الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف الليبية إلى احترام القانون الدولى الإنساني

02:34 م السبت 20 يوليه 2019
الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف الليبية إلى احترام القانون الدولى الإنساني

الأمم المتحدة

طرابلس (د ب ا)

دعت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا، السبت، كل الأطراف إلى احترام بنود القانون الدولي الإنساني الذي يحرم استهداف المدنيين والمرافق الصحية.

وحذرت البعثة كافة الأطراف من مغبة العواقب المترتبة على مخالفة أحكام القانون الدولي الإنساني.

وقالت البعثة إنها تعمل ما بوسعها مع كافة الأطراف المحلية والخارجية لتجنب التصعيد العسكري، وحماية المدنيين من أي استهداف والاهتمام بمن أجبروا قسرا على مغادرة منازلهم.

كان المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة لما يسمى"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر، قد وجه اليوم السبت، تعليمات لأهالي العاصمة الليبية طرابلس للاستعداد لساعة الصفر لاقتحام العاصمة.

ودعا المركز في بيان صحفي، نقلته "بوابة أفريقيا الإخبارية" الليبية: "كافة شباب العاصمة الاستعداد لساعة الصفر وتنظيم التعاون بين الأحياء والمجموعات للانقضاض على الميليشيات المختبئة والهاربين من الجبهات الذين يحتلون المدينة"، مشيراً إلى أنه "يجب التأكيد على أن هذا أيضا بمثابة إنذار أخير للذين هم من خارج العاصمة للعودة إلى مناطقهم لأنهم سيكونون الهدف المباشر".

وأوضح البيان إلى أهالي العاصمة طرابلس "في هذا الصدد إجراءاتكم بالآتي، تحديد أماكن التمركز النهاري والليلي، رصد نوع الأسلحة، أماكن الآليات، توزيع المهام، طريقة قفل الطرق والمحاصرة والقبض، الحرص والحذر ومراعاة السرّية التامة من أجل سلامتكم".

وأشارت البوابة إلى المعارك المتواصلة بالعاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، منذ الرابع من نيسان/ أبريل الماضي، بين قوات ما يسمى"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر وقوات تابعة لحكومة الوفاق، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى حسب منظمة الصحة العالمية، فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بعشرات الآلاف الذين يفرون من ديارهم بسبب الاشتباكات المسلحة.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي في وقت سابق عن"قلقه" حسب ماتوفر له من"معلومات وما أكدته تقارير أممية عن ترتيبات يتم إعدادها لتصعيد عسكري جديد".

ودعا المجلس في بيان صدر اليوم السبت ونشرته "بوابة الوسط" الليبية، البعثة الأممية والمجتمع الدولي إلى"تحرك فعال لوقف هذا العدوان، وتحمّل مسؤولياتهم تجاه ماقد تنــوي المليشيات المعتدية ارتكابه من تصعيد عسكري، واستهداف للمدنيين، ومايسببه من إراقة دماء الليبيين وتدمير البنية التحتية المدنية وإطالة أمد الحرب ومعاناة المواطنين.

ولفت المجلس إلى أن"القوات المعتدية على العاصمة طرابلس تعد لهجوم يشمل ضربات جوية للمرافق المدنية الحيوية بمافي ذلك مطار معيتيقة الدولي".

وأكد المجلس على"جاهزية قوات حكومة الوفاق لصد وهزيمة أي عدوان جديد".

إعلان

إعلان

إعلان