إعلان

هل يهدد تصنيف الليثيوم بأنه سام مستقبل السيارات الكهربائية؟

05:53 م الإثنين 04 يوليو 2022
هل يهدد تصنيف الليثيوم بأنه سام مستقبل السيارات الكهربائية؟

السيارات الكهربائية

(د ب أ):

حذرت شركات انتاج الليثيوم والبطاريات الاتحاد الأوروبي من أن الاقتراح الخاص بتصنيف المعدن على أنه سام، قد يلحق ضررا شديدا بصناعة السيارات الكهربائية الناشئة.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن المادة تعد جزءا رئيسيا من بطاريات السيارات الكهربائية وبعض أنواع الزجاج.

وتدرس الآن المفوضية الأوروبية اقتراحا من شأنه أن يدرج هذا الشهر بعض أنواع الليثيوم في أعلى فئة من المواد السامة ، وذلك جزئيا بناء على دراسات تم إجراؤها في حقبتي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.

وأوضحت بلومبرج أن جماعات الضغط، بما في ذلك يوروبات والرابطة الدولية لليثيوم ويوروميتاوكس ذكرت في خطاب مفتوح للسياسيين ، أن ذلك قد يوصم استخدام هذه المواد ويضر بقطاع صناعة السيارات الكهربائية.

وأثارت جماعات الضغط في الخطاب المخاوف إزاء السبب العلمي للتصنيف ، الذي قد يؤدي إلى ترسيخ الكيماويات "كمادة ذات مصدر قلق عال للغاية"، إلى جانب المواد المسرطنة والطفريةالتي يرغب الاتحاد الأوروبي في التخلص منها تدريجيا عن طريق تقييد استخدامها.

وذلك قد يقوض الجهود المنفصلة الرامية لتعزيز الانتاج المحلي لليثيوم الذي وصفته المفوضية كمادة خام خطرة في عام 2020.

أرخص 3 خلاطات في مصر بأسعار تبدأ من 54 جنيها

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market