التصديري للآثاث: تلقينا عروض دولية لاستيراد منتجات مصرية بمعرض "فيرنكس"

03:09 م الجمعة 03 فبراير 2017
التصديري للآثاث: تلقينا عروض دولية لاستيراد منتجات مصرية بمعرض "فيرنكس"

إيهاب درياس رئيس المجلس التصديري للأثاث

كتب- مصطفي عيد:

كشف إيهاب درياس رئيس المجلس التصديري للأثاث عن تلقي عرضين من روسيا وجنوب أفريقيا لاستيراد منتجات آثاث مصرية بجانب طلبات كثيرة لفرش وتجهيز فنادق ومشروعات عقارية بغرب وشرق أفريقيا من خلال الشركات الأوروبية التي تقوم بتنفيذ تلك المشروعات.


ووفقا لبيان المجلس تلقى مصراوي نسخة منه، لفت درياس إلى أن هذه العروض تلقاها المجلس التصديري خلال زيارة وفود تجارية تضم ممثلين عن كبرى الشركات المستوردة للأثاث من هذه الأسواق لمعرض فيرنكس الدولي للأثاث والمفروشات المنزلية الذي ينظمه المجلس التصديري حاليا بالتعاون مع غرفة صناعة الاخشاب وجمعية المصدرين المصريين ويختتم أعماله غدا الأحد 5 فبراير.

وأوضح أن وفد من مشتري الاثاث بروسيا عرض الترويج لصناعة الاثاث المصرية بالسوق الروسية العملاقة من خلال تنظيم مجموعة من الانشطة الترويجية تشمل تنظيم معرض للأثاث المصري وحملات ترويجية بوسائل الاعلام الي جانب تنظيم زيارة لروسيا للشركات المصرية الراغبة في التصدير للسوق الروسية.

وأشار إلى أن البعثة التجارية التابعة لسفارة جنوب أفريقيا بالقاهرة أبدت رغبتها في زيادة الصادرات المصرية من الآثاث لجنوب أفريقيا التي تستورد 60% من احتياجاتها من الآثاث، وذلك من خلال تنظيم زيارة لوفد من كبري الشركات الجنوب افريقية المستوردة للأثاث لزيارة مصر خلال شهر سبتمبر او اكتوبر من العام الحالي،

ولفت إلى أنه اقترح مشاركة ممثلين عن الشركات الجنوب افريقية المنتجة لمستلزمات صناعة الاثاث التي تستوردها مصر بدورها وبالتالي يكون هناك منفعة للطرفين.


وأوضح أن الدورة الحادية عشر للمعرض تلقي اقبالا غير مسبوق من الجمهور ومن المشترين الدوليين الذين أشادوا بالتطور الكبير الذي تحققه الصناعات المصرية على جميع المستويات فبجانب الجودة العالمية هناك تميز في التصميمات وطريقة العرض والتسويق وهو ما يزيد من تنافسية منتجاتنا في السوقين المحلية والخارجية وهو ما سيعمل ليس فقط علي زيادة صادرات القطاع وانما تخفيض فاتورة الاستيراد ايضا.

ونوه إلى أنه في ظل هذا الاقبال على منتجات القطاع وعروض التصدير خاصة لأفريقيا التي ندرسها حاليا نظرا لأهمية السوق الافريقية التي يتوافر بها العديد من الفرص التصديرية للمنتجات المصرية فانه يتوقع تحقيق خطة المجلس التصديري برفع صادرات الاثاث بنسبة 20% لتسجل نحو 450 مليون دولار العام الحالي مقابل نحو 380 مليونا سجلتها صادرات عام 2016.

وحول تأثير تحرير أسعار الصرف علي صادرات الاثاث، قال إن التأثير في مجمله ايجابي حيث ارتفعت التنافسية السعرية لمنتجاتنا خاصة في الأسواق الأروبية والأمريكية والخليج العربي بصورة كبيرة، رغم أن القطاع يستورد مواد خام ومستلزمات انتاج واكسسوارات تصل لنسبة 35%

وأضاف أن الشعبة تقدمت باقتراح للمهندس أسامة صالح رئيس شركة إدارة مدينة دمياط الجديدة لتخصيص مساحة اكبر من المدينة لجذب استثمارات كبار مصنعي مستلزمات الانتاج في العالم والاكسسوارات التي تحتاجها صناعة الاثاث وهوما سيخدم جميع المنشات الصناعية في مصر وسيوفر فاتورة استيراد تزيد قيمتها عن الـ 600 مليون دولار سنويا.

من ناحيته قال أحمد حلمي رئيس غرفة صناعة الأخشاب باتحاد الصناعات أن وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل طلب إعداد دراسة متكاملة عن اقتراح الغرفة والمجلس التصديري اقامة معارض دائمة للترويج لمنتجات الاثاث والقطاعات المرتبطة مثل الرخام والمفروشات المنزلية والاضاءة وكل ما يحتاجه المنزل المصري والمكاتب الادارية والخدمية.

وأضاف حلمي أن الاقتراح يستهدف ايجاد منافذ بيع من المصانع مباشرة للمستهلكين مع تحويلها الي ما يشبه المعرض الدائم لخدمة بعثات المشترين الدوليين على ان تستفيد منها جميع الصناعات المحلية وهو ما سيساعد في تقليل حلقات التداول وبالتالي تخفيض الأسعار الي جانب مساعدة المصانع المحلية في التسويق سواء للسوق المحلية او التصدير.

وبالنسبة لمدينة دمياط الجديدة أشار إلى إعداد تصور للصناعات المطلوب جذبها لتعميق المكون المحلي بصناعة الاثاث.

وطالب عبده شولح وكيل المجلس التصديري بالاستعانة بالخبرات الدولية لإعداد دراسة ومخطط عام لمدينة دمياط الجديدة للأثاث لانشائها وفق المعايير العالمية للمدن الصناعية المخصصة للتصدير وذلك وفقا لما يتم بمشروع المثلث الذهبي من اجل ضمان نجاح خطط الدولة في تطوير صناعة الاثاث المصرية وزيادة مقوماتها التصديرية والقيمة المضافة لها.

واضاف أن المجلس التصديري سيركز خلال الفترة المقبلة علي تكثيف مشاركة مصر في المعارض الدولية المتخصصة باعتبارها افضل الية للتسويق وزيادة الصادرات إلى جانب التركيز ايضا علي السوق المحلية باعتبار البيع فيها يقلل من فاتورة الواردات وبالتالي يخفض من عجز الميزان التجاري وهو الجانب الثاني لاولويات عمل المجالس التصديرية.

إعلان

إعلان