلال تجربتها الشخصية كمعالجة بالتغذية أو استناداً إلى دورات "الديتوكس" المتكررة التي تنظمها.

القولون وسرعة الحرق

ربا العباسي مديرة المركز الريادي للتغذية العلاجية ترى أن القدرة على تحمل الصيام عند الرجل قد تكون أقل لأن الكتلة العضلية عنده أعلى من المرأة ما يعني أنه أسرع حرقاً للدهون منها وبالتالي فإن احتمال أن يداهمه الشعور بالجوع يكون أكبر.

وتنصح العباسي الرجل بالتغلب على ذلك من خلال الحرص على تناول وجبة السحور وتجنب التهام الطعام بسرعة مما قد يشعره بعدم الشبع.

كما تشدد على ضرورة أن تكون وجباته متكاملة فتشمل الخضروات والفواكه ولا تقتصر على الأرز واللحم، كما هو شائع عند الغالبية خلال شهر رمضان.

وبالنسبة للعوامل الأخرى، تؤيد العباسي فكرة أن المناطق الجغرافية قد تلعب دوراً في تحديد قدرة تحمل الصيام.

فمن وجهة نظرها، كلما ازدادت ظروف البيئة الخارجية صعوبةً، كانت القدرة على تحمل العطش على وجه الخصوص أعلى.

أما بالنسبة لفصيلة الدم أو العرق فلا ترى أنها قد تلعب دوراً في مدى قدرة الشخص على تحمل الصيام.

إلا أنها تنوه إلى أهمية إجراء فحوصات للدم أو اللعاب لغرض الكشف عن أي مشاكل بالجهاز الهضمي أو تحديد سرعة الحرق عند الأشخاص.

وأشارت إلى أن من يعانون من مشاكل في القولون أو غيره من أعضاء الجهاز الهضمي غالباً ما يكون صيامهم أكثر صعوبةً من غيرهم ومثلهم من يتمتعون بسرعة حرق عالية فهم يستشعرون الجوع بسرعة أكبر.

إعلان

إعلان

إعلان