هشام توفيق: نستهدف تطبيق مشروع جسور في كافة أفريقيا ووسط آسيا

11:43 ص الثلاثاء 26 نوفمبر 2019
هشام توفيق: نستهدف تطبيق مشروع جسور في كافة أفريقيا ووسط آسيا

هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام

كتبت - شيماء حفظي:

تصور- هاني رجب:

قال هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام إن الوزارة تستهدف تطبيق مشروع جسور في كافة أفريقيا ووسط آسيا.

وأضاف خلال مشاركته في مؤتمر "قطاع الأعمال العام... استشراف المستقبل" أن مشروع جسور الذي أطلقته الوزارة مؤخرا يستهدف في المقام الأول رفع معدلات التجارة مع أفريقيا، وتحديدا منطقة شرق القارة السمراء، مشيرا إلى أن عدد الشركات المصرية التي لها وجود فعلي في إفريقيا لا يتجاوز 10 شركات.

وأوضح أن الوزارة تستهدف فتح التصدير أمام الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر قبل الشركات المتوسطة والكبيرة.

وتابع أن الخطة بدأت بجسور لشرق أفريقيا، ومن ثم سيتم التوسع مستقبلا إلى غرب ووسط أفريقيا، ومن ثم الخروج لمناطق أخرى لا تقل أهمية عن أفريقيا مثل وسط آسيا، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل حاليا على تنفيذ نموذج للمشروع لتعميمه على مختلف المناطق.

وأشار إلى أن الوزارة تفاضل حاليا بين 5 دول في منطقة شرق أفريقيا لإقامة مخزنين تخدم 10 دول حبيسة على الأقل في تلك المنطقة.

وقال توفيق إن الوزارة انتهت من إجراءات تغيير النشاط لنحو 182 قطعة أرض من الأصول التابعة لقطاع الأعمال، استعدادا للبدء في إقامة مشروعات عليها بالتعاون مع المطورين.

وأشار إلى أن تلك الأراضي سيتم إقامة مشروعات عقارية عليها في القطاعات السكنية والإدارية والتجارية، ضمن خطة استغلال أصول شركات قطاع الأعمال العام.

وقال الوزير إن خطة الوزارة لتطوير وإعادة هيكلة الشركات سواء التابعة للوزارة والبالغ عددها 119 شركة، أو المشتركة والبالغ عددها 299 شركة ستستغرق نحو عامين ونصف كحد أقصى.

وأضاف أن هناك شركات سيتم الانتهاء من هيكلتها خلال 6 أشهر، وأخرى مثل قطاع الغزل والنسيج سيتم ظهور نتائجه بعد عامين ونصف العام.

وتابع توفيق أن شركة الدلتا للصلب أوشكت على الانتهاء من الهيكلة، وستبدأ العمل بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 250 ألف طن بيليت سنويا، وعقب ذلك سيتم البدء في قطاع المسالك.

وأشار إلى أن محور إعادة الهيكلة يعد هو الأهم، سواء كانت الشركات رابحة، أو خاسرة، وذلك لتحقيق أكبر استفادة ممكنة منها، وإعادة الخاسرة إلى الربحية مجددا.

إعلان

إعلان