5 شعوب عربية تحتفل بعيد الربيع.. وهذه أهم الطقوس

07:03 ص الإثنين 09 أبريل 2018

ارتبط فصل الربيع بالحياة منذ الأزل في الحضارات القديمة، تغنّي به الشعراء ورمزَ للحياة والخلود، فاكتسب مكانة دينية وتاريحية لدي مختلف الشعوب قبل آلاف السنوات، بمختلف المسميات والتي تدور حول "الحياة".

وتنوعت الإحتفالات والطقوس المميزة لكل شعب بين بين الأسماك والأزهار والكعك وصلة الرحم، والرقص، كأبرز مظاهر الاحتفالات بعيد الربيع عند خمس شعوب عربية هي مصر والمغرب والجزائر والعراق وسوريا.

شم النسيم في مصر

احتفل الفراعنة بعيد الربيع قبل 5 آلاف عام، ويطلق عليه في مصر شم النسيم، وله الموروث الثقافي الأقدم بين الشعوب العربية، فبدأ الاحتفال به عام ‏2700‏ قبل الميلاد، في آخر عهد الأسرة الثالثة الفرعونية.

ويحتفل فيه المصريون بزيارة المتنزهات، والسفر إلي الأرياف لقضاء اليوم في الحقول الزراعية، ويتحول لمهرجان يشارك فيه فئات الشعب المختلفة وتلوين البيض، والإبداع في عمل الأكلات المختلفة من الأسماك المتنوعة، وهي أطعمة ذات طابع مصري ارتبطت عند الفراعنة بمدلول الخلق والخصب والحياة.

وترجع تسمية "شم النسيم" إلي الكلمة الفرعونية "شمو" وهي كلمة ترمز لبعث الحياة، ثم أضيف إليها كلمة "النسيم" لاعتدال الجو في هذا التوقيت، وما يصاحبه من مظاهر الاحتفالات.

أعياد الخصب السورية

ارتبط الاحتفال بعيد الربيع في سوريا بأسطورة قديمة حول عشتار ومحبوبها دوموزين وهي القصة التي ترمز لتجدد الخصوبة مع بدء فصل الربيع، فعشتار في الأصطورة السورية هي الأم وهي الأرض وهي الطبيعة، تتزين بكل أنواع الزهر وحتي القمر إلي صدف البحر.

وتتعدد أعياد الربيع السوريع، لكن عبد الأم السورية الكبري، هو ما يوافق عيد شم النسيم في مصر، وكان يرمز إلي الأم الكبري "عشتار" بأنها الكاهنة المقدسة أو إحدي العذراوات او الملكة، ثم صارت شجرة الصنوبر التي يتم تزيينها.

أما العيد الثاني للربيع في سوريا فهو عيد رأس السنة ويبدأ الاحتفال به من 25 مارس ويبلغ ذروة الإحتفال في أول 10 أيام من أبريل، برقص "الدبكة" وهي من أوائل الرقصات في تاريخ البشرية، إضافة إلي زيارة مقامات الأولياء والقديسين.

النيروز في العراق

أجمع شعب العراق علي الاحتفال بعيد الربيع تحت مسمي "عيد النيروز" رغم تعدد طوائفه وفصائله، سنة وشيعة وأكراداً، وهو ما يدل علي اليوم الجديد أو الضوء الجديد، وتختص العراق في احتفالاتها بالكعك والحلوي العراقية إلي جانب الصالونات الثقافية.

ثافسوث في الجزائر

حافظت الجزائر علي الاحتفال بعيد الربيع بطقوس متوارثة تحت مسمي "ثافسوث" وهي كلمة أمازيغية الأصل تدل علي تفتح الأزهار وإثمار الأشجار.

ويحتفل الجزائريون بأصناف من الاكلات أهمها "المبرجة" وهو خبز معجون بالتمر، علي شكل دائري، وتخرج الاسر والاطفال إلي الغابات للتمتع بالطبيعة.

عطلة الربيع في المغرب

وتبدأ احتفالات الربيع في أبريل عند شعب المغرب، وتستمر حتي نهاية فصل الربيع وتتزامن مع "شم النسيم" في مصر.

ويحتفل المغاربة بيعد الربيع بشكل أشبة إلي الاحتفالات المصرية، في المتنزهات والحقول الزراعية، حتي المساء بالمأكولات والشاي المغربي.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 82070

    عدد المصابين

  • 24419

    عدد المتعافين

  • 3858

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 12597849

    عدد المصابين

  • 7090230

    عدد المتعافين

  • 561617

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان