لعلاج روحك.. 6 أماكن سياحية دون تكنولوجيا أحدها في مصر

09:22 م الثلاثاء 16 أبريل 2019
لعلاج روحك.. 6 أماكن سياحية دون تكنولوجيا أحدها في مصر

سيشيل

كتب: حسام سليم

مع كل تقدم تكنولوجي يشهده العالم، تصبح وتيرته أسرع، وحياتنا أكثر صخبًا. ظهر ذلك مع انتشار الهاتف المحمول، وأصبح الأمر مزعجًا للغاية مع ظهور موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وما تلاه من العديد من التطبيقات الأخرى.

وتؤكد عشرات الدراسات أن هواتفنا الذكية ومنبهاتها ووسائل التواصل الاجتماعي وإشعاراتها تصيبنا بالقلق والإرهاق، وتجعلنا أقل إنتاجية، هذا فضلاً عن بعض التشوهات النفسية كتضخم الأنا والنرجسية.

ولم يعد تغيير المكان والسفر خلال الإجازات وحده كافيًا، بل صرنا بحاجة إلى الكثير من الهدوء والكثير الكثير من العزلة. كل ذلك تطلب وجود أماكن بدائية لا تصلها التكنولوجيا ولا تتعدى الهواتف الذكية بها كونها قطع من الخردة، لتتغلب على إدمان هذه التطبيقات وننقي أنفسنا من السموم الرقمية.

التقرير التالي يقدم لكم أبرز الأماكن حول العالم التي تتسم بالعزلة والبدائية، والتي كان لمصر نصيب منها.

جزيرة كويربون- كنداجزيرة كويربون، كندا

تقع في أقصى شمال المحيط الأطلسي، بشرق كندا. تجعلك الجزيرة تشعر وكأنك في القطب الشمالي، حيث الجبال الجليدية والدببة القطبية مع شواطئ صخرية.

تمنحك الجزيرة تجربة قضاء إجازة ريفية على الطراز القديم، وهي بقعة مهجورة من الأرض يمكن الوصول إليها عبر خمس ساعات بالسيارة من مدينة دير ليك. وبها نزل ريفي بسيط كان يوما ما منارة، مكون من 10 غرف، يعمل من نهاية مايو وحتى الأسبوع الثالث من سبتمبر. لا توجد شبكة، لا يوجد "واي فاي"، لكن هناك ثعالب أليفة، وحلات قطف التوت، ورحلات بالقوارب لمشاهدة الجبال الجليدية، و27 نوعًا من الحيتان بمياهها من خلال محطة مراقبة الحيتان الدافئة مع كتاب جيد وكوب من الشاي، مع الاستماع إلى أغاني الحيتان.

هناك أيضًا بالجزيرة كلاب الـ"لابرادور ريتريفر" والتي تستخدم في اصطياد الأسماك، وهي أليفة للغاية، كما أنها ماهرة في السباحة وحيوانات إنقاذ مخلصة وشجاعة.

بارانو إيطاليا

بارانو، إيطاليا

أمضى رجل الأعمال الإيطالي مارسيلو مورزيلي 4 سنوات لتخطيط وبناء ديره "Eremito-الناسك" وفق رؤيته، التي جعلت منه قلعة آمنة ضد العصر الرقمي والتطور التكنولوجي. يتكون المنتجع من 21 غرفة، واستخدمت الأحجار في بنائه وتقنيات قديمة. ويبعد 90 دقيقة عن العاصمة روما. وبالطبع لا يوجد إنترنت، ولا يوجد أيضًا "ميني بار" ولا تلفزيون. العشاء صامت، مصدره الحديقة والمزارع القديمة، الإضاءة تعتمد على الشموع بقدر الإمكان.

كما ستكون ممارسة اليوجا جزءًا من إقامتك، والدخول إلى المغارة الحجرية حيث حوض الاستحمام الساخن وغرفة "الساونا".

الاسكا- الولايات المتحدةشيلدون شاليه، ألاسكا

في خمسينيات القرن الماضي، استشكف متسلق الجبال دون شيلدون، وزوجته روبرتا، أجزاء من سلسلة ألاسكا، ورسم خرائط خرائط للإقليم. وطالب الزوجان بالحصول على قطعة أرض تبلغ مساحتها 4.9 فدان، وهي قمة معزولة من الصخور فوق مساحات شاسعة من الثلوج. وبعد جيل واحد (30 عامًا تقريبًا)، افتتح أبناء شيلدون نزلاً عصريًا مؤلف من 5 غرف نوم راقية، ولا يمكن الوصول إليه سوى من خلال طائرة هليوكوبتر.

المكان فكرته أن ترى الطبيعة في أقصى حدودها، حيث إن الشاليه سداسي الشكل يطل على مناظر بانورامية للثلج والأنهار الجليدية المتلألئة التي تمتد لأميال، بالطبع لا توجد شبكة أو إنترنت، التواصل مع العالم الخارجي يجري فقط بواسطة موجات الراديو.

يتسع النزل فقط لـ10 أشخاص في نفس الوقت، ويميزه أيضا الرحلات الاستكشافية والتزلج على الجليد وصيد أسماك السلمون بواسطة الطائرات الهليكوبتر.

سيشيلالجزر الخارجية، سيشل

تبعد عن عاصمة سيشل بحوالي 402 كم، وتقع وسط المحيط الهندي، الأنشطة تنحصر في الرياضات المائية ومشاهدة الحياة البرية، والكائنات البحرية، من السلاحف العملاقة إلى اللعب مع الدلافين الدوارة، وصيد الأسماك في المياه المالحة. تحتوي أمكان الإقامة على 22 طابقا خاصا وخمسة أجنحة، كل منها مكيف ومجهز بدراجات خاصة و"دش" في الهواء الطلق، بالإضافة إلى سهولة الوصول إلى كل مكان بالجزيرة. الشواطئ ذات الرمال البيضاء، والتي ستقضي عليها غروب الشمس، إذا لم تكن على متن قارب يشرب الكوكتيلات في البحر.

باتاجونيا الأرجنتينباتاجونيا، الأرجنتين

لن ترغب في النظر إلى الرسائل أو الإشعارات عندما يكون لديك مزرعة أغنام، وجزيرة تمتلئ بالبطاريف الماجلانب، وغابة متحجرة يقرب عمرها من الـ60 مليون عام، لا توجد شبكة، والكهرباء تعمل فقط في المساء، يمكن أن تجد "واي فاي" في الطرقة فقط آنذاك. كما لا تحتوي الكبائن على أجهزة تلفزيون، كل ذلك من أجل مساعدتك في التركيز على سبب رحلتك الرئيسي، الكشف عن جمال الطبيعة والتنوع البيولوجي، لشواطئ المنطقة، مثل منتزه باتاجونيا الوطنية، ومحمية باتاجونيا التابعة لليونسكو، التي تنبض بالحياة البرية، وأسود البحر والطيور النادرة، والتي ستشاهدها أثناء ركوب الدراجة.

سيوة-مصرأدرير أميلال، مصر

يقع الفندق في واحة سيوة، وهو فندق رملي يضم 40 غرفة فقط، صممت بديكور مستوحى من طبيعة الحياة في الواحة.

لا كهرباء هناك شموع فقط، ممنوع استخدام الهاتف في الغرف أو الأماكن العامة. الأمير البريطاني تشارلز نفسه التزم بذلك حين قضى إجازته بالفندق.

الأطعمة تعتمد على الخضروات الطبيعية المقطوفة مباشرة من حديقة الفندق.

مع ارتفاع درجات الحرارة، لا تقلق، فالفندق به أشجار النخيل التي تمنح الظل للموقع، كما أن أبوابه ترابية تمتص الحرارة نهارًا، ثم تعكسها ليلاً حين يصير الجو باردًا، وتحيط به 7 بحيرات مالحة، وأشجار زيتون على امتداد 25 كم.

إعلان

إعلان

إعلان