"المسجد والروضة وقبره الشريف".. الأزهر للفتوى يعرض 3 مشاهد مقدسة في الأراضي المباركة

02:41 ص الأربعاء 12 أغسطس 2020
"المسجد والروضة وقبره الشريف".. الأزهر للفتوى يعرض 3 مشاهد مقدسة في الأراضي المباركة

المسجد النبوي

كـتب- عـلي شـبل:

بعد انتهاء موسم الحج لهذا العام، وفي إطار حملته التعريفية بالأماكن والمشاهد المقدسة بمكة المكرمة والمدينة المنورة، نشر الأزهر للفتوى، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، معلومات مهمة ونبذة تعريفية عن 3 مشاهد مقدسة في المدينة المنورة، وهي مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، وقبره الشريف والمروة المباركة، وقال فيها:

1- المسجد النبوي الشريف

• يقع المسجد النبوي في الجهة الشرقية من المدينة المنورة.

• هو أول بناء شُيِّد في عهد سيدنا رسول الله ﷺ بعد مسجد قُباء، وثاني أهم المساجد بعد بيت الله الحرام، وهو المسجد الذي قال عنه الله تعالى في كتابه: {لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ} [التوبة: 108].

قَالَ أَبُو سَعِيدٍ الْخُدْرِيُّ رضي الله عنه: دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ ﷺ فِي بَيْتِ بَعْضِ نِسَائِهِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ الْمَسْجِدَيْنِ الَّذِي أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى؟ قَالَ: فَأَخَذَ كَفًّا مِنْ حَصْبَاءَ، فَضَرَبَ بِهِ الْأَرْضَ، ثُمَّ قَالَ: «هُوَ مَسْجِدُكُمْ هَذَا» لِمَسْجِدِ الْمَدِينَةِ. [أخرجه مسلم]

• وأجر الصلاة فيه كأجر ألف صلاة فيما سواه؛ قال ﷺ: «صلاةٌ في مسجِدِي هذا أفضلُ من ألْفِ صلاةٍ فِيما سِواهُ من المساجِدِ إلَّا المسجِدَ الحرامَ». [متفق عليه]

2- القبر الشَّريف

القبر الشريف هو قبر سيدنا رسول الله ﷺ، الذي أجمع أهل العلم في جميع العصور على أن زيارته من أعظم الطاعات، وأجل القربات؛ مستدلين على ذلك بكثير من الأحاديث النبوية التي تدل في مجموعها دلالة قطعية على استحباب زيارة قبر المصطفى ﷺ، منها: ما أخرجه الدارقطني وحسَّنه الحافظ الذهبي والإمام السيوطي: «مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي».

وقوله ﷺ: «مَنْ حَجَّ فَزَارَ قَبْرِي بَعْدَ مَوْتِي كَانَ كَمَنْ زَارَنِي فِي حَيَاتِي». [أخرجه الطبراني في الأوسط]

3- الروضة الشريفة

• تقع الروضة الشريفة في المسجد النبوي بين منبر النبي ﷺ وبيته، وطولها من المنبر إلى الحجرة حوالي 26.5 مترًا، هي الآن محددة بسجاد أخضر اللون مختلف عن بقية سجاد المسجد.

• قال عنها ﷺ مُبيِّنًا فضلها: «مَا بَيْنَ قَبْرِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ». [أخرجه أحمد في مُسنده]

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
637

إصابات اليوم

16

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

296276

إجمالي الإصابات

16951

إجمالي الوفيات

249793

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي