الإفتاء: تجسس أحد الزوجين على الآخر حرامٌ شرعًا

03:53 م الثلاثاء 14 يناير 2020
الإفتاء: تجسس أحد الزوجين على الآخر حرامٌ شرعًا

تجسس أحد الزوجين على الآخر حرامٌ شرعًا

كـتب- عـلي شـبل:

أعادت دار الإفتاء المصرية نشر فتواها ردا على سؤال تلقته، عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، يقول: ما حكم الدين في تجسس الزوج على زوجته أو العكس عن طريق وسائل الاتصال الحديثة؟

في إجابتها، أكدت لجنة الفتوى بالدار أن تجسسَ أحد الزوجين على الآخر أو تتبعَ عوراته حرامٌ شرعًا، والواجب على كلٍّ منهما رعايةُ حق الآخر وإحسانُ الظن به والتعاونُ على البر والتقوى، ومَن ثارت في نفسه شكوكٌ تجاه الآخر فعليه مصارحتُهُ بقصد الإصلاح والنصح والتذكير بحق المعاشرة بالمعروف التي أمر اللهُ تعالى بها.

هذا هو عقاب التجسس

وقد عدّ كثير من الفقهاء التجسس على المسلمين وتتبع عوراتهم أمراً حراماً حرمه الله تعالى في محكم كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، فقد قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ {الحجرات:12}.

وجاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ولا تجسسوا ولا تحسسوا.. وعقاب من فعل ذلك هو: الفضيحة في الدنيا والخزي في الآخرة، فقد روى أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فإن من تتبع عوراتهم تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه في بيته.

اقرأ أيضاً:

- تجسس الزوجة على هاتف زوجها حرام شرعاً

- عضو كبار العلماء بالسعودية: لا يجوز تفتيش هاتف الزوج أو الزوجة بعد وفاتهما

- تعرف على رأي الشرع في التجسس على الغير عبر مواقع التواصل الاجتماعى.. أستاذ شريعة يوضح

إعلان

إعلان