ما فائدة تناول الأم الأطعمة الحارة أثناء فترة الرضاعة؟

01:13 ص الإثنين 29 يناير 2018
 ما فائدة تناول الأم الأطعمة الحارة أثناء فترة الرضاعة؟

ما فائدة تناول الأم الأطعمة الحارة أثناء فترة الر

كتب- هشام عواض:

تحرص الأمهات في فترة الرضاعة على العادات الغذائية السليمة والصحية، وأصناف الأطعمة المغذية لهن وللجنين، ولعل من النصائح التي أسداها تقرير طبي بريطاني للأمهات، وتعتبر غريبة بعض الشيء هي ضرورة تناولها الأطعة الحارة والغنية بالتوابل.

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تقريرًا طبيًا لأطباء من معهد مانيتوبا الطبي الكندي، قالوا فيه أن تناول مجموعة متنوعة من النكهات، بما في ذلك الأطعمة الغنية بالتوابل، ويعزز حاسة التذوق لدى الرضع، مما يجعلهم يقبلون على الغذاء بشكل أسهل فيما بعد.

وقالت الدكتورة جنيفر ويدر، المستشارة الطبية لجمعية أبحاث صحة المرأة في كندا، إنه لا توجد أدلة علمية "جيدة" تفيد بأن الطعام الحار له تأثير سلبي على الأطفال الرضع.

ونصح أطباء، الأمهات المرضعات بالإقبال على تناول الأطعمة الحارة والغنية بالتوابل، أثناء الرضاعة الطبيعية إذا كن لا يردن مواجهة رفضا من أطفالهن لتناول الأطعمة في المستقبل.

وتتجنب العديد من الأمهات المرضعات تناول الأطعمة الحارة بسبب أسطورة منتشرة تقول أن تناول الأطباق الحارة مثل التي تحتوي على الفلفل الحار سوف يسبب غازات مفرطة للرضيع وقد يجرح حنجرته.

وقالت الدكتورة بولا ماير، أستاذ طب الأطفال والتمريض في المركز الطبي لمعهد مانيتوبا الكندي، "إذا كانت الأطعمة الحارة بالفعل جزءً من نظام غذائي للأم أثناء الحمل، فإن احتمالات اعتياد الرضيع على هذه النكهات عند بدء الرضاعة الطبيعية تكون عالية".

وأضافت "من المهم أن نتذكر أن حليب الثدي لا يصنع مباشرة من الجهاز الهضمي، وإنما من دم الأم.. حتى إذا تناولت الأمهات الخضروات المسببة للغازات، سيتم سحب المكونات الغذائية لحليب الثدي ولكن المكون الغازي غالبًا لا يؤثر على الطفل". موضحة أن "هذا لا يعني أن الرضع ليسوا حساسين لبعض الأطعمة، كل طفل يختلف".

ووجدت الأبحاث المنشورة في المجلة الكورية لطب الأطفال في العام الماضي أن الأطعمة الحارة يتم تجنبها عادة من قبل الأمهات المرضعات لأنهن يعتقدن أنها يمكن أن تسبب الغازات والطفح الجلدي عند الأطفال الرضع.

وخلصت الدراسة نفسها إلى أنه في حين أن النكهات القوية يمكن أن تغير رائحة ونكهة حليب الثدي، فإنه من غير المرجح أن تؤثر على الطفل. في واقع الأمر، تشير الأبحاث إلى أن الأطعمة الحارة وذات النكهات القوية تحفز الأطفال فعلًا.

إعلان

إعلان

إعلان