• من استاد الإمارات.. أول قُدّاس بابوي في شبه الجزيرة بحضور عشرات الآلاف

    11:18 ص الثلاثاء 05 فبراير 2019
    من استاد الإمارات.. أول قُدّاس بابوي في شبه الجزيرة بحضور عشرات الآلاف

    قداس البابا في الامارات

    كتبت- رنا أسامة:

    توافد أكثر من 135 ألف شخص من داخل الإمارات وخارجها إلى استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، للمشاركة في أول قُدّاس بابوي بدولة في شبه الجزيرة العربية، يرأسه البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية (الفاتيكان).

    كان البابا قد وصل إلى مدينة زايد الرياضية على متن سيارة مكشوفة، وسط ترحيب حافل من المشاركين في القداس الذي وصفته وسائل إعلام إماراتية بـ"التاريخي".

    ويمثل القداس البابوي، أكبر تجمع في دولة الإمارات، حيث تحتضن المِنصات الرئيسية لمدينة زايد الرياضية أكثر من 60 ألف شخص والمناطق المجاورة أكثر من 85 ألف شخص، إضافة إلى وجود خطط لاستيعاب كل الحضور في حال زيادة العدد، وفق تقارير محلية.

    وبحسب التقديرات، يقطن نحو مليون مسيحي من الروم الكاثوليك، معظمهم من الفلبين والهند، بدولة الإمارات، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

    وضم القداس الباباوي في أبوظبي، جوقة تتألف من 120 مرنّما قادمين من 9 كنائس مختلفة من دولة الإمارات بقيادة جوي سانتوس، صاحبة الجنسية الفلبينية.

    ويأتي القُدّاس البابوي في إطار الزيارة التي بدأت منذ 3 أيام يختتمها بابا الفاتيكان إلى الإمارات خلال ساعات، وهي الأولى لحبر أعظم لا يزال في منصبه إلى شبه الجزيرة العربية.

    وشارك بابا الفاتيكان خلال الزيارة في ملتقى للحوار بين الأديان، ضم كذلك أحمد الطيب، شيخ الأزهر، كما ألقى كلمة ندد فيها باللجوء إلى "منطق القوة المسلحة" في اليمن وسوريا وغيرها من دول منطقة الشرق الأوسط.

    ووقّع بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر، أمس الاثنين، " وثيقة الأخوة الإنسانية " التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الإنسانية وبناء جسور التواصل والتآلف والمحبة بين الشعوب إلى جانب التصدي للتطرف وسلبياته، في إطار الزيارة التي تتزامن مع المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية الذي تحتضنه الإمارات.

    وكذلك أعلنت الإمارات، الاثنين، إنشاء "كنيسة باسم البابا فرنسيس، ومسجد باسم أحمد الطيب" في أبوظبي، كمنارتين لإعلاء قيم التسامح والسمو الأخلاقي والتآخي الإنساني في سماء الإمارات، حسبما قال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

    1

    وقال البابا فرنسيس، في رسالة عبر مقطع فيديو يوم الخميس الماضي: "أنا سعيد بهذه المناسبة، وقد قدر لي الرب أن أكتب، على أرضكم العزيزة، صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين الأديان". وأضاف أن "الإيمان بالله يوحد ولا يفرق، إنه يقربنا من بعضنا رغم الاختلافات، إنه يبعدنا عن العداء والكراهية".

    وأشاد البابا بالإمارات، وقال إنها "أرض تحاول أن تكون نموذجًا للتعايش والأخوة الإنسانية، ومكانا للقاء الحضارات والثقافات المتنوعة".

    وقد زار البابا منذ توليه عرش الفاتيكان أكثر من 12 دولة ذات غالبية مسلمة وحرص خلال تلك الزيارات على الدعوة إلى الحوار بين الأديان وإدانة استخدام العنف باسم الرب.

    إعلان

    إعلان

    إعلان