• الخرباوي: جماعة الإخوان خادعة مثل "القمر"

    06:07 م الأربعاء 03 أبريل 2019

    كتب- محمد قاسم:

    قال ثروت الخرباوي، القيادي الإخواني المنشق، إن جماعة الإخوان خادعة مثل القمر، وتكتب تاريخها بالصورة التي تروق لها.

    وأوضح الخرباوي، في كلمته بندوة مناقشة كتاب "سر المعبد" بجامعة القاهرة اليوم بحضور الدكتور محمد عثمان الخشت: "الإنسان يرى القمر من بعيد جميلاً ولكنه عندما يهبط إلى أرض القمر لا يجد نورًا ويأخذ رحلة عمره كله في البحث عن النور".

    وأضاف: "لابد أن يستخدم الإنسان عقله، ولا يجعل أحدًا يخدعه، فلابد من التفكير بشكل مستقل، حيث إن التفكير الجمعي يضلل الإنسان، لذا يجب أن نقرأ الإسلام بطريقة مختلفة ونقدية".

    وأشار الخرباوي، إلى أن "الإخوان جماعة تختار ولا يتم اختيارها حيث تضع عينها على شخص معين ويجلس تحت الاختبار مدة طويلة حتى يتم ضمه للجماعة، وهم من كتبوا تاريخهم بالصورة التي تروق لهم، ويعتمدون على أن كل فرد من أفرادها جهاز إعلامي متنقل".

    وأكد الخرباوي على أهمية إعلاء الفكر والعقل الذي يمثل منارة الإنسان، وهو ما تحدث عنه الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة كتطوير العقل الديني، متسائلاً: "هل بعد ٥٠ عاما سيكون هناك قاعة باسم الخشت ينعقد بها ندوات ومناقشات علي غرار قاعة أحمد لطفي السيد الآن".

    وأضاف الخرباوي، أن "أكبر خطأ يرتكبه الإنسان في حياته هو أن يسلم عقله لأحد، بل يكون عقله شريكاً مع عقل او كلمة من خلال كاتب يشترك معه في التفكير، ولا يجب الاعتقاد بأن الكلام الذي يتم وضعه في كتاب هو الحق المطلق، بل يجب الوصول مع الكاتب الي الحقيقة".

    وأردف أن "الله أعطي للإنسان العقل ليفكر به، وعدم قبول ما هو ضد العقل، والإنسان يستطيع الوصول إلى حقيقة أن الله هو الخالق المدبر للكون، والوصول إلى الحقيقة يكون بالعقل".

    ولفت الخرباوي، إلى أن الله لم يطلب أن نخاف منه ولكن طلب ان نخشاه، وأن العقلية الجمعية من الممكن أن تظل معنا دون أن نشعر بها، ويوجد في العالم متخصصون في إدارة العقلية الجمعية، ويقومون بعمل وسائل للتأثير عليها بشكل جماعي، مشيراً إلى أنه في خلال فترة الستينيات والسبعينيات كانت القراءة هي وسيلة المعرفة، وكان يلجأ إليها الكبار والأطفال.

    إعلان

    إعلان

    إعلان