إعلان

هذا ما يحدث لجسمك عند البقاء في المنزل لفترة طويلة

12:00 م الثلاثاء 02 يونيو 2020
هذا ما يحدث لجسمك عند البقاء في المنزل لفترة طويلة

البقاء في المنزل

وكالات:

"خليك في البيت"، كانت هذه الجملة الأكثر ترديدا خلال الفترة الماضية، للحد من انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19".

مع فرض الحظر المنزلي لأسابيع طويلة، يتساءل الكثيرون عن التأثيرات الصحية للبقاء داخل المنزل على المدى الطويل.

في البداية قد لا تلاحظ أية تغييرات مهمة على جسدك، ولكن بعد نحو 10 أيام، تبدأ بالشعور بالتعب، بغض النظر عن عدد ساعات النوم التي حصلت عليها.

ويقلل البقاء في المنزل من كمية ضوء الشمس التي يحصل عليها الجسم، وعادة عندما تضرب أشعة الشمس عينيك، تعطي إشارة للدماغ للتوقف عن إنتاج هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون الذي ينظم النوم، وبدون التعرض لإشعة الشمس، يستمر الجسم بإنتاج الميلاتونين، مما يجعلك تشعر بالتعب والنعاس طوال الوقت، وفق ما نقل "24" الإماراتي عن صحيفة بيزنس إنسايدر.

ضوء الشمس هو أيضاً محفز لجسمك لإنتاج السيروتونين، المعروف أيضاً باسم هرمون السعادة، ويساعد على تنظيم مزاجك، وبدون التعرض لأشعة الشمس، ستنخفض مستويات السيروتونين مما يؤدي للشعور بالاكتئاب، وهذا هو أحد أسباب الاضطرابات العاطفية الموسمية، والاكتئاب الشائع خلال أشهر الشتاء الطويلة.

ويتأثر المزاج بعامل آخر مهم، وهو الحصول على الهواء النقي، فالتواجد بالخارج يمنحك فرصة استنشاق هواء منعش يحسن من حالتك المزاجية ويقلل من شعورك بالتوتر، أما الهواء الموجود في المنزل فهو أكثر تلوثاً، ولا يمنحك هذا الشعور، كما أن يزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

وبعد 4 أشهر من البقاء في المنزل، سيبدأ جسمك بفقدان فيتامين د الضروري لصحة العظام والأسنان والتنظيم العضلي، وإذا لم تفعل شيئاً لمواجهة هذا الانخفاض، فقد تبدأ بالشعور بمزيد من التعب، كما أن فيتامين د ضروري لتعزيز قوة جهاز المناعة.

ويؤدي الانخفاض الحاد في هذا الفيتامين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطانات وكسور العظام وتسوس الأسنان الشديد.

اقرأ أيضا:احنا أقوى من كورونا

5 فساتين سواريه بسعر أقل من 500 جنيه

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market