• الاحتفال بعيد الأم.. هل هو بدعة؟.. المفتي السابق يجيب

    01:24 م الإثنين 18 مارس 2019
     الاحتفال بعيد الأم.. هل هو بدعة؟.. المفتي السابق يجيب

    أرشيفية

    كتب ـ محمد قادوس:

    ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول: "ما حكم الاحتفال بيوم الأم؟ هل هو بدعة؟" وبعد العرض على لجان الفتوى جاءت الإجابة من قبل الأستاذ الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، قائلا:

    الاحتفال بـ "يوم الأم" أمرٌ جائزٌ شرعًا ولا حرج فيه، بل هو مظهرٌ من مظاهر البر والإحسان المأمور بهما شرعًا على مدار الوقت؛ قال تعالى:﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴾[لقمان: 14].

    وأضاف فضيلته أنه لا يوجد في الشرع ما يمنع من أن تكون هناك مناسبة يعبر فيها الأبناء عن برهم بأمهاتهم؛ فإن هذا أمرٌ تنظيميٌّ لا علاقة له بمسألة البدعة التي يدندن حولها كثير من الناس.

    وأوضح المفتي السابق أن البدعة المردودة على الاحتفال بيوم الأم هي ما أُحدث على خلاف الشرع؛ كما يتضح هذا جليًّا في قوله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ» متفق عليه، أما ما شهد الشرع لأصله فإنه لا يكون مردودًا، ولا إثم على فاعله.

    إعلان

    إعلان

    إعلان