بالصور ـ السيول دمرت طُرق طابا ونويبع.. فأصبحت ''خطر الموت''

02:58 م الإثنين 22 ديسمبر 2014

طابا ـ حسن الهتهوتي ومحمد الصاوي:

لم تكن الأحداث السياسية التي تشهدها مصر منذ ثورة يناير، وحدها سببًا في أزمة السياحة بالبلاد، بل لعب الإهمال دورًا في عزوف السياح الأجانب عن زيارة مصر، وطال تلك المدينة الجميلة التي استعادتها مصر بعد صراع مع إسرائيل، انتهى بقرر مُنصف من التحكيم الدولي، ليُرفرف العلم المصري مُجددًا كما كان!.

''خطر الموت''.. هكذا تُحذر بعض الدول رعاياها منذ زيارة سيناء، وعلى الرغم من هدوء الأوضاع في الجنوب، إلى أن ما خلفته السيول من تدمير الطريق الدولي المار بطابا ونويبع، تسبب في توقف مطار طابا، وعزوف السياح عن الذهاب لهما، إلا قلة يأنون عن طريق ميناء العقبة بالأردن.

ورصد ''مصراوي'' آثار الدمار التي لحقت بالطريق الدولي، وتحوله إلى مدقات، بالإضافة إلى ندرة مخرات السيول، مما جعل المياه تكدست، ثم دمرت الطُريق، وبعض الفنادق السياحية الموجودة بالجهة الأخرى.

كما لحقت الأضرار بـ ''عشش'' يقطنها بعض البدو، وقام رجل الأعمال سميح ساويرس، ببناء وحدات سكنية لهم بطابا، بينما قامت الحكومة ببناء وحدات أخرى، عبارة عن غرفتين.

وقال المهندس سامي سليمان، رئيس جمعية مستثمري طابا ونويبع، إن طابا ونويبع ودهب تعاني من عزلة كاملة عن العالم من غلق للطرق،وتوقف أعمال المطارات،الأمر الذي يعزل تلك المدن عن العالم، مطالباً بضرورة إعادة تعمير بناء مطار طابا الدولي، عقب تدميره من أثار السيول، وطرح هذا المشروع ضمن مشروعات القمة الإقتصادية المقرر انعقادها في مارس المقبل،إلى جانب طرح مشروعات خدمية تعمل على تنشيط السياحة العالمية إلى تلك المدن، وإعادة إنشاء الطرق التي تم تدميرها بسبب السيول.

وأشار ''سليمان'' إلى وجود عيوب هندسية بالطريق، مما يُمثل خطرًا على قائدي السيارات، بالإضافة إلى صغر حجم مخرات السيول ببعض المناطق، وعدم وجودها بمناطق كثيرة، لافتًا إلى تدمير بعض الفنادق السياحية وملعب جولف.

وأبدى رئيس جمعية مستثمري طابا ونويبع، استياؤه من الطريق الدولي، مؤكدًا أن طريق دولي لا يجب أن يكون بهذا السوء، مشيرًا في الوقت ذاته إلى وجود ''عشش'' لبدو بالقرب من الطريق، وأنها تؤثر سلبًا على السياحة.

وطالب الشيخ نصار عيد، شيخ قبيلة، بإصلاح الطرق، مؤكدًا على أن السياحة ستعود بالنفع على الدولة، كما شدد على ضرورة توصيل الكهرباء للمناطق المحرومة منها، لافتًا في الوقت ذاته إلى الأضرار التي لحقت ببعض المستثمرين ممن شيدوا فنادق منذ سنوات، وتوقفت، وتكبدوا خسائر كبيرة.

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك ...اضغط هنا

إعلان

إعلان

إعلان