• تفاصيل زيارة رئيس وزراء العراق إلى السعودية

    04:08 م الأربعاء 17 أبريل 2019
    تفاصيل زيارة رئيس وزراء العراق إلى السعودية

    الملك سلمان ورئيس وزراء العراق

    كتبت – إيمان محمود:

    بدأ رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي، زيارة إلى العاصمة السعودية؛ الرياض، صباح اليوم، والتي تستمر لمدة يومين، بهدف توطيد العلاقات بين البلدين الجارين وفتح آفاقًا واسعة في جميع المجالات.

    ويترأس عبد المهدي خلال زيارته هذه إلى السعودية بدعوة رسمية من عاهلها الملك سلمان بن عبد العزيز وفدًا يضم حوالي 150 عضوًا بينهم 11 وزيرًا و68 مسؤولاً حكوميًا وأكثر من 70 رجل أعمال من القطاع الخاص، إضافة إلى عدد من المسؤولين الحكوميين والنواب والمحافظين والمستشارين ورؤساء الهيئات ورجال الاعمال والسفير العراقي لدى السعودية.

    وقبيل الاجتماع اجريت في قصر الديوان الملكي مراسم الاستقبال الرسمي لعبد المهدي والوفد المرافق له من قبل الملك سلمان بن عبد العزيز حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين.

    ورحب الملك سلمان بن عبد العزيز بالسيد رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له، متمنيا للعراق وشعبه الاستقرار والازدهار والتقدم.

    وأعرب عن "ارتياحه للتطور والاستقرار الذي يشهده العراق وأن تؤدي زيارة رئيس مجلس الوزراء العراقي إلى تحقيق ما يصبو إليه البلدان من زيادة التعاون ورفع مستوى العلاقات بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين العراقي والسعودي".

    كما أقام العاهل السعودي مأدبة غداء كبرى على شرف رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له.

    1

    توقيع اتفاقيات

    وبحسب بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي، وقع الجانبان ثلاثة عشر اتفاقية ومذكرة تفاهم بين الوزراء العراقيين ونظرائهم في الجانب السعودي.

    ويبحث الجانبان العراقي والسعودي ملفات مهمة تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها والمستجدات في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وبما يؤسس لعلاقات استراتيجية تخدم مصالح البلدين. كما ستعقد على هامش الزيارة اجتماعات اللجنة السياسية والأمنية والعسكرية التي يرأسها وزيرا خارجيتهما.

    وتهدف الزيارة الى فتح آفاق جديدة من التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك السياسية والأمنية والاقتصادية والتنموية والتجارية والاستثمارية والسياحية والثقافية بهدف الارتقاء بالعلاقات الثنائية لأفاق جديدة ضمن خطة عمل محددة ومتفق عليها من الجانبين".

    ومن المنتظر ان تتناول مباحثات عبد المهدي في الرياض ايضا بحث منح سمات الدخول للمواطنين العراقيين ورجال الأعمال وإمكانية إلغاء رسوم التأشيرة أو تخفيضها.

    وأعرب عبد المهدي، عن بالغ سعادته لزيارة المملكة العربية السعودية ولتطور العلاقات بين البلدين الشقيقين الجارين، مقدماً الشكر لحفاوة الاستقبال التي لقيها من جلالة الملك، مؤكدا أن الزيارة تجسد توجه الحكومة العراقية ورغبتها بتطوير العلاقات مع المملكة العربية السعودية في جميع المجالات.

    وأوضح عبد المهدي أن زيارته إلى السعودية ستكون كالزيارات السابقة إلى مصر وإيران والأردن وهي زيارات مهمة لبيان طريقة عمل العراق مع محيطه وجواره والعالم العربي والاسلامي" مؤكدًا أن "العراق يريد أن يكون نقطة لقاء كبيرة". وبين أن منفذ عرعر الحدودي مع السعودية أصبح أقرب إلى الاستخدام وسيكون منفذا مهما وكبيراً.

    إعلان

    إعلان

    إعلان