إدانة مواطن نيوزيلندي بقتل السائحة البريطانية جريس ميلاني

01:55 م الجمعة 22 نوفمبر 2019
إدانة مواطن نيوزيلندي بقتل السائحة البريطانية جريس ميلاني

شرطة نيوزيلندا

ولينتجتون- (د ب أ):

أدين مواطن نيوزيلندي يبلغ من العمر 27 عاما، بقتل السائحة البريطانية جريس ميلاني في ديسمبر من عام 2018، في مدينة أوكلاند بعدما التقى الاثنان عن طريق تطبيق "تيندر" للمواعدة.

وتابع والدا ميلاني وقائع المحاكمة، حيث حضرا من مقاطعة اسيكس الإنجليزية إلى نيوزيلندا، وانفجرا في البكاء لدى سماعهما قرار الإدانة.

وقال ديفيد ميلاني، والد القتيلة خارج المحكمة: "سيرحب جميع أفراد عائلة ميلاني وأصدقاء جريس بالحكم الذي صدر بحق الجاني اليوم"، مضيفا، وهو يذرف الدموع، "لن يخفف ذلك من آلامنا ومعاناتنا على مدار العام الماضي".

وتابع: "لقيت جريس حتفها بأكثر الطرق وحشية قبل عام، وحُطِمت حياتنا".

وتوصلت هيئة محلفين من سبع نساء وخمسة رجال إلى قرار الإدانة بعد خمس ساعات فقط من المحاكمة.

وواجه الرجل اتهاما بقتل الفتاة، 21 عامًا، بعد مقابلتها عشية عيد ميلادها الثاني والعشرين في الثاني من ديسمبر، خنقا بينما كانا يمارسان الجنس. وأنكر الرجل التهمة وزعم محامي الدفاع أن وفاة الضحية كانت مجرد حادث خلال لقاء جنسي عابر "اعتيادي تماما" جاء بالتراضي بين شاب وفتاة.

وخلال المحاكمة التي استمرت ثلاثة أسابيع، علم أعضاء هيئة المحلفين أن المتهم وضع جثة ميلاني في حقيبة سفر واستأجر سيارة لنقلها ثم دفنها في منطقة أحراش تبعد 25 كيلومترا عن وسط أوكلاند، حيث عثر عليها بعد أسبوع.

كما علمت المحكمة أن المتهم التقط صورا حميمية للضحية بعد وفاتها وذهب إلى مواعدة أخرى في اليوم التالي عبر "تيندر"، حيث قال لفتاة أخرى إنه سمع قصة عن رجل أودع السجن بتهمة القتل بعد "علاقة جنسية غريبة أو عنيفة... اتخذت منحى آخر".

وتم احتجاز المتهم ومن المقرر إصدار الحكم بحقه في 21 فبراير.

إعلان

إعلان