• هل سينتهي الإرهاب في مصر؟!

    محمد جمعة

    هل سينتهي الإرهاب في مصر؟!

    محمد جمعة
    09:01 م الأربعاء 27 فبراير 2019

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    السؤالان الأهم والأكثر مركزية ونحن بصدد تتبع ظاهرة الإرهاب في مصر ومساراتها المستقبلية، هما: هل سينتهي الإرهاب في مصر؟ وكيف؟

    وبتتبع جذور وتاريخ ما يسمى بـ"الحركات الجهادية"، سواء الإخوانية أو السلفية منها، يمكن القول إن إرهاب تلك الحركات يختلف عن غيره من موجات الإرهاب السابقة؛ مثل الأناركية، واليسارية الراديكالية، فهي لم تستمر لجيل واحد فقط. وحتى عندما تتبدد ديناميتها لأسباب أبرزها مقاومة الدول والحكومات، والتغيرات الجيلية على مستوى القيادة والقواعد، وانفتاح الفرص السياسية أمامها، فإنها تُبعَث من جديد في صور تنظيمية جديدة تُعيد إنتاج الفشل مرة أخرى.

    أي أن "الجماعات الجهادية" لا تتوقف عن ممارسة الإرهاب، ولا تكتمل دورة حياتها أبدًا بالوصول إلى الهدف. وربما لا يتحقق اكتمال الموجة أبدًا بسبب السعي "الجهادي" اللاعقلاني الأسطوري لتأسيس "الخلافة الإسلامية" العالمية.
    يتطلب هذا الهدف من "الجهاديين" استخدام مستويات متطرفة من العنف التكفيري ضد أعداء المسلمين من "الكفار" و"الأنظمة الكافرة"، والأقليات الدينية أيضا.

    كما أن للحركات الجهادية دورات فريدة من نوعها، من حيث التأسيس، والتدمير وإعادة التأسيس من جديد تخالف المنطق عادة؛ إذ يضحي "الجهاديون" بدافع من أيديولوجيتهم المتطرفة بحيواتهم، ويذبحون أبرياء في مسعًى عديمِ الجدوى لإعادة تأسيس مجتمع طوباوي.

    وقد تفسر هذه الديناميكية لماذا فشلت هذه التنظيمات في تحقيق أهدافها؟ ولماذا رغم الفشل تستمر بلاعقلانية في تنفيذ هجمات إرهابية؟!

    لأن- من وجهة نظر هؤلاء الراديكاليين- التخلي عما يسمونه جهادًا سيكون بمثابة اعتراف بالوضع الحالي، "الجاهلية" في المجتمع الإسلامي وحرمان الجماهير المسلمة من تطبيق شرع الله.

    لذا، وعلى الرغم من تكرار فشل تلك الجماعات؛ فإنهم غالبًا ما يظهرون مرة أخرى. معنى ذلك أن أكثر عمليات مكافحة الإرهاب نجاحا من غير المنتظر أن تقضي على الإرهاب تماما، ولكنها قد تفكك مكونات التنظيم الإرهابي إلى عناصره الأولى، وتكسر حلقات العملية الإرهابية، ومن ثم تتوقف دورة العنف والإرهاب عن الدوران، ريثما تتمكن بقايا التنظيم أو ممولوه من إعادة تشكيله مرة أخرى في صورة جديدة.

    وبينما تتألف التنظيمات الإرهابية بشكل أساسي من عناصر بشرية (مؤيدين وإرهابيين يمثلون الكتلة الصلبة) وعناصر أيديولوجية، فإن نجاح عمليات مكافحة الإرهاب يتطلب تحديد النقاط والعناصر الحاسمة التي ينبغي استهدافها، أو الحد من أثرها.
    كما أنه يتطلب تفكيك حلقات العملية الإرهابية من توعية ودعاية أيديولوجية، والحصول على التمويل والدعم، والتجنيد، والتنظيم، والتلقين، والتدريب، والتخطيط، والاستهداف، وصولا إلى الهجوم، واستغلال النتائج، والمكافآت المالية وغيرها من العوامل التي تؤدي إلى إنتاج أعمال إرهابية.
    الأمر الآخر أن عمليات مكافحة الإرهاب تحتاج إلى تقييم مجموعة من العوامل الهيكلية والبيئية.
    مثلا، هل ازداد اعتماد الإرهابيين على عوامل معينة أو نقاط ضعف محددة داخل أجهزة الدولة ومؤسساتها أم انخفض؟
    ما حجم ومدى التفاعل بين التنظيمات والشبكات الإرهابية داخل وخارج الدولة؟
    ما مدى التفاعل والتعاون بين أجهزة الدولة المختلفة لمكافحة الإرهاب؟
    هل أصبحت البيئة الإقليمية والدولية أكثر أو أقل تقييدًا للإرهابيين؟
    هل بات اليوم من الأسهل أو الأصعب على العناصر الإرهابية تنفيذ العمليات وإصابة الأهداف الموضوعة على قائمة أهدافهم؟
    وأخيرا، هناك أمر مهم آخر متمثل في وتيرة العمليات، بعد كل ضربة ناجحة لقوات مكافحة الإرهاب.
    في مصر ولأسباب كثيرة (على رأسها الضربات الأمنية والعسكرية القوية) تراجع خلال العامين الماضيين عدد التنظيمات الإرهابية بدرجة كبيرة، لتختفي معظم تلك التنظيمات التي ظهرت في الوادي والدلتا عام 2015.
    وعلى الرغم من أن تراجع عدد التنظيمات يعتبر بحد ذاته مؤشرًا إيجابيًا على تحسن الوضع الأمني، ونجاعة عمليات مكافحة الإرهاب، فإن قياس مستوى النشاط الحالي والمستقبلي للتنظيمات الإرهابية الموجودة فعليا في مصر يتطلب النظر لعدد من المؤشرات الأخرى لا يتسع المجال هنا لشرحها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان