• إيران تستبعد إجراء حوار مع واشنطن عقب انسحابها من الاتفاق النووي

    06:50 م السبت 15 ديسمبر 2018
    إيران تستبعد إجراء حوار مع واشنطن عقب انسحابها من الاتفاق النووي

    وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

    الدوحة (د ب أ)

    أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مجددا اليوم السبت، أن إيران لن تتحدث مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي إلا إذا تراجعت أمريكا عن انسحابها من الاتفاق، مضيفا ليس من سبب يدعو للحوار لأن الاتفاق هو نتاج حوار طويل وصعب وهو ما تحاول الولايات المتحدة التقليل من حجمه وقيمته.

    وقال ظريف في جلسة خاصة ضمن أعمال منتدى الدوحة الثامن عشر والذي ينعقد بالدوحة تحت عنوان "صنع السياسات في عالم متداخل"، لن نتحدث الى شخص يضع علينا 12 شرطا للتفاوض.

    وتابع ظريف "لا نطلب منهم – أمريكا – المستحيل فقط ألا يكونوا عدائيين تجاهنا بهذه الطريقة "، مشيرا إلى أن الحوار الذي جرى مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي كان جيدا ووفرنا خلاله كافة الوثائق ويجب احترام مخرجات ذلك الحوار " ولن يكون هناك نقاش مجددا إلا إذا عدلت الولايات المتحدة عن انسحابها من الاتفاق وسعيها لإجهاضه ".

    واستطرد ظريف قائلا إن الرئيس الأمريكي الحالي لا يحب سلفه ويسعى لفرض رؤية جديدة علينا.

    وفي رد على سؤال مديرة النقاش روبن رايت الكاتبة بمجلة نيويوركر والباحثة في مركز وودرو ويلسون حول الانقسام بين الإيرانيين في التعامل مع الولايات المتحدة، قلل ظريف من أهمية الانقسام، قائلا من حسن الحظ إن هناك نقاشا مفتوحا والاختلاف موجود وإن البعض يرى فيه أمرا كارثيا وآخرون يرون بجدواه والبعض يرى أن الاتفاق النووي سيئ وآخرون يرون فيه اتفاقا جيدا، ويرى البعض أن على الولايات المتحدة أن توفي بتعهداتها بشأن الاتفاق .

    ونوه ظريف إلى أن الخلاف يدور دوما حول السياسات الإيرانية الخارجية وأن 85 % من الإيرانيين يدعمون الاتفاق النووي، فيما يرى 15 % أن الولايات المتحدة ليست بشريك موثوق.

    وفيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، أوضح ظريف أن طهران تواجه ضغوطا اقتصادية بسبب العقوبات، فأمريكا دولة عظمى وبإمكانها إحداث ضغوط مؤثرة على الدول الأخرى.

    ومضى يقول إنهم يفرضون علينا عقوبات كما يفرضون عقوبات وغرامات مالية على من يتعامل مع إيران" ولهذا نجد صعوبات في إيجاد مؤسسات مالية قادرة على التعامل معنا وقادرة على تغطية تأمين تعاملاتها معنا".

    وقال ظريف إذا كان هناك من دولة في العالم تتقن الالتفاف على العقوبات فهي إيران، موضحا أن سياسة الولايات المتحدة تجاه إيران على مدى أربعة عقود هي فرض العقوبات عليها، ونحن الآن أكثر قدرة على مواجهتها ولسنوات بقينا برغم العقوبات وسنبقى لفترة 40 عاما أخرى".

    إعلان

    إعلان

    إعلان