• مشروع "بهجة".. "أسماء" تنشر ثقافة "المرجيحة"

    03:20 م الإثنين 12 أغسطس 2019

    كتبت- هبة خميس:

    لم تتخيل أسماء فاضل أن يكون بحثها عن أرجوحة لطفلتها، بداية طريق لعملها في المستقبل. فالفتاة خريجة كلية الفنون الجميلة قسم ديكور قررت منذ سنوات ترك عملها لدى الشركات كمصممة جرافيك، لتبدأ عملها الخاص "وصلت لقناعة مفادها أني مش محتاجة حد يتحكم في وقتي وحياتي".

    في البداية ادخرت أسماء مبلغا بسيطا ليعينها العمل على مشروعها الخاص، لكن الحياة والأمومة عطلت المشروع سنوات لتعود إليه ثانية، انطلاقاً من فكرة بسيطة مثل تصميم أرجوحة لصغيرتها بنفسها. قررت البحث عن طريقة ملائمة لتنفيذها وبالفعل وجدت طرق كثيرة على الإنترنت، وكثيرون يقومون بتنفيذها من مختلف الجنسيات، فقررت تصميمها بشكل يناسب وزن طفلتها وأيضاً يكون سهل التركيب والتعليق "أول مرجيحة اعتمدت على مواد بسيطة زي الخشب والقماش الطبي عشان يكون مناسب للأطفال" تقول أسماء .

    لاقت أرجوحتها الأولى الاستحسان من أفراد العائلة والأًصدقاء، فاقترحوا عليها العمل على صنع المزيد منها، فعادت إلى مشروعها الذي رسمت تفاصيله "كنت مجهزة الخامات أساسية والمنتجات وحتى اللوجو"، واختارت "بهجة" اسما لمشروعها.

    مع كل أرجوحة تبيعها "أسماء" ترفق بها قائمة من التعليمات التي تساعد على الاستخدام الأمثل، منها طريقة تعليقها وكذا ضبط ارتفاعها المناسب للطفل، علاوة على توعية الأهالي بخامات "المرجيحة" التي تعتمد على مواد طبيعية، تناسب صحة الأطفال.

    لم تكتف أسماء بكون مشروعها مقدما للأطفال، لذا لا تكل عن التفكير في تطويره، وجعله مناسبا للكبار أيضا، كما تسعى للعمل على مشروع تحت اسم "شدة" تعتمد فيه على المنتجات اليدوية البسيطة، وهو ما يعتبر مناسبا أكثر لكونها أم لطفلة صغيرة تحتاج للمرونة في الوقت والمواعيد .

    إعلان

    إعلان

    إعلان