لقاح كورونا: هل من الطبيعي أن يرتفع ضغط الدم بعد التطعيم؟

07:00 م الأربعاء 09 يونيو 2021

كتب – سيد متولي

في حين أن حملات التطعيم ضد فيروس كورونا قد تسارعت، إلا أن هناك أيضًا بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث بمجرد حقن اللقاح في الجسم.

الحمى والضعف والشعور بالضيق والألم في موقع الحقن هي بعض الأسباب الشائعة، ومع ذلك، يمكن أن يكون هناك أيضًا بعض ردود الفعل غير العادية التي يمكن أن تحدث، وفقا لموقع timesofindia.

كثير من الناس، على سبيل المثال، يبلغون الآن عن ارتفاع في مستويات ضغط الدم بعد التطعيم ضد فيروس كورونا.

هل المعاناة من ارتفاع ضغط الدم أمر طبيعي؟

وفقًا لسلسلة من التقارير الواردة من سويسرا، عانى العديد من الأشخاص من ارتفاع ضغط الدم بعد دقائق من التطعيم، في الهند أيضًا، تشير دراسات الحالة التي تم طرحها إلى الادعاءات المتعلقة بارتفاع مستويات ضغط الدم بعد التطعيم ضد فيروس كورونا.

في حين أن ارتفاع ضغط الدم ليس من الآثار الجانبية التي تصنفها السلطات الطبية، فإن الاتجاه المقلق للنوبات، خاصة بالنسبة لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والمضاعفات أمر مثير للقلق، ولكن متى يجب طلب المساعدة؟

إليكم ما نعرفه حتى الآن

مما لوحظ حتى الآن، فإن نسبة صغيرة من الأشخاص من سويسرا، الذين تلقوا الجرعات اللازمة من اللقاحات، أصيبوا بارتفاع شديد في ضغط الدم بعد دقائق من التطعيم، من بين الحالات المبلغ عنها، كان معظم المرضى فوق سن السبعين وذكور.

في الهند، على الرغم من عدم وجود الكثير من المعلومات حول هذا الموضوع، فقد تم تقديم العديد من دراسات التطعيم التي تشير إلى أن الأشخاص يسجلون مستويات ضغط دم عالية للغاية بعد تلقيحهم إما بـ Covishield أو Covaxin ، وهما اللتان المتوفرتان في الهند.

هل يمكن أن تؤثر اللقاحات على قراءات ضغط الدم لديك؟

حتى الآن، لا يُعد ارتفاع ضغط الدم أو التغيير الواضح في قراءات ضغط الدم من الآثار الجانبية المذكورة لأي من لقاحات كورونا، لم يتم ذكر ارتفاع مستويات ضغط الدم على أنه رد فعل سلبي واضح في أي من التجارب السريرية أو السلامة التي أجريت حتى الآن.

ومع ذلك، تشير البيانات الناشئة إلى أن ارتفاع ضغط الدم هو أحد الآثار الجانبية الغريبة التي قد يعاني منها الكثير بعد الحصول على لقاح.

سجل الأشخاص الذين عانوا من ارتفاع ضغط الدم أيضًا أعراضًا مثل الصداع وألم الصدر والقلق والتعرق، وكلها مرتبطة بارتفاع مستويات ضغط الدم.

في حين أنه يعتبر من الآثار الجانبية "النادرة"، يقترح الخبراء أن ارتفاع ضغط الدم قد لا يكون عرضًا جانبيًا في حد ذاته، ولكنه قد يكون ناتجًا عن الإجهاد المرتبط بالتطعيم.

في حين أن عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم غير حاسمة، فقد يتم تحديدها أيضًا من خلال الخطر الواضح لمضاعفات القلب والعمر وغير ذلك من الشروط المسبقة التي قد تمر دون أن يلاحظها أحد.

ما الذي يجب أن يعرفه مرضى القلب؟

في حين أن الخبراء رفضوا اعتبار ضغط الدم أحد الآثار الجانبية "المقلقة" مع لقاحات كوفيد، فقد تم التأكيد على أن الأشخاص المعرضين للخطر لا ينبغي أن يعتبروا ارتفاع مستويات ضغط الدم سببًا كافيًا لتأخير التطعيم أو رفضه، قد يؤدي تأخير التطعيم أيضًا إلى جعل الشخص عرضة لمضاعفات كوفيد السلبية في الوقت الحالي.

بالنسبة لمرضى القلب، فإن الحصول على اللقاح آمن تمامًا وليس مؤشراً، قد يكون ارتفاع ضغط الدم حدثًا "نادرًا" ومثير للقلق في الوقت الحالي، ولكن يمكن إدارته بشكل جيد، يتم أيضًا تقييم لقاحات كوفيد بشكل مستمر، لذلك سنحتاج إلى مزيد من البحث لدراسة ما إذا كان هذا التأثير الجانبي المحتمل يمكن أن يكون مهددًا.

ماذا يجب أن تفعل إذا لاحظت أي ارتفاع؟

إذا كان لديك تاريخ سابق من مضاعفات القلب والأوعية الدموية أو كنت تتناول الأدوية لفترة من الوقت، فلا تحاول تقليص الأدوية بدلاً من التطعيم، استمر في تناول جميع الأدوية، والأهم من ذلك كله، كن على دراية بالآثار الجانبية مسبقًا، استشر الطبيب قبل التطعيم، إذا كنت شخصًا قد يكون أكثر عرضة للخطر في الوقت الحالي.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
44

إصابات اليوم

5

وفيات اليوم

666

متعافون اليوم

283906

إجمالي الإصابات

16470

إجمالي الوفيات

226535

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي