افتتحن مستشفى مجاني قبل الموت في محطة مصر.. سر الرحلة الأخيرة لسفيرات الخير (صور)

10:20 م الخميس 28 فبراير 2019

الإسكندرية – محمد البدري:
"لحظات، وأمتار، وتذكرة قطار".. 3 أدوات شَكلت في يد القدر، الفارق بين حياة 7 أصدقاء عادوا لتوهم من رحلة "الخير" الأخيرة، في أسوان صوب مدينتهم الإسكندرية، إلا أن الموت اختطف منهم اثنتين، وأصيبت الثالثة ما بين رحلة الجنوب والمدينة الساحلية.

"لحظات" فقط هي كل ما احتاجه القدر ليذهب 4 أصدقاء إلى شباك التذاكر، وتقف الخامسة على بُعد أمتار من زميلتيها، فتصاب بحروق، بينما فاضت روح "وسام" و"نادية".
على رصيف رقم 6 في محطة مصر، وقفت وسام حنفي ونادية صبور عضوات أندية الروتاري في انتظار قدوم باقي الأصدقاء الذين ذهبوا لحجز تذاكر العودة من القاهرة للإسكندرية، بعد أن وصلوا للتو من رحلة خيرية في أسوان لتدشين أول مستشفى طبي عائم يضم 17 تخصصًا، لخدمة محافظات الصعيد مجانًا.

قبل وقوع الكارثة بلحظات، ذهب 4 من أصدقاء الراحلتين "وسام" و"نادية"، لتغيير تذاكر القطار العائد إلى الإسكندرية وشراء بعض المشروبات، وبقيت على مقربة منهما صديقتهن "هند"، حتى فوجئ الأصدقاء بدوي انفجار هائل وتصاعد ألسنة النيران، ليعودوا مهرولين للاطمئنان على زميلاتهن، كما أكد المهندس سامح حميدو، مؤسس نادي "روتاري الإسكندرية أجورا"، في حديثه لـ"مصراوي" عن تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة زميلتيه.

بين الحياة والموت، لحظات حاسمة فرقت أصدقاء الخير إلى الأبد فكانت "نادية" و"وسام" الأقرب إلى موقع اصطدام جرار القطار رقم 2302 برصيف المحطة وانفجاره ما أدى إلى اشتعال النيران في جسديهما وتفحمهما في دقائق معدودة، بينما نجت صديقتهن الثالثة "هند محارم" من الموت، إلا أنها تعرضت لحروق بنسبة بلغت 25%، وتخضع حاليًا للعلاج.

وأضاف "حميدو"، "الراحلتان كانتا تحبان الخير، ولا تترددا لحظة في المشاركة لخدمة البسطاء بالمجتمع في أي محافظة، لافتا إلى أنهما كانتا عائدتين من آخر الأعمال التي ينظمها "روتاري" بالتنسيق مع المجلس القومي للمرأة ووزارة الصحة في افتتاح المستشفى العائم الذي يطوف محافظات صعيد مصر عبر نهر النيل ويحمل على متنه فرقا طبية متخصصة في عدة مجالات لتقديم أفضل خدمات طبية مجانية للأهالي، فضلا عن عدد من الأعمال الأخرى للمحتاجين من ذوي القدرات الخاصة.

وأضاف أن جميع أصدقاء وزملاء الراحلتين لا يزالون في حالة صدمة بعد إعلان نبأ الوفاة، وإرسال العشرات من برقيات العزاء في الفقيدتين، لافتًا إلى أن "روتاري" يعتزم تكريمهن بإنشاء منزلين يحمل كل بيت اسم واحدة منهما في إحدى محافظات الصعيد وذلك لتسكين الأسر بدون مأوى ضمن مبادرة كانتا تعتزمان المشاركة فيها قبل الوفاة.

الجدير بالذكر أن جرار قطار اصطدم صباح أمس الأربعاء بأحد أرصفة محطة سكك حديد مصر وسط القاهرة، ما أسفر عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 43 آخرين، بحسب الإحصاءات الرسمية، وارتفع عدد الوفيات إلى 22 شخصًا وفق بيان أصدرته وزارة الصحة اليوم الخميس.

إعلان

إعلان

إعلان