جهاز الاحتكار يصدر إرشادات تتعلق بالزي المدرسي "لضمان حرية المنافسة"

01:20 م الإثنين 10 سبتمبر 2018
جهاز الاحتكار يصدر إرشادات تتعلق بالزي المدرسي "لضمان حرية المنافسة"

زي مدرسي

كتب - مصطفى عيد:

أصدر جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، إرشادات للمدارس قال إنها تأتي "لضمان حرية المنافسة في السوق وتلافي الضرر الواقع على المستهلك، ليس فقط فيما يتعلق بالزي المدرسي بل أيضًا فيما يتعلق بجميع الأدوات المدرسية".

وأضاف الجهاز خلال بيان اليوم الاثنين، أن هذه الإرشادات تأتي بعد أن تلقى العديد من الشكاوى، يتضرر أصحابها من قيام عدة مدارس بتحديد زي مدرسي مميز، والتعامل فقط مع متجر واحد؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى تقييد حرية المنافسة بشكل كلي بأن حرمت متاجر الملابس من الحق في إنتاج الزي المدرسي والمنافسة في هذا السوق.

وذكر الجهاز أن هذا التقييد ألحق الضرر بالمستهلكين (أولياء الأمور) للمغالاة في أسعار الزي المدرسي.

وتضمنت الإرشادات التي أصدرها جهاز حماية المنافسة للمدارس:

1- عدم قيام جميع المدارس بمختلف أنواعها بتطبيق أو الدخول في تعاقدات أو اتفاقات يتم من خلالها منح حقوق حصرية لمتجر بعينه ببيع الزي المدرسي أو الأدوات المدرسية، أو مصنع بعينه لتصنيع الزي المدرسي أو بيع الزي المدرسي حصرا من داخل المدرسة بمعرفة المدرسة أو من خلال محل بالمدرسة.

2- عدم قيام جميع المدارس بالامتناع عن بيع البادج الخاص بالمدرسة منفرداً حتى تتمكن المصانع والمتاجر المنافسة من استخدامه في تصنيع وبيع والالتزام بالمعايير الموضوعية المحددة من المدرسة.

3- تقوم جميع المدارس بمصر بوضع شروط موضوعية لمواصفات الزي المدرسي وتصميمه أو الأدوات المدرسية على أن تراعي تلك الشروط:

أ) تمكين أولياء الأمور والطلاب من شراء احتياجاتهم من الزي المدرسي والأدوات المدرسية الأخرى من أكثر من مصدر دون التقيد بمصادر بعينها.

ب) وعلى الأخص يجب أن تكون المعايير التي تضعها المدارس شروطًا موضوعية للون والتصميم، ويراعى في جميع الأحوال ألا تتضمن تلك المعايير شروطًا تقضي بوضع علامة مميزة أو ألوان متداخلة أو ما شابه ذلك، ويكون من شأنه إجبار أولياء الأمور والطلاب للجوء إلى متاجر بعينها.

ويتم إثبات هذه المواصفات الموضوعية باللائحة الداخلية للمدرسة.

ج) كما يجب ألا تتضمن تلك الشروط أي إجبار لأولياء الأمور على شراء أدوات مدرسية من ماركات بعينها، على أن تكتفي المدارس بوضع معايير موضوعية للأدوات المدرسية المطلوبة.

4- تقوم جميع المدارس بأنحاء الجمهورية بتعليق منشورات بأماكن واضحة بإرشادات الجهاز.

5- تراعي تلك الإرشادات المدارس بمختلف أنواعها واختلاف طرق تأسيسها.

6- يقصد بالأدوات المدرسية أي أدوات يتم استخدامها لتقديم الخدمة التعليمية بخلاف الكتب التعليمية المقررة ومصادر المعرفة الإلكترونية بمختلف أنواعها.

وقال الجهاز إن العديد من أجهزة المنافسة في العديد من الدول، ومنها إنجلترا، وإيرلندا، وجنوب أفريقيا، أقرت أن الاتفاقات الحصرية بين المدارس ومتاجر الزي المدرسي تمثل ضررًا جسيمًا على المنافسة وعلى المستهلك، حيث يترتب على وجود مورد واحد فقط للزي المدرسي المغالاة في سعره وقلة جودته.

وأضاف أن من أهم توصيات تلك الأجهزة هي أن تكون أغلب العناصر المكونة للزي المدرسي غير معقدة في الشكل، أو اللون أو الخامات المستخدمة، حتى يكون من السهل تصنيعها وتوريدها دون الحاجة لوجود اتفاق توريد بين مورد بعينه وبين أيٍّ من المدارس.

وذكر أنه للحفاظ على هوية هذه المدارس يمكن أن تقوم كل مدرسة بتحديد عنصر واحد مميز (مثل ربطة العنق أو البادج) وتختاره بشكل معين حيث يكون هو الذي يحدد هوية المدرسة ويتم بيعه منفردًا في حالة رغبة الشاري بذلك.

وأشار إلى أنه بذلك تكون تلك السياسة المقترحة نجحت في خلق التوازن من خلال المحافظة على هوية كل مدرسة من ناحية، وضمان وجود منافسة حرة في السوق (competition in the market) من ناحية أخرى.

وفي تقدير الجهاز، فإن الممارسات المتعلقة بتحديد متجر بعينه أو ماركات بعينها تثير شبهة مخالفة لأحكام قانون حماية المنافسة، خاصًة المادتين (7) و(8) منه، وفقا للبيان.

اقرأ أيضًا:

رئيس حماية المنافسة: نحقق في قضية احتكار "الزي المدرسي" (حوار)

إعلان

إعلان

إعلان