"حرقت دم أبوه" .. "صفاء" تروي كواليس المشهد الأخير في جريمة "ملاك كرداسة"

09:29 م الثلاثاء 06 أغسطس 2019
"حرقت دم أبوه" .. "صفاء" تروي كواليس المشهد الأخير في جريمة  "ملاك كرداسة"

جثة طفل - أرشيفية

كتب - محمد شعبان:

"قتلته علشان أحرق دم أبوه عليه" بهذه الكلمات أدلت ربة منزل باعترافات تفصيلية لجريمتها، وذلك على خلفية اتهامها بقتل طفل بمركز كرداسة بمحافظة الجيزة.

24 ساعة من أعمال البحث والتحري قادت رجال المباحث بقطاع شمال أكتوبر إلى حل لغز اختفاء الطفل أحمد عبد النبي، 10 سنوات، وتبين أن ابنة عم والده "صفاء.م" 35 سنة، وراء ارتكاب الواقعة، وذلك بدافع الانتقام.

أمام رجال التحقيق أقرت المتهمة بجريمتها قائلة "أبوه بيعاملني وحش وبيشتمني" لافتة إلى أنها قررت الانتقام لسوء معاملته لها، فاستدرجت نجله إلى منزلها بنفس العقار، وخنقته بـ"سلك دش" ونقلت جثته إلى شقة تحت الإنشاء في الطابق العلوي "كنت بدور عليه معاهم علشان محدش يشك".

فريق بحث رفيع المستوى ترأسه العميد طه فوده رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر وبمشاركة العقيد محمد عرفان مفتش شمال أكتوبر، عكف على فحص علاقات والدى الطفل والوقوف على وجود خلافات بينهما وآخرين قد ترقى لإلحاق الضرر بالطفل إضافة إلى مراجعة آخر مشاهدات له قبل اختفائه.

تحريات المقدم إسلام سمير رئيس مباحث كرداسة توصلت إلى أن ابنة عم والد الطفل استدرجته إلى شقتها بعزبة التوت التابعة لمركز أبو رواش، وخنقته بواسطة "سلك دش" ثم أخفت الجثة في شقة تحت الإنشاء بالطابق العلوي لمنزل العائلة.

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، انطلقت مأمورية إلى محل الواقعة، وعُثر على جثة الطفل يرتدي ملابسه كاملة وبها آثار خنق، وألقي القبض على المتهمة التي أقرت بارتكاب الواقعة.

جرى نقل الجثة إلى المشررحة، وتحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة التي باشرت التحقيق.

إعلان

إعلان

إعلان