إعلان

انتعاشة للصادرات بالربع الأول من 2022.. وضبابية بشأن التوقعات المستقبلية

04:16 م الجمعة 20 مايو 2022
انتعاشة للصادرات بالربع الأول من 2022.. وضبابية بشأن التوقعات المستقبلية

بضائع

كتبت- شيرين صلاح:

شهدت صادرات عدد من القطاعات ارتفاعًا خلال الربع الأول من العام الجاري، فبعضها صعد بنسبة كبيرة والبعض الآخر زاد بنسبة مرضية، وفقا لقول عدد من رؤوساء المجالس التصديرية تحدثوا لمصراوي.

وعن توقعات الربع الثاني من العام للصادرات، غيمت الضبابية على توقعات المصدرين،فيما توقع عدد من المصدرين استقرارها عند مستوى الربع الأول.

زيادة للصادرات

ارتفعت صادرات قطاع الصناعات الهندسية خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 32% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، بحسب بيان للمجلس التصديري للصناعات الهندسية.

ووفقا لبيان المجلس، فإن صادرات القطاع ارتفعت خلال الربع الأول من عام 2022 إلى 983 مليون دولار مقابل 743 مليون دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال شريف الصياد رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، لمصراوي، إن ارتفاع قيمة شحن حاويات الصناعات الهندسية من الصين المستمر حتى الآن دفع العديد من الدول المحيطة إلى استيراد المواد الخام من مصر بدلا من الصين لقصر مدة وصول الشحنات، وخاصة القطاع الهندسي فإن تكلفة النقل تحدث فارقًا في قيمة الشحنة.

ووفقا لقول الصياد، في وقت سابق لمصراوي، ارتفع قيمة نولون الشحن للصناعات الهندسية إلى بين 8 و9 آلاف دولار مقابل 2.5 ألف دولار و3 آلاف دولار.

وأضاف الصياد، أن الصادرات ارتفعت أيضا، لأن الحكومة صرفت مستحقات عدد من المصدرين بالبرنامج السابق لدعم الصادرات مما أدى إلى وجود سيولة نقدية للمصدرين والمساعدة في زيادة التصدير.

كما شهدت صادرات مواد البناء ارتفاعًا خلال الربع الأول من عام 2022 بنسبة 37%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات المجلس التصديري لمواد البناء والصناعات المعدنية.

ووفقا لبيانات المجلس، فإن قيمة صادرات القطاع خلال الربع الأول من عام 2022 بلغت 1.490 مليار دولار مقابل 1.415 مليار دولار خلال نفس القترة من العام السابق.

وقال وليد جمال الدين، رئيس المجلس التصديري لمواد البناء والصناعات المعدنية، لمصراوي، إن زيادة صادرات الأسمنت والمواد العازلة والزجاج ساهمت في صعود صادرات القطاع في الربع الأول من العام الجاري.

وأضاف أن السبب في زيادة هذه القطاعات تحديدا هي إعادة إعمار ليبيا والتي ساهمت في نشاط سوق هذه القطاعات.

وبحسب بيان المجلس، فإن قيمة صادرات الأسمنت خلال الربع الأول من عام 2022 ارتفعت إلى 161 مليون دولار مقابل 68 مليون دولار في نفس الفترة من العام السابق.

كما ارتفعت صادرات الزجاج خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 133 مليون دولار مقابل 101 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2021، وفقا لبيان التصديري.

وزادت نسبة صادرات قطاع المواد العازلة إلى 14 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الجاري مقابل 10 ملايين دولار خلال نفس الفترة من عام 2021.

وصعدت صادرات التصديري للصناعات الغذائية أيضا خلال الربع الأول من عام 2022، نتيجة تعزيز صادراتنا في الأسواق الأفريقية المتواجدين فيها، وفقا لقول هاني برزي رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية لمصراوي.

وأعلن المجلس التصديري للصناعات الغذائية ارتفاع قيمة صادرات القطاع خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 5%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبحسب بيان المجلس التصديري، زادت قيمة صادرات الصناعات الغذائية في الربع الأول من العام إلى حوالي 1.045 مليار دولار مقابل 996 مليون جنيه، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأضاف برزي، أن المجلس يحاول تعزيز صادراته حاليا في الأسواق العربية والأفريقية المتواجد فيها، من خلال إقامة البعثات والزيارات لهذه الأسواق.

توقعات صادرات الربع الثاني

ذكر شريف الصياد، أن هناك ضبابية بشأن توقع قيمة الصدرات في الربع الثاني من العام بسبب وقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية الذي أعلنه المركزي خلال مارس الماضي، وجاءت توجيهات بعد ذلك من الرئاسة باستثناء المواد الخام ومستلزمات الإنتاج من قرار المركزي.

وأوضح الصياد، أنه على الرغم من توجهيات الرئاسية من استثناء المواد الخام ومستلزمات الإنتاج من قرار المركزي وعودة العمل بالنظام القديم في عمليات الاستيراد إلا أن هناك عدد ليس بقليل من الشركات متوقف عن عمليات التصدير.

وكان البنك المركزي أصدر قرارًا خلال فبراير الماضي، بوقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية بدلاً منها.

ولكن الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر توجيهاته للبنك المركزي منذ يومين باستثناء مستلزمات الإنتاج والمواد الخام من فتح الاعتمادات المستندية بالبنوك قبل عملية الاستيراد، وإعادة العمل بمستندات التحصيل.

وِأشار الصياد إلى أنه من المحتمل أن يؤثر ذلك على قيمة صادرات الربع الثاني من العام، ولكن لن نستطيع توقع مدى التأثير.

ووفقا لقول الصياد، فإن المجلس كان يستهدف الوصول بزيادة في نسبة الصادرات هذا العام بنسبة تتراوح بين 25 و40%، وخاصة بعد حدوث زيادة لسعر الدولار التي كانت ستستفاد الصادرات المصرية من ارتفاعه الفترة الماضية.

وقال برزي، إنه لا يمكن توقع قيمة صادرات قطاع الصناعات الغذائية خلال الربع الثاني من العام الجاري، بسبب وقف التعامل بمستندات التحصيل، على الرغم من قرار استثناء المواد الخام ومستلزمات الإنتاج.

أما رئيس المجلس التصديري لمواد البناء، فتوقع ثبات قيمة صادرات القطاع في الربع الثاني من العام الجاري عند نفس مستوى صادرات الربع الأول، وذلك بسبب عدم وضوح رؤية استيراد المواد الخام وقرار وقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية

تيشيرت يبـدأ من75 جنيه.. أرخص وأفضل أسعار "لبس العيد" للرجال

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market