أطباء بلا حدود تتحدث عن أوضاع مزرية في مخيم للمهاجرين بليبيا

03:17 م الجمعة 13 سبتمبر 2019
أطباء بلا حدود تتحدث عن أوضاع مزرية في مخيم للمهاجرين بليبيا

مخيم للمهاجرين بليبيا

طرابلس/برلين- (د ب أ):

شكت منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية من أوضاع مزرية واحتجازات تعسفية في أحد مخيمات المهاجرين في غرب ليبيا.

وطالبت المنظمة اليوم الجمعة بعدم نقل المهاجرين، الذين تم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط، إلى ليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن ليبيا إحدى أهم دول العبور للاجئين الذين يسعون إلى الوصول إلى أوروبا عبر البحر.

وقال كريستوف هاي، منسق المنظمة في غرب ليبيا، في برلين إن الحجرات في المخيم التابع للحكومة الليبية المعترف بها دوليا بمدينة الزنتان لا يوجد بها تهوية، كما أن أماكن الاستحمام والمراحيض في حالة مزرية.

وأضاف هاي أن إمدادات المياه تتوفر جزئيا فقط، مشيرا إلى أن جميع اللاجئين والمهاجرين في هذا المخيم محتجزون تعسفيا.

وبدأت المنظمة، بحسب بياناتها، في يونيو الماضي تقديم المساعدة الطبية للمهاجرين في هذا المخيم، الذي لقي فيه 22 شخصا حتفهم، حيث أصيب معظمهم بالسل على الأرجح.

وذكرت المنظمة أنه لا يزال هناك 70 شخصا يعانون من هذا المرض المعدي، مشيرة إلى أن ضيق الأماكن والظروف السيئة لها تزيد من مخاطر إصابة المهاجرين في المخيم بهذا المرض.

وبحسب البيانات، يقيم في حجرة واحدة تبلغ مساحتها 70 مترا مربعا 45 صوماليا. وقال هاي: "إنم لا يرون على مدار الأسبوع بأكمله ضوء الشمس، ولا يدخل إليهم هواء طلق... المرحاض الوحيد ووحدة الاستحمام الوحيدة في الحجرة معطلة نصف الوقت بسبب فرط الاستهلاك".

إعلان

إعلان

إعلان