"ذبحها وكسر رقبتها".. الإعدام ينتظر المتهم بقتل ابنة خالته في الشرقية

12:26 م الإثنين 21 يناير 2019
"ذبحها وكسر رقبتها".. الإعدام ينتظر المتهم بقتل ابنة خالته في الشرقية

المتهمين

الشرقية- فاطمة الديب:

أصدرت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، برئاسة المستشار محمد علي إبراهيم، اليوم الاثنين، قرارًا بإحالة أوراق ثلاثة شباب، بينهم ابن خالة المجني عليها "بسمة" طالبة الثانوي، متهمين بقتلها وكسر رقبتها، إلى مفتي الديار المصرية، وحددت جلسة الثاني من إبريل المُقبل للنُطق بالحكم.

كانت وحدها

"يا ريتهم خدوا عمري وسابوها.. بنتي كانت زي الوردة وكان نفسي أشوفها عروسة، منهم لله دبحوها وقتلوا حلاوة الدنيا جوايا".. بهذه الكلمات بدأ "حسانين عبدالعزيز" تاجر قطع غيار، مُقيم بقرية "هرية رزنة" التابعة لمركز الزقازيق في الشرقية، يروي لـ"مصراوي" تفاصيل ذبح نجلته "بسمة" على يد نجل خالتها.

وأضاف: "منه لله، ربنا ينتقم منه، حرمني من نور عيني وقتل فرحتي.. مين يصدق إن العروسة دي تندبح ومتلقاش حد ينجدها.. القاتل غدر بها لما لقاها لوحدها، كانوا عاوزين يسرقوا البيت وقدرها إنها كانت موجودة لوحدها".

تفاصيل موجعة

وعن تفاصيل يوم الحادث، يقول الأب المكلوم: "يومها كانت بسمة في البيت لوحدها علشان أمها وإخواتها كانوا في البيت الثاني بحي مبارك، لأن زوجتي كانت متعودة تروح هناك علشان دروس بنتي الكبيرة في الثانوية العامة، وقتها محمود ابن خالتها جه البيت علشان يسرقنا، ولما خبط على الباب بسمة فتحت له".

ويواصل: "سألها على خالته (والدتها)، فقالت له إنها في البيت الثاني، سابها ونزل، وبعدها بـ10 دقائق رجع تاني بحجة إنه نسي مفتاح عربيته في الشقة، وطلب منها تساعده وتدور معاه على المفاتيح.. بسمة من طيبتها لما ملقتش حاجة دخلت المطبخ وجابت ملعقة علشان تساعدة يفتح العربية، لكنه الله يجازيه دبحها من ورا ظهرها".

بلاغ الواقعة

كان اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء هشام خطاب، مدير البحث الجنائي، يفيد بورود بلاغًا بالعثور على جثة "بسمة حسانين عبدالعزيز" 16 عامًا، طالبة بالصف الأول الثانوي التجاري، مقتولة.

وتبين من التحريات الأولية، وجود آثار ذبح حول رقبة المجني عليها، فيما تم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى الأحرار تحت تصرف النيابة العامة.

وتوصلت جهود فريق البحث الجنائي، إلى أن وراء الواقعة كلًا من "محمود.ع" 28 عامًا، عامل بمحل حلويات، وشقيقه "أحمد" 24 عامًا، فني تبريد وتكييف، مقيمان بقرية "النخاس" التابعة لدائرة مركز الزقازيق، وصديقهم "أحمد.ع" 22 سنة، فني تبريد وتكييف، وأن الجريمة بغرض السرقة.

وتبين أن المتهم الأول اتفق مع شقيقه وصديقه على سرقة زوج خالته (والد المجني عليها) كهربائي السيارات، ويوم الواقعة صعد المتهم الأول إلى شقة خالته؛ بغرض سرقتها، فيما وقف المتهمان الآخران يراقبان الطريق أمام المنزل.

وفور صعوده الشقة وجد ابنة خالته (المجني عليها)، وحينما استفسرت منه عن سبب حضوره أخبرها بأنه جاء يطمئن عليهم، ثم نزل إلى الشارع مرة أخرى، قبل أن يعود ويخبرها بأنه نسي شيئًا ما، وحينما تركته وذهبت إلى إحدى الغرف مشي وراءها وذبحها على الفور، قبل أن يدفعها أرضًا ويتسبب في كسر رقبتها، وفر هاربًا هو وباقي المتهمين.

وتمكنت المباحث الجنائية، من ضبط المتهمين الثاني والثالث، والتحفظ عليهم تحت تصرف النيابة العامة، قبل أن يتم ضبط المتهم الأول والرئيسي، حال اختبائه عند أحد معارفه بمحافطة مطروح.

وبالعرض على النيابة العامة، أمرت بإحالة المتهمين إلى محكمة جنايات الزقازيق، والتي قررت، منذ قليل، إحالة أوراق القضية إلى المفتي وحددت جلسة الثاني من إبريل المُقبل للنُطق بالحكم.

بسمة

إعلان

إعلان

إعلان