جنح الازبكية تحدد 12 يناير لمحاكمة رانيا يوسف بتهمة "خدش الحياء"

12:09 م السبت 01 ديسمبر 2018
جنح الازبكية تحدد 12 يناير لمحاكمة رانيا يوسف بتهمة "خدش الحياء"

رانيا يوسف

كتب - محمود السعيد وطارق سمير:

حددت محكمة جنح الأزبكية، جلسة 12 يناير المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة الفنانة رانيا يوسف بتهمة "التحريض على الفجور وخدش الحياء العام."

وطالب محاميون بالتحقيق مع الفنانة رانيا يوسف في اتهامات بـ"الفعل العلني الفاضح والتحريض على الفسق والفجور ونشر الرزيلة" بعد ظهورها بفستان اعتبره البعض مخالف لتقاليد المجتمع، وذلك في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.

قدم البلاغات سمير صبري وحميدو جميل البرنس ووحيد الكلاني وعمر عبد السلام يوم السبت إلى مكتب النائب العام.

وشبه البرنس في بلاغه إن فستان يوسف بـ "البيبي دول". وقال إن "من حق تلك الممثلة أن ترتدى ما تشاء في المناسبات الخاصة في الأماكن المغلقة وليس فى مناسبة رسمية منقولة عبر القنوات الفضائية وأمام عدسات المصورين مما يثبت عليها تعمد ارتكابها للفعل العلني الفاضح."

من ناحيته قال صبري إن فستان رانيا يوسف "بذيء ومقزز.... ولا يتوافق مع تقاليد المجتمع وقيمه وطبائعه الأخلاقية، الأمر الذى أساء لدور المهرجان ولسمعة المرأة المصرية بصفة خاصة و للمجتمع بإكماله ولقيمه وثوابته وتقاليده وعاداته".

فستان بذيئ مقزز ارتدته المدعوة رانيا يوسف خلال حفل ختام الدورة الـ40 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذى نعتبره جميعا من أهم الفعاليات الدولية التي تمس صورة الفن المصري والعربي أمام العالم فى مواجهة ثقافة التطرف والإرهاب".

وأضاف مقدم البلاغ: "غير أن المظهر الذي بدت علية المبلغ ضدها رانيا يوسف لا يتوافق مع تقاليد المجتمع وقيمه وطبائعه الأخلاقية، الأمر الذي أساء لدور المهرجان ولسمعة المرأة المصرية بصفة خاصة وللمجتمع بإكماله ولقيمه وثوابته وتقاليده وعاداته".

وادعى صبري بأن ما ارتده رانيا يوسف "توافرت فيه شرائط جريمة الفعل العلني الفاضح والذي يخدش الحياء العام."

وواجهت رانيا يوسف انتقادات من جانب قطاع من الجمهور بسبب الفستان الذي ارتدته في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.

إعلان

إعلان

إعلان