سالفيني يناضل لاحتواء تداعيات مزاعم بحصوله على تمويل روسي

06:09 م الأحد 14 يوليو 2019
سالفيني يناضل لاحتواء تداعيات مزاعم بحصوله على تمويل روسي

وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني

روما - (د ب أ):

شهدت جهود نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني للتخلص من التداعيات الناجمة عن تقارير بأن حزب الرابطة حصل على تمويل روسي انتكاسة، عندما جاءت شهادة رئيس الوزراء جيوزيبي كونتي متعارضة مع ما ذكره سالفيني من أحداث.

ووفقا لوكالة أنباء بلومبرج، قال رئيس الوزراء جيوزيبي كونتي في بيان إن مكتب سالفيني قد دعا جيانلوكا سافويني، وهو حليف لسالفيني، لتناول العشاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في روما خلال زيارته لإيطاليا.

وسبق أن قال سالفيني إنه لم يدعوه، ولا يعلم لماذا كان سافويني موجودا في عشاء الرابع من يوليو.

وأفاد موقع "بوزفيد نيوز" الالكتروني للأخبار في 10 يوليو، مستشهدا بتسجيل صوتي سري، بأن سافويني وهو رئيس جمعية لومباردي روسيا ، كان قد التقى سابقا في موسكو بثلاثة روس مجهولين لمناقشة سبل تمويل حزب الرابطة.

ووفقا لوكالة أنباء "أنسا" الإيطالية في 11 يوليو، فتح مدعون في ميلانو تحقيقا أوليا بشأن احتمال دفع أموال روسية لحزب الرابطة.

ونفى سالفيني تلقي حزبه أي تمويل روسي. وفي بيان صدر الأسبوع الماضي، قال نائب رئيس الوزراء إنه "لم يأخذ روبل أو يورو أو دولار أو لتر فودكا في شكل تمويل من روسيا".

وزاد هذا الكشف من حدة التوتر بين حزب الرابطة وشريكه في الائتلاف الحاكم حزب حركة الخمس نجوم المناهضة الفساد.

وبعد ما ذكره كونتي، دعا رئيس الوزراء السابق باولو جنتيلوني سالفيني إلى تقديم استقالته.

وكتب جنتيلوني وهو أحد زعماء الحزب الديمقراطي المعارض على تويتر قائلا إن "من يكذب للتستر على احتيال لا يمكن أن يكون وزير داخلية دولة ديمقراطية كبيرة".

إعلان

إعلان

إعلان