التحقيقات تكشف تفاصيل جديدة في واقعة قتل حفيدتي الفنان المرسي أبوالعباس وزوجة ابنه

09:07 م الخميس 21 يونيو 2018
التحقيقات تكشف تفاصيل جديدة في واقعة قتل حفيدتي الفنان المرسي أبوالعباس وزوجة ابنه

ارشيفية

كتب - صابر المحلاوي:

استمعت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية، برئاسة المستشار محمد عمر، وكيل النيابة، اليوم الخميس، لأقوال أسرة ربة منزل عثرت الأجهزة الأمنية عليها وابنتيها مشنوقين داخل شقتهم بمنطقة بولاق الدكرور، الثلاثاء الماضي.

والمجني عليهن هن: ربة منزل تدعى "هبة عادل"، وابنتها الكبرى "جنة الله" طالبة بالصف الثالث الإعدادي، والصغرى "حبيبة" تبلغ من العمر 11 عامًا.

وكشفت تحقيقات النيابة بإشراف المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول، أن الأسرة أحفاد الفنان الراحل المرسي أبوالعباس، مشيرة إلى أن العقار ملك لشقيق وزير القوى العاملة السابق كمال أبوعيطة.

وأدلى الزوج بأقواله أمام النيابة، بأنه خرج من منزله الساعة السادسة، من يوم الواقعة لمشاهدة مباراة منتخب مصر مع روسيا على إحدى المقاهي وترك زوجته وطفلتيه نائمات.

وأكمل الزوج "عماد" في تحقيقات النيابة، أنه في الساعة الواحدة صباحاً تلقى اتصالاً هاتفياً من شقيقة زوجته، تسأله عن شقيقتها نظراً لاتصالها هاتفيًا بها وعدم ردها، مضيفاً بأنه بعد الحديث انتابه القلق لتكراره الاتصال بزوجته وعدم إجابتها فعاد مسرعاً إلى المنزل.

وأشار إلى أنه فور دخوله الشقة توجه إلى غرفة طفلتيه فعثر عليهما جثتين، وأسرع تجاه غرفته فعثر على زوجته ملقاة بين السرير والدولاب، واكتشف فقدان مبلغ ٣٠٠ ألف جنيه من دولاب غرفته، موضحاً أن مصدر المبلغ المالي المسروق، أنه باع شقة ورثها عن والده منذ 15 يوماً والمبلغ المسروق كان ثمن الشقة.

وأجرت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية، تحت إشراف المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول، معاينة تصويرية لمسرح جريمة مقتل ربة منزل وطفلتيها بمنطقة بولاق الدكرور بعد العثور على جثثهم داخل شقتهن.

وأسفرت المعاينة التي أجراها محمد عمر، وكيل أول نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية، عن أن الجريمة وقعت داخل شقة بعقار ببولاق الدكرور، وتبين سلامة منافذ ومداخل الشقة وعدم وجود آثار كسر أو عنف بباب الشقة، فضلًا عن وجود بعثرة بمحتويات الشقة.

وكشفت المعاينة، أن جثة الأم لسيدة، 38 سنة، تدعى "هبة"، وعثر عليها بين السرير والدولاب، ومصابة بكدمة بالعين، وآثار خنق حول رقبتها، وعثر بجوار الجثة على "إيشارب" رجحت المعاينة خنقها به، فضلًا عن إصاباتها بـ"خدوش" بالصدر ما يضع احتمالية مقاومتها الجاني.

وعثر على الطفلتين القتيلتين كل منهما على سرير؛ حيث تبين كتم أنفاس الطفلة الكبرى "جنة الله" 12 سنة، بـ"مخدة" بينما تعرضت الطفلة الصغيرة "حبيبة" 10 سنوات للخنق بـ"سلك تليفون".

البداية بتلقي اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إخطاراً بالعثور على 3 جثث لسيدة ونجلتيها داخل شقة ببولاق الدكرور.

انتقلت على الفور قوة أمنية برئاسة العميد طارق حمزة مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة، وتبين العثور على الجثث الثلاثة لسيدة في الثلاثينات من العمر وابنتيها تتراوح بين 10 إلى 13 سنة.

وكثفت قوات الأمن من جهودها للوصول إلى الجاني ومعرفة تفاصيل الواقعة.

إعلان

إعلان

إعلان