• "زمان ودلوقتي".. محمود يهوى توثيق أماكن الأفلام القديمة بالصور"

    04:42 م السبت 07 سبتمبر 2019

    كتبت-هبة خميس:

    الصدفة وحدها هي التي قادت محمود شلتوت لبناية قديمة أمام مسجد السلطان حسن، حينما اعتلى الدرج أدرك أنه كان هناك من قبل. التقط صورة أعلاه ورحل.

    بعد شهور طالع مكتبة أفلامه ليشاهد فيلم اللص والكلاب، فتعرف على البناية القديمة والدرج الذي التقط عليه الصورة، قبل أن يقرر أن يقسم الصورة لجزئين "جزء قديم وجزء حديث وأربط الحكايتين ببعض"، وراح يكرر الأمر مرات ومرات للربط بين حكايات الأفلام وواقعها الحالي.

    تغذى محمود على الأفلام القديمة في الغربة؛ ليتعرف فيها على وطن لم يدركه، ولم يعش فيه طفولته فأصبحت تلك الأفلام ذاكرته المخزنة، من هنا جاءت الفكرة التي تم تقديمها من قبل ذلك بسنوات في مشروع لتوثيق أماكن تصوير أفلام في نيويورك، استمر محمود، المدرس بالجامعة الأمريكية، وفنان الكوميكس في التوثيق، ليعرض الصور تباعاً على صفحته على الفيس بوك.

    "ردود الفعل كانت مشجعة جدا" يقول محمود عن أنه في كل مرة يعرض فيها صورة تزداد ردود الأفعال المرحبة بالمشروع، والتي تحثه على المزيد من البحث والتصوير.

    جمع الأستاذ بالجامعة الأمريكية عدد كبير من الصور تحت ألبوم بعنوان: "cairo filmed project" فانتشرت الصور بشكل موسع بين الناس .

    يعتبر محمود أن تغير النمط الحضاري للمدن، كان المشكلة الأكبر التي واجهته خلال رحلة البحث "في إسكندرية مثلا معالم كتير اتبدلت بسبب العمارة الحديثة"، وهو ما حرمه من ربط لقطات قديمة من الأفلام مع واقعها الحالي، ورغم حالة الانتشاء التي يشعر بها محمود مع كل صورة جديدة غير أن حالة من الحزن تتلبسه حين يجد أحياء كاملة لم تعد على حالتها "الفيلات والتراث الكلاسيكس بقى أبراج عالية للأسف".

    إعلان

    إعلان

    إعلان