• تحذير جديد من لعبة "مومو".. "قومي الأمومة": تُهدد حياة الأطفال

    02:02 م السبت 02 مارس 2019
    تحذير جديد من لعبة "مومو".. "قومي الأمومة": تُهدد حياة الأطفال

    لعبة مومو

    كتب - أحمد جمعة:

    حذَّر المجلس القومي للطفولة والأمومة، الأطفال وأولياء الأمور من لعبة "مومو" المتداولة بين الأطفال، مؤكدة أنها تُهدد حياة الأطفال.

    وأوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 تلقى بلاغًا يفيد بإطلاق لعبة جديدة تسمّى تحدي مومو (Momo challenge) تهدد حياة الأطفال، مشيرة إلى أنه تم إطلاقها عبر تطبيق "واتس آب"، وهي لعبة جديدة تؤدى إلى الانتحار، انطلقت في بلدان عديدة حول العالم.

    كانت دار الإفتاء المصرية، حذرت أمس الجمعة، من المشاركة في لعبة "مومو MOMO"، داعيًة الجهات المعنية لسرعة تجريم هذه اللعبة، ومَنْعَها بكل الوسائل الممكنة.

    وقالت عزة العشماوي في بيان اليوم إن "اللعبة المميتة تبدأ بتحدٍ يسمي تحدي مومو عن طريق متحكم غامض، يقوم بإرسال صور عنيفة الطابع إلى طفل عبر تطبيق واتس أب، أو من خلال الألعاب عبر الإنترنت، ويقوم من خلالها بتهديد الفتيان الصغار في حال رفضوا اتباع الأوامر التي تطلبها منهم، والتي تصحبها رسالة مخيفة تستهدف بعض مستخدمي "واتس آب"، وتقوم بتهديدهم بأنها تعرف الكثير من المعلومات عنهم كما تشجع الأطفال على القيام بأعمال مؤذية أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة".

    وناشدت "العشماوي" الجهات المعنية، بضرورة إدراج مثل هذه الألعاب تحت مظلة الجرائم الالكترونية، مشددة على أن أمن أطفالنا وسلامتهم هي مسئولية مشتركة بين جميع أجهزة الدولة.

    كما ناشدت أولياء الأمور بضرورة متابعة ألعاب أطفالهم باستمرار حتى لا يقعوا فريسة سهلة للقرصنة الإلكترونية، والتي قد تعرض حياتهم للخطر، داعية أولياء الأمور بالاتصال بالخط الساخن لنجدة الطفل "16000" للحصول على المشورة النفسية الصحيحة فى التعامل مع مثل هذه المواقف مع الأطفال.

    وذكرت "العشماوي" أن المجلس أطلق بالتعاون مع الشركاء حملات لتوعية الأطفال والأهالي بكيفية استخدام الإنترنت بدون مخاطر مثل الحملة التي أطلقها المجلس ضد "التنمر الالكتروني" في أبريل من العام الماضي والتي هدفت إلى تقديم رسائل توعوية للأطفال والمراهقين لتعريفهم بإرشادات وإجراءات السلامة عبر الإنترنت.

    وفي اليوم العالمي للإنترنت الآمن حرص المجلس مجددًا على نشر ثقافة حماية الأطفال من الأخطار التي من الممكن أن يتعرضوا لها من خلال شبكة الإنترنت.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان