• هل تغني تقنية "الهايفو" عن عمليات شد الوجه والرقبة؟

    10:00 م الأربعاء 13 مارس 2019
    هل تغني تقنية "الهايفو" عن عمليات شد الوجه والرقبة؟

    الهايفو

    كتبت-نرمين الجلاد:

    تعتبر تقنية "الهايفو" عملية طبية غير جراحية، يتم فيها إرسال الموجات الفوق صوتية عن طريق ثلاثة أنواع من المجسات، وتستهدف أعماق البشرة، لشد الوجه والرقبة، والتخلص من الترهلات حول الفم والعنين، والتجاعيد الرفيعة، حسب ما قاله الدكتور عبد الرحمن شلبي، استشاري الأمراض الجلدية.

    ويتميز بكونه إجراء سريع يعطي تأثير فوري، عن طريق تحفيز الكولاجين المسؤول عن جمال ونضارة الجلد، ويستهدف الأنسجة العميقة تحت الجلد دون الحاجة إلى إجراء أي حراجة.

    تستغرق الجلسة أقل من ساعة وتظهر النتائج بعد الجلسة مباشرة، وتستمر البشرة في التحسن حتى 6 شهور، يمكنك العودة إلى العمل وممارسة أنشطتك الطبيعية بعد الجلسة

    تستخدم تقنية الهايفو لرفع وشد الوجه والرقبة دون جراحة، والتخلص من التجاعيد والأكياس تحت العين، والهالات السوداء، ورفع الخدود دون الحاجة إلى استخدام الفيلر.

    يفضل إجراء هذه التقنية بعد عمر 30 سنة، فمعظم الأشخاص يحتاجون لجلسة واحدة فقط، ولكن البعض قد يحتاج إلى جلسة أو اثنتين إضافيتين على فترات مبتعدة حسب العمر وحالة الجلد.

    وينصح بعدم اللجوء إلى الهايفو بعد حقن الفيلر أو البوتوكس، وفي حالة وجود دعامات معدنية، أو حدوث إصابات وجروح في الوجه أو الرقبة.

    قد يحدث بعض الاحمرار وقد تشعرين ببعض الحكة بعد الجلسة، تستمر لمدة يومين، يفضل تجنب الماء الساخن واستخدام والمقشرات أو الليزر.

    إعلان

    إعلان

    إعلان