• ماكينات تذاكر وأبواب أتوماتيك.. تفاصيل زيارة "نقل النواب" لمحطة سيدي جابر

    03:08 م الأربعاء 20 مارس 2019

    كتبت- ميرا إبراهيم:
    أثار النائب سامح السايح، عضو لجنة النقل والمواصلات في البرلمان، مشكلة ضعف الإيرادات بسبب التسرب من دفع التذاكر، مقترحا وجود وحدات تحكم في المحافظات لتحصيل التذاكر قبل دخول المحطات.
    جاء ذلك خلال الجولة التفقدية لوفد لجنة النقل بمحطة سيدي جابر بالإسكندرية، الأربعاء، وكان في استقبال الوفد بالمحطة أحمد مهني، مدير محطة سيدي جابر، والمهندس جمال محمد سعد، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة غرب الدلتا بهيئة السكة الحديد، والمهندس متولي عبد الله، رئيس الإدارة المركزية للمحطات.
    ووجه النائب تساؤلا حول استعداد المحطة لكأس العالم، لاسيما وأنه ستكون هناك مباريات في الإسكندرية، ما رد عليه رئيس محطة سيدي جابر، بتأكيد الاستعداد التام لهذا الحدث.
    وأكد رئيس المحطة، أن التطوير في المرحلة المقبلة سيكون فتح أبواب القطارات مثل قطارات المترو.
    وتدخل هشام عبد الواحد، باقتراح إغلاق المحطات مثل ما يتم في المترو، قائلا: "هذا يعمل على زيادة التأمين من ناحية، ويقلل معدلات التسريب من دفع التذكرة".
    وأشار هشام عبدالواحد، إلى أن هناك مشكلات فعلية في تحصيل التذاكر سواء في قلة عدد المحصلين أو لكبر سن أغلبهم، قائلا: "نسبة التسريب في بعض المحطات 50%، ودي مصيبة سودة".
    من جهته أكد رزق راغب ضيف الله، وكيل لجنة النقل والمواصلات، أن اللجنة تولي اهتماما كبيرا بملف السكة الحديد، مشيرا إلى أن الزيارة الحالية الهدف الأساسي منها وضع حلول للمشكلات القائمة، وليس تربصا بأحد.
    وقال: إذا كان فيها قرارات أو قوانين لابد من النظر إليها لتحسين أوضاع السكة الحديد، لاسيما في ظل المشكلات التي يعاني منها القطاع، وهو ما لا يليق، قائلا: "كنت في هولندا ومحطة السكة الحديد هناك احسن من صالة 3 في مطار القاهرة".
    وطالب جمال آدم، عضو لجنة المقلد بأن يكون هناك دور كبير لهيئة السكة الحديد في الرقابة والمتابعة، مشيرا إلى أهمية الاستفادة من العمالة الموجودة في الهيئة وإعادة توزيع أدوارها.
    ودعا إلى ضرورة التنسيق بين المحطات وإدارة المواقف، خصوصا في ظل ما يتعرض له الراكبين من مشكلات أمام المحطات، نظرا لوجود بعض السيارات المتواجدة أمام المحطات بدون تنظيم، فضلا عن عمليات الابتزاز والاستغلال الذي يتعرض لها المواطنين.
    وطالب جمال آدم، بأن يكون هناك مكان محدد لسيارات التاكسي أمام المحطة، ليكون كل المتواجدين بها معروفين.
    وهنا اقترح هشام عبد الواحد أن يكون هناك تنسيق بين وزارة الداخلية والمحليات وإدارة المحطة لمواجهة ابتزاز أصحاب سيارات التاكسي للراكبين.
    من جهته أكد مسئول شرطة النقل والمواصلات في محطة سيدي جابر، انه سيتم التنسيق بين الجهات المختصة في هذا الأمر.
    ومن جانبه أوضح المهندس جمال محمد سعد، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة غرب الدلتا بهيئة السكة الحديد، أنه يتم متابعة كافة المشكلات ووضع حلول لها أولا بأول، مشيرا إلى أنه تم عقد اجتماع في نهاية شهر فبراير الماضي ووضع جدول زمني 3 أشهر للبدء في تسليم المشروعات المتعلقة بالصيانة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان