لماذا لا نقطع يد السارق؟ وهل الحكام يرفضون تطبيق الحدود؟

03:02 م الإثنين 27 نوفمبر 2017
لماذا لا نقطع يد السارق؟ وهل الحكام يرفضون تطبيق الحدود؟

لماذا لا نقطع يد السارق؟ وهل الحكام يرفضون تطبيق ا

كتب - أحمد الجندي:

رد الشيخ الدكتور علي جمعة - مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف - ، على الأقاويل التي تكفّر الحكام إذا لم يطبقوا حدود الله في الشريعة الإسلامية.

وأضاف جمعة، خلال حواره مع الإعلامي حسن الشاذلي، مقدم برنامج "والله أعلم"، الذي يعرض على قناة "سي بي سي cbc"، اليوم الأحد، أن الشرع أمر بألا تُقطع يد السارق مثلا، مستشهدا بالحديث الشريف "ادرؤوا الحدود بالشبهات".

وأشار إلى أن مصر لم تُقم فيها الحدود الإسلامية منذ ما يزيد على ألف عام، وأن الإخوان يروجون أن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر هو من منع تطبيق الحدود، واصفا كلامهم بـ"الخايب".

وأكد مفتي الجمهورية السابق أن النبي وضع شروطا ومعايير لضمان إقامة الشرع الشريف، معطيا مثال بحد السرقة، وهو قطع اليد، والذي وضع لمعرفة عقوبة هذه المعصية، حتى لا يقترب منها أحد، وكذلك حد ارتكاب فاحشة الزنا للمتزوج، وهو إنهاء حياته، مشددا على أن شروطا عديدة وضعها الرسول لتطبيقها قبل تنفيذ هذه الحدود.

وعن أقوال المتشددين بأن مصر ضد الخلافة الإسلامية، أوضح الشيخ علي جمعة أن مصر هي آخر دولة شهدت الخلافة الإسلامية، عندما كان الخليفة العباسي في مصر، وأتت جيوش العثمانيين بقيادة سليم الأول، الذي قتله، وأعلن أنه سيكون الخليفة.

وذكر عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف أن الإرهابيين والمتشددين لا يعرفون شيئا عن التاريخ أو الدين، وأنهم لا يسمعون إلا إلى قياداتهم من جماعة الإخوان، الذين يكذبوا عليهم ويضللونهم.

إعلان

إعلان

إعلان