الحزن يخيم على قرية ضحايا مصنع سيراميك السودان

04:57 ص الجمعة 06 ديسمبر 2019

الغربية - مروة شاهين:

حالة من الحزن والأسى تخيم على أهالي قرية نهطاي التابعة لمركز زفتى بمحافظة الغربية، وذلك عقب تلقيهم خبر مصرع اثنين من أبناء القرية: محمد العزب جمال الدين (32 عامًا)، وأحمد عبد الحكم الصيفي (27 عامًا)، في حادث انفجار مصنع للسيراميك في العاصمة السودانية الخرطوم.

قال محمد عز الدين، أحد أهالي القرية، إن هؤلاء الشباب يعملون في مصنع السراميك بالسوادن منذ خمس سنوات عن طريق مدير مصنع في مدينة العاشر من رمضان.

وأضاف عز الدين، لمصراوي، أن الشاب محمد العزب جمال الدين خريج ليسانس أداب لغة عربية 2007 اتجه للعمل في أحد مصانع السيراميك في مدينة العاشر من رمضان ثم انتقل للعمل في مصنع السيراميك بالسودان عن طريق مدير المصنع الذي كان يعمل فيه بالعاشر، وتزوج وأنجب طفلاً يبلغ 5 سنوات.

وقال مصطفى السباعي، أحد أقارب الضحية، إن محمد العزب يعتبر العائل الوحيد لأسرته، وإن والدته في حالة حزن شديد بسبب خبر فراقه.

محمد نادر، أحد أهالي القرية، قال إن المتوفي الثانى "أحمد عبد الحكم الصيفى" لديه من الأشقاء 3، هو الشقيق الأصغر ومتزوج ولديه طفلين، عمل في مصنع العاشر من رمضان فترة زمنية وأثناء عمله تعرف على صاحب المصنع الذي انتقل للعمل في السودان واصطحبه للعمل معه.

أضاف نادر أنه من المنتظر وصول جثمان المتوفين لدفنهم في مسقط رأسهم بالقرية غدًا السبت، إذ تستعد القرية لإقامة مراسم عزاء للضحايا.

وكان السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج، أعلن أن أربعة مصريين توفوا في حادث انفجار مصنع للسيراميك بمدينة الخرطوم بالسودان من بينهم اُثنين من محافظة الغربية، موضحًا أن الحادث وقع أثناء شحن مستودعات الغاز المُسال بالمصنع، وهو ما أدى إلى انفجار هائل أودى بحياة ما يزيد عن عشرين شخصًا من جنسيات مختلفة.

وأضاف أن السفير حسام عيسى، سفير مصر بالخرطوم، تواصل فور وقوع الحادث مع مدير المصنع والمسؤولين السودانيين، حيث تتوالى جهود واتصالات السفارة بكافة الجهات السودانية المعنية لضمان سرعة نقل الجثامين إلى مصر بعد استيفاء الإجراءات القانونية.

إعلان

إعلان