• وفد من المالية يزور كوريا للتعرف على تجربتها في تطبيق الفاتورة الضريبية

    12:19 م الإثنين 25 فبراير 2019

    كتب- مصطفى عيد:

    زار وفد من خبراء وزارة المالية، مدينة سول عاصمة كوريا الجنوبية، للتعرف على التجربة الكورية في تطبيق الفاتورة الضريبية، والإيصال الإلكتروني، والنافذة الواحدة في إنهاء إجراءات الإفراج الجمركي، وكذلك منظومة تتبع الأقفال الإلكترونية (GPS)، بحسب بيان من وزارة المالية اليوم الاثنين.

    وقالت الوزارة إن ذلك يأتي في إطار دراسة الاستفادة من الخبرات الدولية في تطوير منظومتي الضرائب والجمارك، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية للحكومة بسرعة تحديث الإجراءات الضريبية والتوسع في استخدام الميكنة الحديثة والنظم الإلكترونية لمواجهة حالات التهرب الضريبي، إلى جانب تحسين مناخ ممارسة الأعمال تشجيعا للنشاط الاقتصادي.

    ويأتي ذلك تزامنا مع زيارة يقوم بها حاليا محمد معيط وزير المالية، وسحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، لكوريا الجنوبية في إطار الترويج للفرص الاستثمارية في مصر.

    وانتهت وزارة المالية منذ أيام من إعداد مشروع قانون عن الإجراءات الضريبية الموحدة، والذي يتضمن إرساء منظومة لإصدار الفاتورة الإلكترونية واعتبارها من وسائل الإثبات المعترف بها ضريبيا أسوة لما هو متبع في كثير من دول العالم، وفقا لبيان سابق للمالية.

    وذكرت وزارة المالية، في بيان اليوم، أن الوفد عقد سلسلة من الاجتماعات مع قيادات مصلحة الضرائب والجمارك بكوريا الجنوبية، بجانب لقاء مع رئيس شركة "LG CNS" للإلكترونيات والأنظمة.

    وأعرب رئيس الشركة الكورية عن استعداد شركته للتعاون مع وزارة المالية في تطبيق النظم الحديثة بمصلحة الضرائب المصرية، حيث تمتلك الشركة خبرة كبيرة في مجالي الإيصالات والفاتورة الإلكترونية.

    وأوضح أن الشركة تولت تنفيذ هذه المنظومة الإلكترونية في كل من كوريا الجنوبية وإندونيسيا ولاوس، مما أسهم في ارتفاع الحصيلة الضريبية بكوريا الجنوبية بمعدل نمو سنوي 7%.

    وأكد الجانب الكوري أن استخدام المنظومة الإلكترونية في تسجيل المتحصلات الضريبية يحقق مزيدا من الشفافية ويمنع التهرب الضريبي، حيث تم توفير بطاقة ضريبية للمواطن والشركات يتم من خلالها تسجيل جميع عمليات الشراء من قبل المستهلكين، وهو ما يسمح أيضا بإثبات وتحصيل قيمة الضريبة المستحقة فور الشراء وتحويلها للحساب البنكي لمصلحة الضرائب.

    كما تقدم تلك البطاقة حوافز للمحال التجارية والمستهلكين تتمثل في منحهم خصومات ضريبية لتشجيعهم على استخدام هذه المنظومة الإلكترونية في عمليات البيع والشراء وبالتالي الحد من التهرب بجانب زيادة الحصيلة الضريبية، وفقا للجانب الكوري.

    وقال أيمن الجيزاوي مساعد وزير المالية لتكنولوجيا المعلومات، خلال الاجتماعات، إن مصر تستهدف خلال الفترة المقبلة تطوير منظومة العمل الضريبي بما يحقق زيادة الإيرادات وتشجيع المستثمرين عبر إرساء مناخ ملائم للعمل لتحقيق العدالة الضريبية، والحد من الاقتصاد غير الرسمي.

    وأضاف أن الوفد المصري زار أيضا مقر مصلحة الضرائب الكورية حيث شرح مستشارو مصلحة الضرائب بكوريا الجنوبية آليات عمل المنظومات المطبقة بالمصلحة خاصة ما يتعلق بالفاتورة الإلكترونية والإيصال الإلكتروني.

    وذكر السيد كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك، أن الوفد زار أيضا مقر مصلحة الجمارك الكورية للاطلاع على آليات منظومة النافذة الواحدة للإفراج الجمركي عن الرسائل الواردة لكوريا، وآليات العمل في مجالات التقييم الجمركي والمانيفست والأقفال الإلكترونية.

    كما اطلع الوفد على آليات إدارة المخاطر التي ترتبط بمنظومة أجهزة الفحص بالأشعة والتي تحدد مسار الإفراج بنظام الخط الأخضر أو الخط الأحمر، مما خفض زمن الإفراج لفترة تتراوح بين دقيقتين و30 دقيقة، وفقا لنجم.

    وأشار نجم إلى أن الوفد قام أيضا بزيارة ميدانية شملت ميناء انيشان البحري، ومطار انيشان الجوي، للتعرف على آلية عمل منظومة النافذة الواحدة على أرض الواقع، والذي يعتمد علي قاعدة بيانات مركزية تحتوي على كم هائل من البيانات الخاصة بأسعار السلع الواردة والمصدرة ويتم تحديثها باستمرار.

    وأضاف أنه يتم الاستعانة ببرامج متطورة لإدارة المخاطر والفحص بالأشعة في هذه المنافذ، وهو ما أسهم في تخفيض زمن الإفراج وأيضا التكلفة التي يتحملها القطاع التجاري.

    وضم وفد وزارة المالية مساعد وزير المالية لتكنولوجيا المعلومات، ورئيس مصلحة الجمارك، وإبراهيم محمد عبد المجيد مسئول مشروعات تطوير الجمارك، وإبراهيم رمضان عبد الحميد مدير مشروع الفاتورة الإلكترونية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان