الحكومة توضح حقيقة اختلاط مياه الشرب بالصرف في المنيا

09:37 ص الأربعاء 01 أغسطس 2018
الحكومة توضح حقيقة اختلاط مياه الشرب بالصرف في المنيا

صورة ارشيفية

كتب- محمد نصار:

قال مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، إن ما أُثير في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي حول اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي بمحافظة المنيا غير صحيح.

وأضاف المركز، في تقرير "كشف الحقائق"، اليوم الأربعاء، أنه تواصل مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والتي نفت تلك الأنباء تمامًا, مُؤكدةً على سلامة وأمان مياه الشرب وصلاحيتها للاستخدام وعدم حدوث أي اختلاط لمياه الشرب بمياه الصرف الصحي بمحافظة المنيا.

وأوضحت وزارة الإسكان، أنه فور تردد تلك الأنباء تم تشكيل لجنة مكونة من شركة مياه الشرب ومديرية الصحة للتحقق من صحة تلك الواقعة وتم أخذ عينات من مياه الشرب لتحليلها بمعامل الصحة ومعامل شركة المياه، لافتة إلى أن نتائج العينات أثبتت مطابقة المياه للمعايير الصحية الآمنة وعدم وجود أي شوائب بها.

وأكدت الوزارة، أنه لا يمكن عمليًا اختلاط مياه الشرب والموجودة داخل شبكة مغلقة تحت ضغط كبير وعلى عمق قليل، بمياه الصرف الصحي الموجودة داخل شبكة انحدار بالجاذبية، وعلى أعماق أكبر من شبكات مياه الشرب، وبدون أي ضغوط.

كما أشارت الوزارة إلى أنه تتم مراقبة المياه المنتجة من محطات مياه الشرب من خلال أنظمة للمراقبة، هي "نظام المراقبة والتقويم" وهو نظام التشغيل بمعرفة معمل المحطة، الذي يأخذ عينات من مراحل المعالجة والمياه النهائية المنتجة كل ساعتين، وتحليلها داخل المحطات، وضبط عملية المعالجة والتشغيل، ونظام "مراقبة الجودة" على نظام الإمداد بمياه الشرب، طبقًا لخطط وبرامج زمنية لجمع وتحليل العينات من المحطات والخزانات والشبكات، والتي يتم إعدادها على مستويين، الأول على مستوي الفرع بمعرفة المعمل الرئيسي لمياه الشرب بالفرع، والثاني على مستوى الشركة بمعرفة الإدارتين العامتين للمعامل المركزية ومراقبة الجودة.

وتابعت الإسكان: "الشركة القابضة والجهات الصحية والرقابية والمتمثلة في مديرية الصحة وجهاز تنظيم مياه الشرب وجهاز شئون البيئةلهم دور هام في مراقبة جودة المياه، والوزارة لا تدخر جهدًا في تحسين خدماتها حرصًا على الصحة العامة للمواطنين وعلى أداء رسالتها".

وأهابت الوزارة بوسائل الإعلام المختلفة ضرورة توخي الدقة قبل نشر مثل هذه الشائعات والتي قد تؤدي إلى بلبلة الرأي العام وإثارة غضب المواطنين، كما ناشدت الأهالي عدم الانسياق وراء تلك الشائعات.

إعلان

إعلان

إعلان