الحكومة الألمانية تتابع "بقلق" التطورات في هونج كونج

01:53 م الجمعة 16 أغسطس 2019
الحكومة الألمانية تتابع "بقلق" التطورات في هونج كونج

سيطر المتظاهرون على مناطق بمطار هونج كونج

برلين- (د ب أ):

دعت الحكومة الألمانية القيادة في الصين وحركة الاحتجاجات في هونج كونج مجددا إلى التوصل لحل سلمي للنزاع.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت في برلين اليوم الجمعة إن المستشارة أنجيلا ميركل أكدت ضرورة بذل كافة الجهود للتوصل إلى حل عبر الحوار، وأضاف: "ندعم بشدة هذا الحوار على أساس القوانين السارية في هونج كونج، التي تضمن حريات محددة للمواطنين هناك"، مشيرا إلى حرية الرأي وسيادة القانون.

وذكر زايبرت أن الحكومة الألمانية تتوقع عدم تشكيك الصين في الممارسة الحرة لهذه الحريات.

واتهم أحد أشهر النشطاء في الحركة الاحتجاجية بهونج كونج ألمانيا في وقت سابق بعدم النأي بنفسها عن بكين رغم تصاعد النزاع مع الحكومة الصينية.

وقال الناشط يوشوا وونج في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الجمعة: "يبدو لي أن البرلمان الألماني وفي للغاية تجاه بكين. لا أفهم كيف تتعاون ألمانيا كجزء من العالم الحر مع الصين، التي لا تقبل أي قيم للحرية؟"

وانتقد وونج عدم اتخاذ الحكومة الألمانية موقف واضح بالقدر الكافي ضد التدخل الصيني، وقال: "على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن تبعث بإشارة واضحة للرئيس (الصيني) شي (جين بينج) بأنه لا يجوز إرسال قوات إلى هونج كونج وبإعطاء مواطني هونج كونج الحق في انتخابات حرة."

تجدر الإشارة إلى أن المستعمرة البريطانية السابقة، هونج كونج، تتمتع بحكم ذاتي منذ إعادتها للصين عام 1997. وعلى خلاف مواطني الجمهورية الشعبية الشيوعية، يتمتع مواطنو هونج كونج بالحق في حرية التعبير والصحافة والتجمهر. ويرى كثيرون حاليا أن هذه الحقوق عرضة للخطر، ويحتجون لذلك منذ أسابيع ضد حكومة المدينة وسلطات الدولة، ما أدى إلى مصادمات متكررة مع الشرطة. وشددت الصين من سياستها في التعامل مع الاحتجاجات مؤخرا، ما أثار قلق المجتمع الدولي. وفي الوقت نفسه أثار التواجد المتزايد للجيش الصيني على حدود هونج كونج مخاوف من تفاقم الوضع.

إعلان

إعلان

إعلان