• هل نسيان الذنب من علامات القبول؟.. تعرف على رد مستشار المفتي

    01:03 ص الإثنين 19 أغسطس 2019
    هل نسيان الذنب من علامات القبول؟.. تعرف على رد مستشار المفتي

    هل نسيان الذنب من علامات القبول؟

    كتبت - سماح محمد:

    ورد سؤال إلى الدكتور مجدي عاشور - المستشار الأكاديمي لفضيلة مفتي الديار المصرية المشرف والمنسق الشرعي لدار الإفتاء المصرية - من أحد متابعي البرنامج الإذاعي "دقيقة فقهية" يقول: "هل نسيان الذنب من علامات القبول؟".

    فأجاب عاشور قائلاً: إن المذنب عليه أن يبادر بالتوبة إلى الله عز وجل، موضحًا أن الله عز وجل أمرنا بالتوبة فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ۖ نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.. [التحريم : 8].

    وتابع فضيلته من خلال البرنامج المذاع عبر أثير إذاعة القرآن الكريم قائلاً إن نسيان الذنب بعد التوبة منه يكون على حالتين:

    - الأولى أن ينسى الإنسان الذنب الأول ثم يقع فيه مرة أخرى ولا يتوب، أو يقع في ذنب آخر، وهذا يُخشى منه، لأنه تجرأ على الشرع، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً، ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا كذا، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه".

    - والحالة الثانية هى أن يتوب الإنسان من الذنب، ثم ينسى ذلك الذنب لأنه قد التزم الطاعة بعد التوبة، حتى لو عاد وأذنب فإنه يتوب منه، وفي ذلك يقول العلماء أن نسيان الذنب بعد التوبة منه أفضل له، حتى لا يصاب العبد باليأس، وحتى يوقن أن الله عز وجل حقق وعده بأن تاب عليه.

    وأضح مستشار المفتى: "لا تنس ذنبك إذا لم تتب منه، وانسه إذا تبت توبة نصوحًا إلى الله عز وجل من هذا الذنب".

    إعلان

    إعلان

    إعلان